مصر اليوم - فى بلد المليون شفيق

فى بلد المليون شفيق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فى بلد المليون شفيق

سليمان جودة

ربما لم يلاحظ أحد أن المنوفية، تحديداً، هى أكثر محافظات الجمهورية هدوءاً، وأن شغب الإخوان فيها قليل للغاية، وقد يكون منعدماً، وأنها، كمحافظة بين محافظات البلد السبع والعشرين، تبدو وكأنها خالية تماماً من أى إخوانى. إننا نعرف جميعاً أنها كانت قد أعطت كل أصوات ناخبيها فى انتخابات الرئاسة للفريق شفيق، وأن المرشح الإخوانى المنافس خرج منها بصفر كبير، ولذلك لم يبالغ الذين أطلقوا عليها بلد المليون شفيق! ومن غباء الإخوان، الذى يبدو أن الله تعالى قد كتبه عليهم، أنهم تعمدوا بعد فوز مرشحهم فى الرئاسة، إرسال محافظ ينتمى لـ«الجماعة» إليها، بما كان يدل وقتها، ثم بعدها، والآن أيضاً، على أن هؤلاء مجموعة من الهواة المبتدئين إذا ما تكلمنا فى أى شأن سياسى! وعندما تقرر جماعة إخوانية غبية إرسال محافظ معروف للجميع بانتمائه إليها، إلى محافظة معروف عنها أنها لا تطيق الإخوان، فإن هذا فى حد ذاته دليل على أن أحفاد حسن البنا قد برعوا كما لم يبرع أحد من قبل، فى خسارة الناس، وفى كسب الأعداء والخصوم. وحين كنت فى إحدى مدن المحافظة، مؤخراً، لاحظت أن هناك بيوتاً متفرقة ترفع صوراً للفريق أول عبدالفتاح السيسى، على أبوابها وجدرانها، فسألت، وتلقيت أغرب إجابة، يتلقاها أى سائل هناك، وهى أن هذه البيوت يملكها إخوان، وأنهم، وهذا هو وجه الغرابة، رفعوها متطوعين، ودون إرغام من أحد. وقد كنت من جانبى، ولاأزال، أرفض تماماً أن يجبر أى شخص شخصاً آخر على اعتناق أى معتقد دينى، أو سياسى، أو غيرهما، وكنت عاجزاً، ولاأزال، عن فهم منطق هؤلاء الذين يرفعون ذلك الشعار السخيف، الذى يرفعه بعض الإخوان، فى مسيراتهم ومظاهراتهم الفاشلة، ثم لا يكتفون بذلك، وإنما يرسمونه على الحوائط دون حياء، ويرغمون بعض المارة فى الشوارع دون خجل، على رفعه بأياديهم! وكان ظنى، ولايزال، أن تطوع بعض الإخوان فى بلد المليون شفيق، برفع صور السيسى، أكبر دليل على أن حكاية الحرب الأهلية التى يهددنا بها بعضهم، كلما طارد الأهالى إخوانياً هنا، أو هناك، مزحة ثقيلة، ومسألة لا يمكن أن يكون لها أصل فى مصر. فأنت تتكلم عن حرب أهلية، أو عن احتمال وجودها، فى حالة واحدة هى أن يكون نصف الشعب ضد نصفه الآخر، ولكن، عندما يكون إجمالى ما حصل عليه «مرسى» فى جولة الرئاسة الأولى، 5 ملايين صوت، من بين 52 مليون صوت، فهذا معناه أنك تتكلم عن إخوانى هنا، وآخر هناك، وأنه حتى الخمسة ملايين ناخب، لم يكونوا كلهم إخواناً بالطبع، وأن نصفهم على الأقل كان من عاصرى الليمون! تجربة المنوفية معهم، إذن، مؤشر مهم، على أن الإخوان، كجماعة، تخاف ولا تختشى، وأنهم على أرضها، فى وسط الدلتا، قد أحسوا بأنه لا خيار أمامهم، سوى احترام ما توافق عليه المصريون كلهم، أو غالبيتهم الكاسحة بمعنى أدق، فى 30 يونيو، التى أزاحت مجموعة من العجزة والفاشلين من الحكم، وأن بديل عدم احترام ما توافق عليه المصريون، تطوعاً، هو إجبارهم عليه.. بالقانون! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فى بلد المليون شفيق   مصر اليوم - فى بلد المليون شفيق



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon