مصر اليوم - حالة حب

حالة حب!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حالة حب

سليمان جودة

لم تنشغل وسائل الإعلام فى مصر، على مدى أيام مضت، سوى بالاستفتاء على الدستور، الذى كان مفاجأة بأى مقياس، وليست هناك تفصيلة صغيرة فى كل ما جرى، بامتداد 48 ساعة، إلا وكانت الكاميرات تعرضها على الناس، دقيقة بدقيقة! ولكن.. يتبقى شىء ربما لم يتوقف عنده أحد، وهذا الشىء هو الحالة التى عشناها جميعاً، داخل اللجان وخارجها، إنها حالة فريدة من نوعها، ولا مثيل لها فيما سبق، وليس من المحتمل أن نرى شبيهاً لها فى المستقبل بسهولة! إنها حالة حب.. نعم حالة حب.. فالناخب كان يذهب، بل يسارع إلى لجنته، وهو مستغرق فى حالة من حالات الحب لم يعرفها من قبل، وكان يفعل ما يفعله، وهو خارج من بيته، ثم وهو فى سبيله إلى اللجنة، ثم وهو واقف على بابها لساعات، كما فعلت أنا من ناحيتى أيضاً، ثم وهو مقبل على الصندوق، كان يمر بهذه المرحلة كلها، بخطواتها كافة، وهو فى حالة من الحب يندر أن يكون قد عاشها فى أجواء مماثلة فيما سبق من سنين! والقضاة فى اللجان كانوا يتطلعون بدورهم إلى الناخبين من خلال الحالة نفسها، وكان كل واحد فيهم يتطلع إلى الناخب أمام صندوقه، أو إلى الصفوف مُتراصة أمام باب كل لجنة، وهو، أى القاضى، مبتهج بحالة على بعضها، ثم وهو سعيد بها، غارق فيها. ولم يكن الموظفون أمام الصناديق، وإلى جوارها، منفصلين عن هذا الجو العام أبداً، وإنما عاشوها بكاملها، وكانوا يتعاملون مع كل ناخب، كما رأيت بعينى، وكأنهم فى يوم عيد، ومن واجب كل مواطن، فى يوم كهذا، أن يُشع البهجة إلى الآخرين. وفى إطار الصورة ذاتها، كان أفراد الجيش والشرطة العظام، سعداء بالحالة نفسها، من أولها إلى آخرها، وكنت على مستواى أتطلع إلى عين كل فرد فيهم، وأتعمد ذلك، وأحاول أن أقرأ ما فى أعماقه، ثم أتوقف عند ملامح الوجوه، لأراها هى الأخرى، فأشعر بشكل مباشر بأنه ما من جندى وقف بكل انتباه عند باب كل لجنة، وما من ضابط تأهب فى وقفته إلا وكانا، الجندى والضابط معاً، جزءاً أصيلاً من حالة الحب بكل فيضانها خلال يومين! حالة متكاملة، ساهم الجميع، دون استثناء، فى نسج خيوطها، بحيث بدت فى غاية المطاف، فى هيئة لوحة تتناغم كل جزئية فيها مع سائر الجزئيات، فلا تحس، وأنت تتفرج عليها، بأى تناقض، أو نشاز، أو تنافر. حالة فعلاً، وهى لم تكن حالة وفقط، ولكنها كانت، ويا للعجب، حالة حب يظللها طقس سياسى ممتد، من أسوان إلى الإسكندرية، شاملاً طول البلاد وعرضها بعنفوان فوار. وكان الأغرب فيها، إجمالاً، أن المصريين الوطنيين، الذين استقروا فى عمق هذه الحالة، لم يفعلوا ذلك، جرياً وراء مغنم، فلم يكن هناك مغنم من أى نوع لأى مواطن، وإنما فعلوه لأنهم أحسوا بفطرة عندهم لا تغيب، بأن بلدهم ينتظرهم هناك، على ناصية كل لجنة، ملوحاً لهم بيديه، منادياً إياهم، بأن هذا هو يومهم معه، وهذه هى لحظتهم، فخرجوا مندفعين، وكانوا، عن حق، عند حُسن ظن الوطن بهم، كنا أمام وطن يعانق أبناءه. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حالة حب   مصر اليوم - حالة حب



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon