مصر اليوم - بنى سويف أدركتها بالفطرة

بنى سويف أدركتها بالفطرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بنى سويف أدركتها بالفطرة

سليمان جودة

يتصور الذين دبروا لانفجار مديرية أمن القاهرة، ومن قبله بـ24 ساعة، الاعتداء على كمين شرطة فى بنى سويف، أنهم سوف يرهبون المصريين، ولو أنصفوا لأدركوا أن ألف انفجار، أو تفجير، أو اعتداء من هذا النوع، سوف تضيف إلى عزيمة كل مصرى، عزماً مضافاً.. ضد كل من يستهدف أمن بلدهم، أياً كان هو، وأياً كان مكانه. ولو سألتنى عمن استهدف أمن البلد، وهدد أمن مواطنيه، من خلال اعتداء بنى سويف مرة، ومن خلال انفجار مديرية أمن القاهرة، مرة أخرى، فسوف أقول بملء الفم، إنهم «الإخوان» دون أن أضيف إلى هذه الكلمة، كلمة «المسلمين» التى اقترنت بها، واقترنتا معاً، منذ نشأة «الجماعة» على يد حسن البنا، عام 1928. ذلك أن هذه «الجماعة» الخارجة على البلد، إذا لم تكن تمارس العنف والإرهاب بشكل مباشر، فهى محرضة عليهما سواء بسواء، عبر دعوات الحشد التى لا تتوقف من جانبها لأتباع لها، لا يرون وطناً، وهم يمارسون عبثهم، ولا يبصرون مواطنين، وهم يرتكبون جنونهم فى كل اتجاه. ولو لاحظت أنت، فإن أبناء بنى سويف قد هتفوا فى أثناء تشييع ضحايا الاعتداء، وصاحوا بأعلى أصواتهم: الشعب يريد إعدام الإخوان. فما الذى، إذن، جعل مواطنين بسطاء، فى جنازة لضحايا العنف هناك، يرفعون مثل هذا الشعار، قبل أن ينعقد تحقيق فى الواقعة، تتوفر على أساسه معلومات كافية، عن مرتكب الجريمة؟!.. ما الذى أوحى إلى أهالى الضحايا الأبرياء، فى هذه المحافظة الصعيدية، أن الإخوان هم الذين يجب أن ينالهم العقاب على هذه الفعلة الشنيعة؟! أوحى إليهم، ما قلته حالاً، من أن الإخوان إذا لم يكونوا يرتكبون العنف، ضد مصريين لا ذنب لهم فى شىء، فإنهم، أى الإخوان، يوفرون الأجواء المناسبة لأى عنف، وبالتالى فإنهم المسؤولون أمامنا، أولاً وأخيراً! ومن غريب الأمر، أنك تجد أن الجماعة الإخوانية تتشبث بـ«25 يناير» وتظن أنها صاحبته، وأن هذا اليوم، هو الثورة الحقيقية، وأن 30 يونيو، لم يكن كذلك. ولو أن أحداً دقق فى المسألة جيداً، لوجد أن أصحاب هذا اليوم، يوم 25 يناير، منذ ثلاث سنوات من الآن، هم المصريون العاديون الذين خرجوا فيه، بعد أن كانوا قد ضجوا يومها، من أحاديث متصلة، عن فساد هنا، فى بعض أركان نظام مبارك، وعن توريث هناك.. مثل هؤلاء المصريين، خرجوا فى ذلك اليوم، بعفوية بالغة، وبريئة، ولم يكونوا ممولين، من جهات خارجية، شأن بعض الذين خرجوا فى اليوم نفسه وانكشفوا بعده، ولا مدربين فى صربيا، شأن البعض الآخر! أما الذين استغلوا الجميع، فى ذلك اليوم، فإنهم الإخوان، وهو ما راح يتكشف بعد ذلك، ساعة بعد ساعة، ولذلك، فإن الإخوان هم أبعد الناس عن أن يكونوا على علاقة بـ25 يناير.. اللهم إلا علاقة استغلاله، وتوظيفه، والنفاذ من خلاله، ثم التسلل إلى السلطة، فى غفلة من الزمن؟ بقدر ما كان 25 يناير، هو اليوم الذى حقق لهم حلماً قديماً، بالوصول إلى السلطة، بقدر ما كان هو أيضاً، اليوم الذى عراهم أمام الجميع، ونزع عنهم ورقة التوت الباقية! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بنى سويف أدركتها بالفطرة   مصر اليوم - بنى سويف أدركتها بالفطرة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon