مصر اليوم - لو يتبنى الجيش هذه الفكرة

لو يتبنى الجيش هذه الفكرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لو يتبنى الجيش هذه الفكرة

سليمان جودة

كان عمرو موسى، هو المرشح الرئاسى الوحيد، الذى طرح برنامجاً انتخابياً مكتوباً فى انتخابات الرئاسة عام 2012، وكان برنامجه واضحاً، ومحدداً، وواقعياً، وكان بيننا ملايين وقتها، يتمنى كل واحد فيهم من قلبه لو نجح الرجل فى سباق الرئاسة، وراح يجسد برنامجه فى الواقع الحى على الأرض، لولا أنه قد حصل ما حصل! وأهم ما فى البرنامج الانتخابى المكتوب، فى مثل هذه الحالة عموماً، أنك كناخب تستطيع أن تحاسب صاحبه عليه، عند نهاية فترته الرئاسية، وتستطيع أن تقول له: أنت وعدت بـ«كذا» تحديداً.. ولكنك لم تفعله، ولذلك، لا تستحق أن يجدد فيك الناخبون الثقة. وبما أننا مقبلون على تجربة مماثلة هذه الأيام، وبما أن المشير السيسى هو فرس الرهان فى هذه المعركة، تماماً كما كان «موسى» فى معركة مضت، فإن ما ننتظره حين يعلن الرجل ترشحه رسمياً، أن يفعل ذلك، وفى إحدى يديه برنامج انتخابى مكتوب يجرى طرحه لنقاش عام يمتد ما امتدت أيام المعركة قبل يوم الاقتراع. والشىء المؤكد أن هناك أشخاصاً يعكفون، الآن، على وضع ملامح برنامج من هذا النوع، كما أن الشىء المؤكد أيضاً، أنهم كادوا ينتهون من صياغته فى صورته النهائية. وليست هناك، حتى هذه اللحظة، أى تسريبات حول برنامج المشير، أو حول مضمونه، ولهذا، فإذا كان لى أن أشير بشىء فى هذا الاتجاه، فسوف أشير بأن يكون التعليم هو أصل هذا البرنامج، وهو بدايته، وهو نهايته، وهو عموده الفقرى من مبتدئه إلى منتهاه. لقد تعبنا على مدى سنوات مضت من الكلام فى هذه القضية، دون أن نصادف مردوداً من جانب أصحاب المسؤولية، يتوازى مع ضرورتها، كقضية فى حياتنا.. ولو أن الذى يضع برنامج المشير الانتخابى راح يتطلع، فى كل صباح، إلى ما تنشره الصحف، عما يجب أن يكون فى برنامجه، لصادف أفكاراً كثيرة مطروحة بالمجان، فى انتظار من يلتقطها، ويتبناها، ويحولها من مجرد فكرة هائمة فى رأس صاحبها، إلى كيان من لحم ودم. مثلاً.. اقترح زميلى «نيوتن»، صباح الخميس الماضى، أن تكون للجيش مدارسه، التى قطعاً ستكون مدارس من طراز رفيع، لو أن المؤسسة العسكرية استغلت فيها إمكانات تملكها فعلاً، وبالتالى، فالفكرة، لو جرى تنفيذها، لن تكلف المؤسسة شيئاً يُذكر! إن القوات المسلحة تملك أندية ضخمة وفخمة فى كل مكان، وهى أندية يغلب عليها النشاط الليلى فى المناسبات الاجتماعية المختلفة، وتبقى شبه عاطلة عن تقديم خدمة حقيقية فى النهار، وسوف يكون مفيداً للغاية، لأبناء أفراد الجيش، سواء كانوا ضباطاً، أو جنوداً، أن يبدأ التفكير فى استغلال أندية كهذه، فى القيام بمهام تعليمية فى أثناء النهار، وسوف يكون مفيداً للغاية أيضاً، أن يكون ضباط الفنية العسكرية المتقاعدون عناصر فاعلة فى تقديم مثل هذه الخدمة، بحكم الكفاءة العالية لكل واحد فيهم. الفكرة جديدة، وقد تكون غريبة، ولكن ما أحوجنا إلى أفكار من نوعها فى أيامنا هذه، وبشكل خاص فى حقل التعليم، وهى كفكرة يمكن تطويرها، بالحذف منها، أو الإضافة إليها، لأن المهم أن نفهم، أن التعليم لا تقع مسؤوليته على الحكومة وحدها، وأنه لابد أن يكون هماً لدى الجميع فى اليقظة وفى المنام. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لو يتبنى الجيش هذه الفكرة   مصر اليوم - لو يتبنى الجيش هذه الفكرة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon