مصر اليوم - السبت الذى قدمه المصريون

السبت الذى قدمه المصريون

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السبت الذى قدمه المصريون

سليمان جودة

سوف يأتى مؤرخو السياسة، فيما بعد، ليقولوا إن خروج المصريين فى الاستفتاء على دستور 2014 كان خروجاً غير مسبوق، منذ عرف البلد الاستفتاءات، وإن جماعة الإخوان لم يسبق لها أن تلقت ضربة فى تاريخها، على مدى ما يقرب من 90 سنة، منذ نشأتها عام 1928، كما تلقتها فى هذا الاستفتاء. وإذا كان الأمر قد تم على تلك الصورة المشرفة التى تابعناها جميعاً، فإنه من المهم الآن أن نتكلم فيما بعد الاستفتاء، وأن نقول إن المصريين إذا كانوا كما يقول المثل الشعبى قد قدموا السبت فإنهم قطعاً فى انتظار الأحد من جانب الحكومة! وفى أول رد فعل، فى هذا الاتجاه، قال وزير المالية الدكتور أحمد جلال على الصفحة الأولى من «المصرى اليوم»، أمس، إن الحكومة جاهزة لاستحقاقات الدستور عليها إزاء المواطنين، وإنها فيما يخص التعليم والصحة، مثلاً، كانت قد خططت منذ وقت مبكر لزيادة الإنفاق عليهما. ولابد أن الدكتور جلال، وهو اقتصادى عتيد، يعرف تماماً أن الدستور الجديد يلزم الحكومة بأن تنفق 10٪ من إجمالى الناتج القومى على التعليم «60٪» وعلى الصحة «3٪» وعلى البحث العلمى «1٪»، وأن العبرة ليست أبداً بالإنفاق وحجمه، رغم ضخامة هذه المخصصات المالية للمجالات الثلاثة، وإنما بالطريقة التى سوف تنفقها بها كحكومة.. وإلا.. فسوف يحدث ما حدث وقت أن كان الدكتور يسرى الجمل، وزيراً للتربية والتعليم، حيث أعادت وزارته بعضاً من ميزانيتها إلى خزانة الدولة، لأنه فاض عن إنفاقها! الإنفاق على التعليم، والدكتور جلال سيد العارفين، محتاج إلى رؤية تحكمه، بحيث يتم إنفاق كل قرش صاغ فى مكانه، وبحيث يتحدد مقدماً، من خلال هذه الرؤية، ماذا نريد بالضبط من تعليمنا، فيتجه إنفاقنا إلى تحقيق ما نريده، من أقصر طريق مباشر. التعليم، فى النهاية، هو منهج، ومدرس، ومدرسة، ثم «غاية» نرغب فى أن نصل إليها، عبر هذه التركيبة الثلاثية، وعبر مستوى محدد يجب أن يتميز به كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة ونحن نسعى فى طريقنا إلى غايتنا. ومع ذلك، فإذا افترضنا أن هذا كله قد تمت مراعاته، فما نعرفه أن حصيلة تفكير من هذا النوع لن تكون متاحة فى حياتنا، ولن نراها متحققة، إلا بعد 16 عاماً من اليوم، لأن المفترض أن الطفل الذى سنبدأ به، فى أولى ابتدائى، هذا العام، سوف يتخرج مع زملائه، بعد 16 سنة، وسوف تكون دفعته هى أول حصيلة لتفكير، وأداء، وتحرك مختلف من جانبنا فى حقل التعليم بوجه عام. ولذلك، فليس من المتوقع أن ينتظر الناس كل هذه السنوات، ليروا ما سوف يحققه الدستور الجديد لهم، ولأنهم لن ينتظروا ولن يحتملوا الانتظار، فلابد من خطوة موازية عاجلة، هى سعى الحكومة إلى خلق أى فرصة عمل فى أى اتجاه وبكل قوة عندها. إن أى واحد منا لا يذهب إلى أى مكان إلا ويستوقفه الباحثون عن فرصة عمل، بأى أجر، وفى أى مجال، ولهذا فإن أفضل شىء.. نعم أفضل شىء على الإطلاق.. يمكن أن تقدمه الحكومة للناس، منذ اليوم، هى أن تجعل عاطليهم يشعرون بأن العثور على عمل صار أمراً ممكناً، بعد أن عز كثيراً، على مدى سنوات مضت، وسوف يكون هذا هو «الأحد» الذى جاء بعد السبت! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السبت الذى قدمه المصريون   مصر اليوم - السبت الذى قدمه المصريون



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon