مصر اليوم - فى بلد المليون شفيق

فى بلد المليون شفيق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فى بلد المليون شفيق

سليمان جودة

ربما لم يلاحظ أحد أن المنوفية، تحديداً، هى أكثر محافظات الجمهورية هدوءاً، وأن شغب الإخوان فيها قليل للغاية، وقد يكون منعدماً، وأنها، كمحافظة بين محافظات البلد السبع والعشرين، تبدو وكأنها خالية تماماً من أى إخوانى. إننا نعرف جميعاً أنها كانت قد أعطت كل أصوات ناخبيها فى انتخابات الرئاسة للفريق شفيق، وأن المرشح الإخوانى المنافس خرج منها بصفر كبير، ولذلك لم يبالغ الذين أطلقوا عليها بلد المليون شفيق! ومن غباء الإخوان، الذى يبدو أن الله تعالى قد كتبه عليهم، أنهم تعمدوا بعد فوز مرشحهم فى الرئاسة، إرسال محافظ ينتمى لـ«الجماعة» إليها، بما كان يدل وقتها، ثم بعدها، والآن أيضاً، على أن هؤلاء مجموعة من الهواة المبتدئين إذا ما تكلمنا فى أى شأن سياسى! وعندما تقرر جماعة إخوانية غبية إرسال محافظ معروف للجميع بانتمائه إليها، إلى محافظة معروف عنها أنها لا تطيق الإخوان، فإن هذا فى حد ذاته دليل على أن أحفاد حسن البنا قد برعوا كما لم يبرع أحد من قبل، فى خسارة الناس، وفى كسب الأعداء والخصوم. وحين كنت فى إحدى مدن المحافظة، مؤخراً، لاحظت أن هناك بيوتاً متفرقة ترفع صوراً للفريق أول عبدالفتاح السيسى، على أبوابها وجدرانها، فسألت، وتلقيت أغرب إجابة، يتلقاها أى سائل هناك، وهى أن هذه البيوت يملكها إخوان، وأنهم، وهذا هو وجه الغرابة، رفعوها متطوعين، ودون إرغام من أحد. وقد كنت من جانبى، ولاأزال، أرفض تماماً أن يجبر أى شخص شخصاً آخر على اعتناق أى معتقد دينى، أو سياسى، أو غيرهما، وكنت عاجزاً، ولاأزال، عن فهم منطق هؤلاء الذين يرفعون ذلك الشعار السخيف، الذى يرفعه بعض الإخوان، فى مسيراتهم ومظاهراتهم الفاشلة، ثم لا يكتفون بذلك، وإنما يرسمونه على الحوائط دون حياء، ويرغمون بعض المارة فى الشوارع دون خجل، على رفعه بأياديهم! وكان ظنى، ولايزال، أن تطوع بعض الإخوان فى بلد المليون شفيق، برفع صور السيسى، أكبر دليل على أن حكاية الحرب الأهلية التى يهددنا بها بعضهم، كلما طارد الأهالى إخوانياً هنا، أو هناك، مزحة ثقيلة، ومسألة لا يمكن أن يكون لها أصل فى مصر. فأنت تتكلم عن حرب أهلية، أو عن احتمال وجودها، فى حالة واحدة هى أن يكون نصف الشعب ضد نصفه الآخر، ولكن، عندما يكون إجمالى ما حصل عليه «مرسى» فى جولة الرئاسة الأولى، 5 ملايين صوت، من بين 52 مليون صوت، فهذا معناه أنك تتكلم عن إخوانى هنا، وآخر هناك، وأنه حتى الخمسة ملايين ناخب، لم يكونوا كلهم إخواناً بالطبع، وأن نصفهم على الأقل كان من عاصرى الليمون! تجربة المنوفية معهم، إذن، مؤشر مهم، على أن الإخوان، كجماعة، تخاف ولا تختشى، وأنهم على أرضها، فى وسط الدلتا، قد أحسوا بأنه لا خيار أمامهم، سوى احترام ما توافق عليه المصريون كلهم، أو غالبيتهم الكاسحة بمعنى أدق، فى 30 يونيو، التى أزاحت مجموعة من العجزة والفاشلين من الحكم، وأن بديل عدم احترام ما توافق عليه المصريون، تطوعاً، هو إجبارهم عليه.. بالقانون! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فى بلد المليون شفيق   مصر اليوم - فى بلد المليون شفيق



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon