مصر اليوم - تسريبات قمة الكويت

تسريبات قمة الكويت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تسريبات قمة الكويت

سليمان جودة

انعقدت القمة الرابعة والثلاثون لدول مجلس التعاون الخليجى الست، يومى الثلاثاء والأربعاء الماضيين فى الكويت، وفى نهاية اليوم الثانى، صدر عنها بيان ختامى كان متوازناً إلى حد معقول، خصوصاً فيما يتصل بعلاقة العواصم الست مع طهران، فى ظل توجهات الرئيس حسن روحانى، التى توصف بأنها معتدلة. والتوازن الذى أقصده هنا هو أن الاعتدال فى سياسة إيران تجاه جيرانها، ثم تجاه المنطقة إجمالاً، ليس كلاماً عسلياً يقال على لسان «روحانى» مرة، ثم على لسان وزير خارجيته، محمد ظريف، مرة أخرى، وإنما هو أفعال على الأرض، وهذا بالضبط ما جاء فى البيان، وهذا بالضبط أيضاً ما يجب الإصرار عليه طول الوقت. ولم يتوقف البيان بالطبع عند حدود علاقة إيران بالدول الخليجية الست بدءاً من عمان فى جنوب الخليج العربى، وصولاً إلى الكويت فى الشمال، مروراً بالمملكة السعودية ثم قطر، فالإمارات، فالبحرين، وإنما كان هناك كلام عن موقف القمة مما يجرى فى مصر، منذ أطاحت ثورة 30 يونيو بالإخوان بسبب عجز، ثم فشل، كانا معاً هما أبرز السمات لعام كامل لهم فى الحكم. جاء فى البيان أن القمة تدعم خيارات الشعب المصرى، وأن... وأن... إلى سائر العبارات التى يمكن أن تصب فى النهاية فى هذا المعنى: دعم خيارات المصريين. ولكن.. حدث أن جرى تسريب من داخل القمة عن الخلاف الذى وقع بين قادة وممثلى الدول الست فى الاجتماع عند صياغة العبارة الخاصة بدعم القاهرة. التسريبات الشفوية قالت إن أربع دول من الدول الست كانت ترى دعم مصر بشكل مطلق، وكانت ترى دعم الحكومة الانتقالية الحالية، بالشكل نفسه، غير أن دولتين يمكن تخمين اسميهما على كل حال رأت كل واحدة منهما أن تأتى الصيغة على ما صدرت عليه، أى دعم خيارات الشعب والمصريين عموماً، دون دعم حكومة الفترة الانتقالية القائمة تحديداً. وحين تتأمل أنت معنى تمسك الدولتين إياهما بالصيغة إياها بما يمكن أن يكون قد أحرج الدول الأربع، فإنك تجد نفسك أمام احتمالين لا ثالث لهما، أولهما أن السلطة الحاكمة فى كل عاصمة منهما تتصور أن الحكومة الحالية شىء، وأن الشعب المصرى شىء آخر، وهو تصور خاطئ بنسبة مائة فى المائة، لأن الانتقادات الحادة التى نوجهها جميعاً لسلطة المرحلة الانتقالية عندنا لا تعنى أبداً أنها لا تمثلنا.. وأما الاحتمال الثانى فهو أن نوعاً من الظن يمكن أن يقع فى يقين كل دولة منهما بأن خيار المصريين يمكن أن يكون مع الإخوان مرة أخرى، وهو الشىء المستحيل بعينه. بقى أن أقول إن الدولتين فى حاجة إلى مراجعة موقفيهما سريعاً، وبشكل جذرى، لأن رهان المصريين على الإخوان، طوال عام لهم فى الحكم، انتهى إلى الأبد، ولم يعد المصريون يثقون فى الجماعة الإخوانية بأى مقدار بعد تجربة العام التعيس، ثم جاءت تجربة كل مصرى مع الجماعة منذ ثورة 30 يونيو، لتقول إنها كجماعة ليست حريصة على هذا الوطن، ولا على أبنائه، وإنه لا مانع عندها من فناء الاثنين، الوطن والأبناء، إذا كان ذلك سوف يعيد لها السلطة.. وبالإجمال، فإذا كانت هناك كلمة يجب توجيهها للدولتين فهى ما قال به الفريق أول السيسى، حين قال إن المصريين لا ينسون من وقف معهم وكذلك من وقف ضدهم. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تسريبات قمة الكويت   مصر اليوم - تسريبات قمة الكويت



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح فيلم "يوم للستات"

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon