مصر اليوم - لو عاش عبدالناصر 25 يناير

لو عاش عبدالناصر 25 يناير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لو عاش عبدالناصر 25 يناير

سليمان جودة

جاء جمال عبدالناصر إلى الدنيا فى عام 1918، ورحل عنها فى عام 1970، ولو عاش إلى ثورة 25 يناير 2011، لكان فى الثالثة والتسعين من عمره.. والسؤال هو: ماذا لو جاءت 25 يناير، وهو على قيد الحياة، ثم وهو فى الحكم، وبأى طريقة كان عليه وقتها أن يتصرف؟! وحتى لا يكون كلامنا نظرياً من أوله إلى آخره، ومن أجل أن يكون عملياً، وأقرب إلى واقعنا الذى نعيشه، فإن تجربة محمد السادس، ملك المغرب، يمكن جداً أن تكون مرشداً لنا فى الإجابة عن السؤال. صحيح أن محمد السادس ليس من جيل عبدالناصر، وصحيح أنه حاكم شاب، ولكن الأصح من ذلك أنه ورث الحكم عن أبيه الحسن الثانى، وأن الحسن الثانى حكم بلاده منذ مطلع الستينيات، أى منذ زمن عبدالناصر، ثم واصل الحكم أيام السادات، وطوال سنوات مبارك إلى أن مات فى آخرها. وعندما قامت «25 يناير» فى القاهرة كان محمد السادس فى الرباط يحكم بنفس سلطات أبيه المطلقة، وكادت أصداء «يناير» تصل إلى المغرب من تونس مرة ومن مصر مرة لولا أن الملك الشاب المغربى تصرف ربما كما لم يتصرف ملك من قبل، وأدرك بسرعة، وبحس مجرد منه، أو بإشارة ممن كانوا حوله أن أباه لو كان حياً لتدارك الأمر بسرعة أيضاً، ولكان قد أحنى رأسه قليلاً، أو حتى كثيراً، فى سبيل أن تمر عاصفة «الربيع العربى» بأقل خسائر ممكنة، أو دون خسائر إن كان ذلك ممكناً! وفعلاً.. أصدر محمد السادس قراراً بتشكيل لجنة تكون مهمتها الأولى تعديل الدستور الذى ورثه عن أبيه، فلا تعود للابن تلك السلطات التى كانت للأب، ولا حتى نصفها: وخرج الدستور الجديد ليقلص عدد الوظائف التى كان الملك يضع شاغليها فى أماكنهم بقرار منه من 1037 إلى 50 وظيفة، ثم ليفصل تماماً بين الدور السياسى للملك وبين الدور الدينى، بوصفه هناك أميراً للمؤمنين.. وأخيراً فإن الدستور الجديد قد راح يدعم بقوة دور البرلمان فى مساءلة الحكومة. الذين عاشوا أجواء ما بعد 25 يناير فى المغرب، ثم لمسوا الروح الجديدة التى صدر بها دستورهم الجديد، عرفوا جيداً أنه كوثيقة دستورية عصرية قد نجح فى احتواء بدايات عاصفة كانت تتشكل فى سماء البلد! وليس هناك شك فى أن الحسن لو كان قد عاش إلى أيام «يناير» لكان قد بادر من تلقاء نفسه بما بادر به ابنه متطوعاً، لأنه لم يكن هناك بديل آخر. ولم يكن غريباً أن تخرج صحيفة «أخبار اليوم» بمانشيت غريب ومثير بعرض صفحتها الأولى، فى أعقاب إقرار دستور الملك الجديد.. كان المانشيت يقول: الملك يسقط النظام! وكان الإيحاء فى المانشيت واضحاً، ففى كل مرة كانت الجماهير تهتف فى شوارع مدن وعواصم «الربيع» كانت تطالب بإسقاط النظام.. ولو أنصفت تلك الجماهير المندفعة لطالبت بإصلاح النظام، لا بإسقاطه، خاصة أنها لم تكن تملك بديلاً عن النظام التى تطلب إسقاطه، ثم تلح فى الطلب! وبالإجمالى، فإن ما أريد أن أقوله إن الثورة أى ثورة، إنما هى أهداف ومبادئ، وليس أشخاصاً، وهذا ما يتعين علينا أن نعيه، ونحن نحتفل بعد غد بمرور ثلاث سنوات على 25 يناير، وهذا أيضاً ما كان عبدالناصر فى ظنى سوف يدركه، لو عاش يوماً من هذا النوع. كان سيدرك كما أن علينا أن ندرك أن «الثورة» التى لا تسعى إلى أن تغير فى محتوى أسلوب التفكير، ولا تعمل على أن تبدل فى تكوين طريقة العمل لدى الذين يحكمون ليست ثورة من قريب ولا من بعيد، ولا يجوز أن تحمل هذا الاسم.. إنه الدرس الذى يجب أن نتمثله، وألا يغيب عن أعيننا لحظة، ونحن نتطلع إلى «25 يناير» فى ذكراها الثالثة. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لو عاش عبدالناصر 25 يناير   مصر اليوم - لو عاش عبدالناصر 25 يناير



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon