مصر اليوم - بنى سويف أدركتها بالفطرة

بنى سويف أدركتها بالفطرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بنى سويف أدركتها بالفطرة

سليمان جودة

يتصور الذين دبروا لانفجار مديرية أمن القاهرة، ومن قبله بـ24 ساعة، الاعتداء على كمين شرطة فى بنى سويف، أنهم سوف يرهبون المصريين، ولو أنصفوا لأدركوا أن ألف انفجار، أو تفجير، أو اعتداء من هذا النوع، سوف تضيف إلى عزيمة كل مصرى، عزماً مضافاً.. ضد كل من يستهدف أمن بلدهم، أياً كان هو، وأياً كان مكانه. ولو سألتنى عمن استهدف أمن البلد، وهدد أمن مواطنيه، من خلال اعتداء بنى سويف مرة، ومن خلال انفجار مديرية أمن القاهرة، مرة أخرى، فسوف أقول بملء الفم، إنهم «الإخوان» دون أن أضيف إلى هذه الكلمة، كلمة «المسلمين» التى اقترنت بها، واقترنتا معاً، منذ نشأة «الجماعة» على يد حسن البنا، عام 1928. ذلك أن هذه «الجماعة» الخارجة على البلد، إذا لم تكن تمارس العنف والإرهاب بشكل مباشر، فهى محرضة عليهما سواء بسواء، عبر دعوات الحشد التى لا تتوقف من جانبها لأتباع لها، لا يرون وطناً، وهم يمارسون عبثهم، ولا يبصرون مواطنين، وهم يرتكبون جنونهم فى كل اتجاه. ولو لاحظت أنت، فإن أبناء بنى سويف قد هتفوا فى أثناء تشييع ضحايا الاعتداء، وصاحوا بأعلى أصواتهم: الشعب يريد إعدام الإخوان. فما الذى، إذن، جعل مواطنين بسطاء، فى جنازة لضحايا العنف هناك، يرفعون مثل هذا الشعار، قبل أن ينعقد تحقيق فى الواقعة، تتوفر على أساسه معلومات كافية، عن مرتكب الجريمة؟!.. ما الذى أوحى إلى أهالى الضحايا الأبرياء، فى هذه المحافظة الصعيدية، أن الإخوان هم الذين يجب أن ينالهم العقاب على هذه الفعلة الشنيعة؟! أوحى إليهم، ما قلته حالاً، من أن الإخوان إذا لم يكونوا يرتكبون العنف، ضد مصريين لا ذنب لهم فى شىء، فإنهم، أى الإخوان، يوفرون الأجواء المناسبة لأى عنف، وبالتالى فإنهم المسؤولون أمامنا، أولاً وأخيراً! ومن غريب الأمر، أنك تجد أن الجماعة الإخوانية تتشبث بـ«25 يناير» وتظن أنها صاحبته، وأن هذا اليوم، هو الثورة الحقيقية، وأن 30 يونيو، لم يكن كذلك. ولو أن أحداً دقق فى المسألة جيداً، لوجد أن أصحاب هذا اليوم، يوم 25 يناير، منذ ثلاث سنوات من الآن، هم المصريون العاديون الذين خرجوا فيه، بعد أن كانوا قد ضجوا يومها، من أحاديث متصلة، عن فساد هنا، فى بعض أركان نظام مبارك، وعن توريث هناك.. مثل هؤلاء المصريين، خرجوا فى ذلك اليوم، بعفوية بالغة، وبريئة، ولم يكونوا ممولين، من جهات خارجية، شأن بعض الذين خرجوا فى اليوم نفسه وانكشفوا بعده، ولا مدربين فى صربيا، شأن البعض الآخر! أما الذين استغلوا الجميع، فى ذلك اليوم، فإنهم الإخوان، وهو ما راح يتكشف بعد ذلك، ساعة بعد ساعة، ولذلك، فإن الإخوان هم أبعد الناس عن أن يكونوا على علاقة بـ25 يناير.. اللهم إلا علاقة استغلاله، وتوظيفه، والنفاذ من خلاله، ثم التسلل إلى السلطة، فى غفلة من الزمن؟ بقدر ما كان 25 يناير، هو اليوم الذى حقق لهم حلماً قديماً، بالوصول إلى السلطة، بقدر ما كان هو أيضاً، اليوم الذى عراهم أمام الجميع، ونزع عنهم ورقة التوت الباقية! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بنى سويف أدركتها بالفطرة   مصر اليوم - بنى سويف أدركتها بالفطرة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon