مصر اليوم - قالوا للإخوانى احلف

قالوا للإخوانى احلف!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قالوا للإخوانى احلف

سليمان جودة

ماذا بالضبط قدم الإخوان للأمريكان، فى أثناء وجود «مرسى» فى الحكم؟!.. وهل إلى هذا الحد كان «إخلاص» الجماعة الإخوانية للبيت الأبيض، لا لمصر، طوال العام الذى كان فيه البلد تحت الاحتلال الإخوانى؟ ذلك أنك عندما تقرأ فى صحف الأمس أن جون كيرى، وزير الخارجية الأمريكى، قد امتلك من الوقاحة ما يجعله يتصل بوزير خارجيتنا، نبيل فهمى، ثم يبدى قلقه من قرار الحكومة باعتبار «الجماعة» تنظيماً إرهابياً، فلا تملك إلا أن تتساءل فى حيرة عن سر هذا الاهتمام الأمريكى بجماعة لا تتوقف عن ممارسة الإرهاب! فوزير الخارجية الأمريكى يشعر بالقلق العميق، بسبب القرار، ومن الممكن ألا يكون قد نام الليل، عندما سمع بالإجراء الذى اتخذته الحكومة المصرية، متأخرة، وكانت وهى تتخذه تستجيب لضغوط شعبية هائلة تتهمها بالتكاسل والتباطؤ! وما كاد قرار تصنيف «الجماعة» على أنها تنظيم إرهابى يصدر، يوم الأربعاء الماضى، حتى كانت «جين ساكى»، المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، تحتج هى الأخرى، ولم تكن فى احتجاجها أقل وقاحة من وزيرها! ولم تشأ المدعوة «ساكى» أن تتوقف عند هذا الحد، وإنما راحت تستخف بعقولنا، وتقول إن الإخوان أدانوا حادث المنصورة الإرهابى!!.. يا سلام.. وكأن الإدانة دليل براءة! إن كلاماً كهذا يدل على أن المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مع وزيرها مع رئيسها فى البيت الأبيض قد تجردوا جميعاً من أى ضمير إنسانى، وليس أدل على ذلك إلا أنهم يعتبرون إدانة «الجماعة» لمجزرة المنصورة دليل براءة لها! ولو أن الضمير الإنسانى الذى تجردوا منه هناك قد استيقظ لديهم، ولو للحظة، فسوف يكتشفون أن هذا هو دأب الإخوان طول الوقت، وأنهم منذ ثورة 30 يونيو، التى تركتهم عرايا أمام المصريين والعالم، لا يتركون فرصة يتم فيها ارتكاب عنف على أيدى أتباعهم، إلا ويخرجون علينا، على الفور، بإدانة ما حدث، وهى كما ترى مسألة سهلة للغاية، وربما يكون أقرب الأمثال الشعبية تعبيراً عن هذا الوضع عندنا، هو المثل الذى يقول: قالوا للحرامى احلف.. قال جاء لك الفرج! وقد يكون السفير مخلص قطب، مساعد وزير الخارجية الأسبق، هو أكثر الذين توقفوا بيننا، صدقاً، أمام هذا المنطق الأمريكى المنحرف! ففى أعقاب إحالة «المعزول» مع عدد من أعضاء جماعته وعشيرته إلى المحاكمة، بتهمة التخابر، سارع وزير الدفاع الأمريكى إلى الاتصال بالفريق أول عبدالفتاح السيسى، مستفسراً، وهو الشىء الذى اعتبره السفير «قطب» مثيراً لألف علامة استفهام، لأن الأمريكان لم يعودوا يهتمون بمحاكمة شخص فى القاهرة إلا إذا كان هذا الشخص إخوانيا! وقد استخلص السفير مما يجرى من جانب الأمريكان تجاه الإخوان عدة دروس من المهم أن نعيها جيداً.. فمنها، مثلاً، أن الإدارة الأمريكية لا تنسى الذين «تعاونوا» معها، وأن اهتمامها بالمتعاونين معها، هكذا، إنما هو تشجيع ضمنى لأنصارهم على مواصلة أعمال العنف، ومنها كذلك أن القلق الأمريكى الوهمى، الذى لا يتوقف مسؤولون أمريكيون عن إبدائه من شأنه أن يلحق الأذى بالسياحة عندنا عالمياً! والحقيقة أن هذا كله على بعضه يكشف عن أن هذه الإدارة الأمريكية، إنما هى عدو للمصريين، فى ثوب صديق، أو بمعنى أدق فى ثوب «حليف» كما يحبون أن يصفوا طبيعة العلاقة بيننا وبينهم. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قالوا للإخوانى احلف   مصر اليوم - قالوا للإخوانى احلف



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon