مصر اليوم - كمل جميلك يا محافظ العاصمة

كمل جميلك يا محافظ العاصمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كمل جميلك يا محافظ العاصمة

سليمان جودة

كنت قد كتبت فى هذا المكان قبل ثلاثة أشهر عن الكتابات البذيئة التى يشوه بها أتباع الإخوان جدران المبانى فى العاصمة، وكنت قد سمعت يومها من الدكتور جلال سعيد، محافظ القاهرة، أنه يقود بنفسه حملة لإزالة هذا القبح، أولاً بأول، وسمعت منه أيضاً أنه عازم على أن تكون القاهرة خلال أشهر معدودة على أصابع اليدين، مختلفة تماماً عنها الآن، أو بمعنى أدق عنها عندما تسلمها هو كمحافظ مسؤول. واعتقادى أن الرجل جاد فيما يفعل، وفيما يقول، وقد دلل هو على جديته هذه عندما تصدى بشجاعة لهجمة من العشوائيين، والباعة الجائلين، كادت تغتال حى الزمالك، الذى يظل واحداً من أحياء قليلة فى القاهرة تجاهد من أجل الاحتفاظ ببعض بهائها القديم. وقد جاء وقت على «الزمالك» كان فيه بديعاً، وجميلاً، وهادئاً، إلى الحد الذى قال عنه كاتبنا الراحل الكبير محمود السعدنى إن المصرى كان فى حاجة إلى جواز سفر ليدخله! وليس خافياً على الدكتور جلال أنه إذا كان هناك حى فى عاصمته ينافس الزمالك، فهو حى المعادى، الذى يفضله أغلب الأجانب، إذا ما كان لهم أن يختاروا حياً نظيفاً يقيمون فيه. ولابد أن الدكتور جلال يعرف، تماماً، أن المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية العمرانية، كان قد اعتبر «المعادى» ضاحية ذات قيمة متميزة، وفقاً للقرار رقم 119، الصادر عن مجلس الوزراء عام 2008، وبموجبه فإن حى المعادى يخضع، بكل مبانيه، لأسس الحماية القصوى، وهى أسس بدورها تجعل أى مبنى يقام هناك لا يتجاوز الثلاثة أدوار بأى حال، وبارتفاع أقصاه 11 متراً! إن مثل هذه المقاييس لم تنشأ من فراغ، ولكنها جاءت بعد دراسات طويلة، ومتأنية، لمتخصصين فى مجالها، وأيضاً لمسؤولى الجهاز القومى للتنسيق الحضارى، الذى يرأسه الأستاذ سمير غريب، والذى أرجوه أن يقف، بكل ما عنده من قوة، ضد ما يتعرض له حى المعادى، منذ فترة، وإلى الآن! وكانت جمعية محبى الأشجار قد خاطبت رئيس الحى، ولم تطلب منه سوى أن يطبق القانون، وأن ينقذ الحى الذى يرأسه من غول اسمه الأبراج ذات العشرين طابقاً، ومنها برجان يقومان حالياً، ويعرف رئيس الحى مكانهما جيداً، ولكنه لم يتحرك لوقف ارتفاعهما، ولا لإزالة الأدوار المخالفة منهما، رغم أنهما مخالفان لكل القوانين التى تحكم طبيعة الحى، وتعمل على الاحتفاظ بطبيعته، وتمنع، أو هكذا نفترض، القضاء على ما تبقى فيه من جمال هناك! ليس أمامنا، والحال كذلك، إلا المحافظ الدكتور سعيد، فهذه هى مسؤوليته كما أن هذا هو وعده، الذى كان قد قال من خلاله إن القاهرة بعده سوف تكون غيرها قبله، ولذلك، فإذا كنت يا سيادة المحافظ، قد أسعفت الزمالك وهو جميل لا ينساه لك سكانها، فلا تخذل المعادى! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كمل جميلك يا محافظ العاصمة   مصر اليوم - كمل جميلك يا محافظ العاصمة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon