مصر اليوم - نحن نضع الدستور لا العكس

نحن نضع الدستور.. لا العكس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نحن نضع الدستور لا العكس

سليمان جودة

فى كل مكان أذهب إليه أسمع ملاحظات وجيهة على مشروع الدستور، الذى سوف يحدد الرئيس عدلى منصور، اليوم، موعد الاستفتاء عليه، وفى كل مرة أسمع ملاحظة من أى نوع يتساءل صاحبها بصدق عما إذا كانت ملاحظته، مع ملاحظات غيره، سوف يؤخذ بها أم لا؟! وما قيل حتى الآن إن «منصور» لا يملك من الناحية القانونية التعديل فى المشروع الذى أحيل إليه من لجنة الخمسين، كما أن اللجنة ذاتها لا تملك أن تعدل فيما توافقت عليه، من مواد نهائية. والسؤال المطروح هنا بقوة هو: ما مصير ملاحظات كهذه، خاصة أن أصحابها فى بعض الحالات أساتذة معتبرون للقانون الدستورى، بشكل خاص، وللقانون بوجه عام، فضلاً بالطبع عما يبديه مواطنون عاديون من آراء بالحس الفطرى لدى كل واحد فيهم، ولابد فى كل الحالات من البحث عن طريقة لاستيعاب مثل هذه الملاحظات التى هى فى حقيقتها إضافات للدستور، ولا تنال منه على أى حال. ليس هذا فقط، وإنما لابد كذلك من الانتباه إلى أن الأخذ بما يبديه أى مواطن من رأى موضوعى فى أى مادة من مواد الدستور سوف يزيد قطعاً من درجة استجابة المواطنين فى الذهاب إلى الاستفتاء، وفى الحرص عليه، وسوف يضيف إلى شعبية اللجنة التى وضعته، وسوف يرسخ لدى المواطن فى كل ركن من أركان البلد أن رأيه حين يكون أميناً مع بلده يؤخذ به، ويظل موضع اعتبار، ولا يجرى إهماله أو تجاهله، وسوف يضع هذا كله حجراً فى فم كل من يحاول إفساد عملية الاستفتاء. صحيح أن أى دستور لا يولد دستوراً مثالياً، وأن التعديل فيه وارد عندما تكون الظروف مواتية، وأن الدستور الأمريكى نفسه الذى عاشت عليه الولايات المتحدة أكثر من قرنين من الزمان، والذى شهد عند مولده خلافات أكثر بكثير مما شهده مشروع دستورنا.. كل هذا صحيح.. ولكن الكلام هنا يبقى عن أن الفترة الممتدة منذ الانتهاء من مشروع الدستور إلى يوم الاستفتاء عليه إنما الغرض منها أن يدور حوار حول دستورنا، وأن يكون للحوار فى حالة كهذه حصيلة فى المشروع النهائى بأن نتخلص مما يجرى التوافق على أنه سلبى فيه، ونضيف ما يجرى التوافق عليه أيضاً على أنه شىء إيجابى، ومطلوب، وضرورى. والرجاء ألا يقال إنه قانوناً ليس مسموحاً للرئيس ولا للجنة إضافة أو حذف أى شىء، لأننا نحن الذين نضع الدستور، وليس هو الذى يضعنا كما أن الوصول إلى حل لهذه العقبة القانونية ممكن جداً، إذا أردنا، ولابد أن نريد. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نحن نضع الدستور لا العكس   مصر اليوم - نحن نضع الدستور لا العكس



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon