مصر اليوم - سر يملكه «الجنزورى»

سر يملكه «الجنزورى»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سر يملكه «الجنزورى»

سليمان جودة

لو كان لى أن أضيف كلمة واحدة إلى العنوان الذى صدّرت به السيرة الذاتية للدكتور كمال الجنزورى، لأضفت كلمة «الصدق» وحدها، ليصبح عنوان الكتاب: «الصدق طريقى» بدلاً من: «طريقى». الكتاب صدر عن دار الشروق، قبل شهر تقريباً، ومنذ صدوره إلى الآن لا تفتح أى صحيفة إلا وتطالع شيئاً عنه، هنا مرة، وهناك.. مرات! الغريب أن الملايين الذين انتظروا كتاباً من الرجل، يروى فيه سيرة حياته الحافلة، كما خطاها، قد فوجئوا بأنه وضع أمامهم كتابين مرة واحدة: سيرته الذاتية هذه.. ثم كتاباً آخراً مكمل لها عنوانه: «مصر والتنمية». لم أبالغ حين قلت إن إضافة كلمة «الصدق» إلى عنوان هذه السيرة سوف تعبر عنها وعن مضمونها أكثر.. وإلا فما معنى أن يقول صاحبها فيها إنه اعتاد مدى حياته ألا يتكلم كمسؤول عن شىء يفعله، إلا إذا كان هذا الشىء قد تم بشكل مؤكد على الأرض؟! لقد فعلها مديراً لمعهد التخطيط، ووزيراً للتخطيط والتعاون الدولى، ونائباً لرئيس الحكومة، ثم رئيساً لها لأربع سنوات كاملة، بعد أن عمل مع أربعة رؤساء وزارة متتابعين، من أول فؤاد محيى الدين، ومروراً بكمال حسن على، وعلى لطفى، ثم انتهاءً بعاطف صدقى. ولو أن أحداً سألنى عن السبب الذى استدعى «الصدق» إلى ذهنى وأنا أطالع الكتاب، ثم وأنا أتهيأ لتقديمه لك، فسوف أرد سريعاً لأقول إن رئيس الحكومة الذى يُصدر قراراً بمنع تجريف الأرض الزراعية، طوال فترة وجوده على الكرسى، إنما هو رجل صادق مع نفسه، ومع أهله، ومع أرض وطنه، وأن رئيس الحكومة الذى يصدر قراراً بمنع هدم الفيلات ذات الطابع الأثرى، إنما هو أيضاً رجل صادق بالقدر نفسه، مع ذاته، ومع بلده، ومع تراث بلده. وسوف أقول إن الدكتور الجنزورى كان يعمل فى كل موقع عام تولاه، وأمامه هدفان لا ثالث لهما: أن يكون «الإنتاج» هو النشاط الأولى بالرعاية منه، مادام مسؤولاً، وأن يكون تحميل المواطن بأى أعباء جديدة هو آخر ما يفكر فيه، أو يلجأ إليه، وأنه لذلك التزم الصدق شعاراً فى عمله، يرفعه ثم يطبقه. هل تصدق، مثلاً، أن مدير صندوق النقد الدولى قد طلب أن يأتى إلى القاهرة، فى يناير 1996، ليهنئه على رئاسة الحكومة، التى كان قد تولاها فى الشهر ذاته، وأنه، أى الدكتور الجنزورى، قد طلب تأجيل الزيارة قليلاً، لسبب كان حاضراً فى ذهنه بقوة، وهو أن مجىء مدير الصندوق ارتبط تاريخياً بطلب فرض أعباء مُضافة على المواطنين، ولأن رئيس الحكومة الجديد، وقتها، كان شديد الحساسية تجاه مواطنيه، فإنه ضحى دون تردد بزيارة لمسؤول دولى بهذا الوزن، خشية أن يتشاءم الناس من زيارته، رغم أنه كان يطلب المجىء للتهنئة.. لا أكثر! رئيس وزراء من هذا النوع، ينام على سر كبير هو أن الإرسال، ثم الاستقبال، بينه وبين بسطاء الناس يظلان على موجة واحدة، لا موجتين كأغلب المسؤولين، ولذلك أحبوه وصدقوه فى كل الأحوال. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سر يملكه «الجنزورى»   مصر اليوم - سر يملكه «الجنزورى»



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon