مصر اليوم - السبت الذى قدمه المصريون

السبت الذى قدمه المصريون

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السبت الذى قدمه المصريون

سليمان جودة

سوف يأتى مؤرخو السياسة، فيما بعد، ليقولوا إن خروج المصريين فى الاستفتاء على دستور 2014 كان خروجاً غير مسبوق، منذ عرف البلد الاستفتاءات، وإن جماعة الإخوان لم يسبق لها أن تلقت ضربة فى تاريخها، على مدى ما يقرب من 90 سنة، منذ نشأتها عام 1928، كما تلقتها فى هذا الاستفتاء. وإذا كان الأمر قد تم على تلك الصورة المشرفة التى تابعناها جميعاً، فإنه من المهم الآن أن نتكلم فيما بعد الاستفتاء، وأن نقول إن المصريين إذا كانوا كما يقول المثل الشعبى قد قدموا السبت فإنهم قطعاً فى انتظار الأحد من جانب الحكومة! وفى أول رد فعل، فى هذا الاتجاه، قال وزير المالية الدكتور أحمد جلال على الصفحة الأولى من «المصرى اليوم»، أمس، إن الحكومة جاهزة لاستحقاقات الدستور عليها إزاء المواطنين، وإنها فيما يخص التعليم والصحة، مثلاً، كانت قد خططت منذ وقت مبكر لزيادة الإنفاق عليهما. ولابد أن الدكتور جلال، وهو اقتصادى عتيد، يعرف تماماً أن الدستور الجديد يلزم الحكومة بأن تنفق 10٪ من إجمالى الناتج القومى على التعليم «60٪» وعلى الصحة «3٪» وعلى البحث العلمى «1٪»، وأن العبرة ليست أبداً بالإنفاق وحجمه، رغم ضخامة هذه المخصصات المالية للمجالات الثلاثة، وإنما بالطريقة التى سوف تنفقها بها كحكومة.. وإلا.. فسوف يحدث ما حدث وقت أن كان الدكتور يسرى الجمل، وزيراً للتربية والتعليم، حيث أعادت وزارته بعضاً من ميزانيتها إلى خزانة الدولة، لأنه فاض عن إنفاقها! الإنفاق على التعليم، والدكتور جلال سيد العارفين، محتاج إلى رؤية تحكمه، بحيث يتم إنفاق كل قرش صاغ فى مكانه، وبحيث يتحدد مقدماً، من خلال هذه الرؤية، ماذا نريد بالضبط من تعليمنا، فيتجه إنفاقنا إلى تحقيق ما نريده، من أقصر طريق مباشر. التعليم، فى النهاية، هو منهج، ومدرس، ومدرسة، ثم «غاية» نرغب فى أن نصل إليها، عبر هذه التركيبة الثلاثية، وعبر مستوى محدد يجب أن يتميز به كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة ونحن نسعى فى طريقنا إلى غايتنا. ومع ذلك، فإذا افترضنا أن هذا كله قد تمت مراعاته، فما نعرفه أن حصيلة تفكير من هذا النوع لن تكون متاحة فى حياتنا، ولن نراها متحققة، إلا بعد 16 عاماً من اليوم، لأن المفترض أن الطفل الذى سنبدأ به، فى أولى ابتدائى، هذا العام، سوف يتخرج مع زملائه، بعد 16 سنة، وسوف تكون دفعته هى أول حصيلة لتفكير، وأداء، وتحرك مختلف من جانبنا فى حقل التعليم بوجه عام. ولذلك، فليس من المتوقع أن ينتظر الناس كل هذه السنوات، ليروا ما سوف يحققه الدستور الجديد لهم، ولأنهم لن ينتظروا ولن يحتملوا الانتظار، فلابد من خطوة موازية عاجلة، هى سعى الحكومة إلى خلق أى فرصة عمل فى أى اتجاه وبكل قوة عندها. إن أى واحد منا لا يذهب إلى أى مكان إلا ويستوقفه الباحثون عن فرصة عمل، بأى أجر، وفى أى مجال، ولهذا فإن أفضل شىء.. نعم أفضل شىء على الإطلاق.. يمكن أن تقدمه الحكومة للناس، منذ اليوم، هى أن تجعل عاطليهم يشعرون بأن العثور على عمل صار أمراً ممكناً، بعد أن عز كثيراً، على مدى سنوات مضت، وسوف يكون هذا هو «الأحد» الذى جاء بعد السبت! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السبت الذى قدمه المصريون   مصر اليوم - السبت الذى قدمه المصريون



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon