مصر اليوم - «نظيف» لم يكن يملكها

«نظيف» لم يكن يملكها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «نظيف» لم يكن يملكها

سليمان جودة

مر وقت طويل، كان الإنسان خلاله هو الكائن الوحيد على الأرض الذى يوصف بأنه ذكى، ويبدو أن هذا الوقت قد انقضى، وأننا صرنا إلى عصر تتنافس فيه أشياء كثيرة مع الإنسان فى ذكائه، ولا تجعل هذه الصفة مقصورة عليه، بل تكاد تتفوق عليه فيها! ففى أول يناير الماضى، كانت شركة «جوجل» قد أعلنت أنها على وشك اختراع عدسة لاصقة ذكية، يستطيع بها صاحبها أن يحدد مستوى السكر فى دموعه، وأن هذه العدسة، حين يكتب لها الله تعالى أن تكتمل، كفكرة مطبقة فى حياتنا، سوف تتيح للمصاب بهذا المرض أن يتحكم فى إصابته بمرض من هذا النوع، وأن يسيطر عليه. ومما قاله المسؤولون عن الشركة أن شخصاً من بين كل عشرة أشخاص فى العالم، سوف يكون مصاباً بالسكر عام 2035، وأن ذلك هو ما يجعل الذين يعنيهم شأن الإنسان يسابقون الزمن، لتكون حياته أكثر راحة، وأقل صعوبة. وفى الأسبوع الماضى كانت حكومة دبى تستضيف على أرضها ما أطلقت عليه «القمة الحكومية»، وهى قمة كان كل هدفها المعلن قبل انعقادها، أن يكون الإنسان أكثر سعادة فى بيته، وفى عمله، وأن تمتلئ حياته بخدمات «ذكية»، تؤديها إليه حكومته من خلال الاستغلال الأمثل لأدوات العصر. وحين تابعت من جانبى أعمال قمة دبى، تذكرت القرية الذكية عندنا، التى نشأت فى مدينة 6 أكتوبر أيام حكومة الدكتور أحمد نظيف، فيما قبل 25 يناير 2011، وكان الناس فى بلدنا يتندرون وقتها على اسمها ولا يعرفون كيف تكون هناك قرية ذكية، مثلاً، وأخرى غبية؟! وربما يلاحظ كثيرون أن الحديث عن هذه القرية الذكية قد تراجع كثيراً ويكاد يكون قد اختفى بمجرد رحيل صاحبها عن الحكم، وكأنها كانت قريته، وليست قرية خاصة بكل مصرى من حيث الخدمات التى يمكن أن تقدمها لكل مواطن. لا أعرف ماذا جرى لها بعد «نظيف»، ولا أعرف إلى أين انتهى حالها الآن، ولكن ما أعرفه أنها مشروع مصرى أولاً، وأخيراً، وأنها ليست ملكاً لأى رئيس حكومة، ولا لأى نظام حاكم، وأنها إذا لم يكن لها عائد يتفق مع اسمها فى حياة الملايين من المواطنين، فإنها لا تستحق هذا الاسم، وأنها ـ هذا هو حالها ـ تظل فى حاجة إلى إعادة تقديم لنا، من خلال لغة بسيطة تشرح للجميع فى سهولة ويسر أساس الفكرة من ورائها، ثم فائدتها التى انتظرناها فى حياتنا منذ نشأتها كقرية، ولم تصل الفائدة حتى اليوم، وقد آن لها أن تصل! والغريب أننى عندما كنت فى دبى، قرأت أن أبوظبى تخطط لأن يكون معدل النمو فيها، ابتداء من هذا العام، وإلى 2019، 7٪ وهى النسبة نفسها التى كانت حكومة نظيف قد حققتها، لولا أن ملايين البؤساء فى البلد سمعوا عنها وقتها كنسبة عالية، ولم يشعروا بها فى حياتهم، على العكس تماماً فى دولة الإمارات عموماً، بما يعنى أن العبرة ليست بما تقوله الحكومة أبداً، ولكن تفعله، ثم بما تقدمه فى يد كل مواطن من خدمات آدمية، وبما تضعه فى جيبه من مال قادر على أن يتحقق به ويعيش! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «نظيف» لم يكن يملكها   مصر اليوم - «نظيف» لم يكن يملكها



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon