مصر اليوم - متى يخجل عصام شرف

متى يخجل عصام شرف؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - متى يخجل عصام شرف

سليمان جودة

فى غمرة الوجع الذى يفيض فى كل ركن من جراء مجزرة المنصورة، قرأت كلاماً عن جبهة وطنية تتشكل من عدة أحزاب، وقرأت أن عصام شرف، رئيس الوزراء الأسبق، يسعى مع بعض الذين فشلوا من قبل، فى كل موقع، إلى أن يكون معهم فى صدارة جبهة من هذا النوع! وقرأت ما أتمنى ألا يكون صحيحاً بالمرة، وهو أن الدكتور كمال الجنزورى موجود فى القلب من تلك الجبهة، وأن اجتماعاً لها انعقد فى مكتبه.. وما أرجوه صادقاً، مع غيرى كثيرين، ألا يكون هناك أدنى علاقة بين الدكتور الجنزورى وبين جبهة تضم أسماء من نوعية عصام شرف. ذلك أن المصريين إذا كانوا قد نسوا فيجب أن نعيد تذكيرهم بأن الإخوان من خلال محمد البلتاجى شخصياً كانوا هم الذين قدموا «شرف» رئيساً لحكومة مشؤومة فى ميدان التحرير، ولو أن أحداً راح يتحرى أمورنا العامة، منذ تلك اللحظة، فسوف يكتشف أن انحداراً فيها، على كل مستوى، قد بدأ فى ذلك اليوم تحديداً، على يد رئيس حكومة الغفلة، الذى جاء به ورشحه الإخوان، من وراء ظهر هذا الشعب المسكين! كيف يضع الدكتور الجنزورى يده فى يد رجل كان هو الذى خطا أول خطوة بالبلد نحو هذه التعاسة التى نعيشها منذ كان للإخوان دور فى حياتنا العامة؟!.. وكيف يضع الجنزورى يده - إذا كان قد وضعها - فى يد رجل فاشل هو وحكومته بامتياز؟! هل ننسى أنه هو نفسه الذى أسس ذات يوم أسود لإطلاق المظاهرات والمسيرات والاحتجاجات فى أنحاء البلد، دون رابط، ولا ضابط، ولا قيد، فتحول البلد على يديه المرتعشتين إلى بلد عشوائى بكل معيار؟! هل ننسى ذلك اليوم الذى راح فيه يستعطف عدداً من أبناء قنا، ويرجوهم، ويكاد يقبِّل أرجلهم، من أجل أن يتفضلوا، ويتنازلوا، ويسمحوا بمرور القطار من القاهرة إلى أسوان؟!.. هل ننسى ضعفه، وتخاذله، وعجزه، وقلة حيلته، وهو يذهب إليهم فى مكان قطع السكة الحديد، ويتمنى عليهم أن يفضوا اعتصامهم من فوق طريق القطار؟! هل ننسى انسحاقه الذى كان بادياً لكل ذى عينين وهو يتجول عربياً وقتها، فينحنى وهو يصافح أى مسؤول هناك، ويكاد رأسه يلامس الأرض، وكأنه يتسول، بما جعل مصريين كثيرين وقتها فى نصف هدومهم منه، ومن سوء أدائه أثناء تلك الزيارة؟! هل ننسى أنه هو بيديه الذى سلم أرض جامعة النيل ومبانيها لصديقه أحمد زويل، بما أدى إلى وأد مشروع الجامعة تقريباً فى مهده، وألقى بطلابها وأساتذتها على الرصيف؟! هل ننسى أنه لم يكن هناك أى أساس تم منح أرض الجامعة ومبانيها جميعاً لزويل عليه، سوى صداقة بينهما منذ ما قبل وجوده على رأس الحكومة، فى غفلة من الزمن؟!.. وكأن أمور الوطن بمنشآته وجامعاته وأراضيه تدار على أساس الصداقات، والسهرات، والتربيطات؟! ماذا ننتظر من رجل جاء به الإخوان، وزرعوه فى رئاسة الحكومة لشهور، وظل يعمل لهم، ومن أجلهم، وعلى أعتابهم، فى كل ساعة كان فيها رئيساً للحكومة؟!.. رجل كهذا كيف يجرؤ على أن يظهر علينا فى أى محفل، أو أى مناسبة، وبأى وجه بالضبط يطلع علينا؟!.. الحقيقة أنه ليس له إلا أن يستحى، وأن يقضى بقية عمره مستغفراً ربه، لعله سبحانه يغفر له جرائمه وخطاياه فى حق هذا الوطن. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - متى يخجل عصام شرف   مصر اليوم - متى يخجل عصام شرف



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon