مصر اليوم - صفعة على قفا كل واحد فيهم

صفعة على قفا كل واحد فيهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صفعة على قفا كل واحد فيهم

سليمان جودة

حين وقفت فى دورى، فى إحدى لجان الاستفتاء على الدستور، فى لجنة الأورمان الابتدائية النموذجية بالدقى، وكان ذلك فى ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء، لم أصدق نفسى، ورحت أفرك عينىّ، لعلى أتأكد من حقيقة ما أراه، ثم تساءلت بينى وبين نفسى بقوة: متى استيقظ هؤلاء الواقفون أمامى بالمئات، ومتى جاءوا، ومتى حجز كل واحد منهم مكانه، ومتى اصطفوا هكذا، وكأنهم فى صلاة؟! وتصورت فى البداية أن لجنتى تمثل حالة خاصة بين اللجان، وما إن وقعت عيناى على لجنة قريبة منها، هى لجنة مدرسة جمال عبدالناصر الإعدادية، بنات، فى المهندسين، حتى أيقنت أن المصريين قد قرروا، منذ الصباح الباكر، أن يوجهوا لطمة موجعة إلى «مرسى» وجماعته، وعشيرته، وكل الذين يساندون الجماعة والعشيرة فى الضلال والتضليل. كان الطابور أمام لجنة جمال عبدالناصر يمتد على نحو مذهل، وكنت أقف عند آخره، فلا أكاد أرى أوله، وكان أغلبه من البسطاء، والشباب، والنساء، والعجائز الذين أرادوا جميعاً، بتصميم مدهش، أن يفسدوا رهان الجماعة والعشيرة، فى هذا اليوم. وكانت المتابعة، على مدى النهار، من جانبى، ومن جانب غيرى، لما يجرى أمام اللجان على امتداد 27 محافظة، كفيلة بأن ترسخ قناعة فى داخلى، بأن هذه الطوابير التى امتدت أمام كل لجنة، لمئات الأمتار، وتجاوزت الكيلو متراً فى بعض اللجان، لم تخرج لتصوت وفقط على دستور ثورة 30 يونيو، وإنما خرجت طابوراً وراء طابور، لتطوى صفحة الجماعة الإرهابية إلى الأبد، ولتقول لها، بكل وضوح، وبالصورة التى لا تكذب أبداً، إن احتلالهم للبلد، الذى دام عاماً كاملاً، ما كان له ليدوم، ولا ليستمر، مع شعب بهذا الحس الواعى الراقى. وعندما قرأت أن مجلة «نيوزويك» الأمريكية تقول إن إدارة أوباما قررت استئناف إرسال المساعدات إلى القاهرة بعد الاستفتاء تساءلت مرة أخرى، بينى وبين نفسى، عما إذا كان ما شهدته اللجان، يمثل مأزقاً لا خروج منه، للإخوان وحدهم، أم أن المأزق الأكبر فى حقيقته، سوف يواجه الذين ساندوهم، فى المنطقة وخارجها، على مدى ما يقرب من سبعة أشهر، منذ الثورة، إلى اليوم، ولم يريدوا أن يروا بأعينهم، أن خروج المصريين بالملايين عليهم، فى 30 يونيو، كان خروجاً نهائياً، وأن كل واحد من تلك الملايين، كان قد خرج ولسان حاله يقول بأن هذا الوطن قد قرر أن يلفظ «الجماعة» كما يلفظ جسد الإنسان الطبيعى، كل جسم دخيل عليه! المأزق الحقيقى الذى أتصوره، بعد مشهد الاستفتاء المذهل، ليس للإخوان كجماعة، فالله تعالى فى عونها، بعد أن رأت نهايتها، بعينيها، وإنما المأزق سوف يكون من نصيب كل من كان لايزال يراهن عليها، فى منطقتنا، وفى خارجها، خصوصاً فى الاتحاد الأوروبى، عند السيدة أشتون، التى لابد أنها تبكى حظها الأنكد الآن، وكذلك فى البيت الأبيض، لدى المتخبط، المتردد، الأعمى، المدعو أوباما! هؤلاء جميعاً، لابد أنهم فى لحظتنا هذه، يضربون أخماساً فى أسداس، ويتساءلون عما يمكن أن يفعلوه، وعن الطريقة التى يمكن أن يصححوا بها خطأهم، بعد أن تلقى كل طرف فيهم صفعة على عرض خده، ثم على قفاه، من كل مصرى وقف فى أى طابور! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صفعة على قفا كل واحد فيهم   مصر اليوم - صفعة على قفا كل واحد فيهم



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon