مصر اليوم - حصيلة يوم

حصيلة يوم!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حصيلة يوم

سليمان جودة

أعلنت الحكومة الكندية، صباح الخميس، أن جماعة «إمارة القوقاز» التى نفذت عملية إرهابية فى روسيا مؤخراً، جماعة إرهابية، بكل ما يستتبع ذلك من مصادرة أموالها، وحظر نشاطها، وملاحقة عناصرها فى كل مكان. وسوف نلاحظ هنا شيئين أساسيين: أولهما أن كندا ليست هى الدولة التى وقع الإرهاب على أرضها، وإنما تصرفت هى من منطق إنسانى مجرد، يجب ألا يقر بوجود الإرهاب كفعل، أو يسكت عن مرتكبيه، فى أى ركن من أركان الأرض، وثانيهما، أن ملف هذه الجماعة الروسية، التى يسمع عنها أغلبنا للمرة الأولى، لا مجال للمقارنة أبداً بينه وبين ملف ما ارتكبته وترتكبه الإخوان، كجماعة، فى حق المصريين جميعاً، منذ ثورة 30 يونيو! فليس سراً على أحد، فى مصر، ولا فى خارجها، أن كل مواطن يشعر منذ الثورة، أن الجماعة تعاقبه، كمواطن لا ذنب له فى شىء، من خلال ممارسات مجنونة لبعض أتباعها الهمج، فى أكثر من شارع، وأكثر من ميدان. وحين قرأت، صباح أمس، تصريحاً على لسان المستشار أمين المهدى، وزير العدالة الانتقالية، يقول فيه إن مجلس الوزراء لم يؤسس مركزاً قانونياً جديداً لتنظيم الإخوان، عندما أعلنه جماعة إرهابية، وأن كل ما فعلته الحكومة أنها نقلت إلى الناس وصف النيابة العامة لـ«الجماعة»، فى أكثر من مناسبة، باعتبار أن النيابة هى دائماً ضمير المجتمع. حين قرأت تصريح الوزير، أحسست وكأن الحكومة تريد من خلاله أن تخلى مسؤوليتها عن القرار الشجاع الذى صدر عنها، باعتبار «الجماعة» تنظيماً إرهابياً، يوم 25 ديسمبر الماضى! فما يجب أن يكون مستقراً فى يقين كل عضو فى الحكومة، ثم فى يقينها مجتمعة بكامل أعضائها، أن وصف النيابة العامة لـ«الجماعة» بأنها إرهابية، لأكثر من مرة، إذا كان يعطيها سنداً كحكومة فى عملها، وفى قرارها، فإنها فى النهاية حكومة مسؤولة، وبموجب هذه المسؤولية وحدها، لا تكون فى حاجة إلى أى سند، إلا يقينها نفسه، وقناعتها ذاتها، وإحساسها الصادق بأنها مسؤولة عن أمن البلد، وأهله، وأرضه، وأنها مسؤولة عن اتخاذ ما يضمن ذلك من قرارات. ضحايا جماعة «إمارة القوقاز»، لا يتجاوزون فى عددهم عدد ضحايا إرهاب الإخوان، أمس الأول فقط، فما بالك بضحايا ستة أشهر من العربدة فى الشوارع، دون رادع حقيقى يوقف هؤلاء الإخوان المهاويس عند حدهم، ويجعلهم يفيقون ويدركون أن وطناً بحجم مصر، وفى ظروفها، لا يحتمل أبداً هذا العبث بحياة أبنائه، وأمنهم، ومقدراتهم. وإذا كانت الإدارة الأمريكية، بكل نفاقها، وجبنها، وعجزها، لاتزال تفكر، وتفكر، فى قرار حكومتنا، ولاتزال تعتبر «الجماعة» مسالمة، فهذا شأنها الذى ربما تدفع ثمنه ذات يوم، ولكن علينا، فى المقابل، أن نخاطب العالم، دائماً، وأن نضع أمام أهل العدل والعقل فيه، ممارسات الإخوان فى حق المصريين، ويكفى أن نأخذ صوراً لـ17 مواطناً سقطوا ضحايا إرهابهم، أمس الأول، ثم نقول لكل ذى ضمير فى أرجاء الدنيا: هذا ما ارتكبته «الجماعة» التى ترى أمريكا أنها مسالمة.. وفى يوم واحد! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حصيلة يوم   مصر اليوم - حصيلة يوم



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon