مصر اليوم - متهم بالثلاثة

متهم بالثلاثة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - متهم بالثلاثة

سليمان جودة

هذه سطور أكتبها قبل بدء محاكمة «مرسى» فى قضية «التخابر» صباح أمس، والغالب أنها ستكون جلسة إجراءات، لأنها الجلسة الأولى فى القضية، ولذلك فالأهم هنا هو أن ينتبه كل مصرى إلى أن هذه هى القضية الثالثة التى يقف فيها الرئيس الإخوانى السابق أمام المحكمة! فمن قبل، وقف بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين أمام قصر الاتحادية، ووقف أيضاً بتهمة الهروب من سجن وادى النطرون، أثناء أحداث 25 يناير 2011، على أيدى عناصر، كان قد استدعاها هو وجماعته، لتحطم السجون، وتُخرِّجه مع غيره من بعض رموز «الجماعة».. ثم لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، وقتها، وإنما أطلقوا علينا بامتداد البلد 23 ألف سجين هربوا جميعاً ضمن عملية كبرى كانت بدايتها فرار «مرسى» ورجال جماعته، وهى عملية تتضح أبعادها، وتتحدد أطرافها، وترتسم أمامنا حقيقة أهدافها، يوماً بعد يوم! ولو أن أحداً سأل عن أى القضايا الثلاث أخطر، فسوف يكون فى تقديرى أنها قضية الأمس، لأنه لا مجال للمقارنة بين مسألة التحريض على قتل متظاهرين أو عملية الفرار من السجن وبين سلوك رجل كان فى قصر الحكم، وكان، فى الوقت ذاته، أقل من المسؤولية التى وضعها منتخبوه على كاهله تجاه بلده، فخذلهم بكل أسف! فى القضية الأولى، نتحدث عن قتل متظاهرين معدودين على أصابع اليدين، فإذا ما قارنت أنت بين متظاهرين سقطوا، لأن رئيس الدولة حرض على قتلهم، أو أنه متهم بذلك على الأقل، حتى الآن، وبين بلد بكامله كان كيانه كله فى مرمى الخطر، فى قضية التخابر، فإن لنا أن نوازن أيهما - إذن - كان الأخطر، عموماً، علينا: التحريض على قتل المتظاهرين، مع التقدير الواجب طبعاً لحياة كل واحد فيهم، أم السعى إلى قتل وطن من أوله إلى آخره كانت «الجماعة» ورئيسها وقادتها لا يقيمون له، كوطن، حساباً ولا اعتباراً، إلا بوصفه مجرد ولاية ضمن ولايات عدة تقوم عليها ومن خلالها خلافة إسلامية موهومة، ولا وجود لها فى عصرنا إلا فى عقل «مرسى» وسائر عقول أفراد جماعته المريضة! فإذا ما قارنت أنت، من جديد، بين قضية وادى النطرون وبين قضية الأمس، هان كل شىء فى النطرون أو فى غيره أمام التآمر على وطن بكل حدوده، وأرضه، وشعبه! فما هى القصة التى يجب أن نعيها؟!.. القصة أنه يمكن التماس العذر لمرسى وجماعته.. أقول يمكن.. التماس العذر فى حكاية قتل المتظاهرين التى يمكن النظر إليها، بمعنى من المعانى، بوصفها قضية عادية لأن «مبارك» نفسه متهم فى قضية مشابهة، وإن كانت طبيعة الاتهام مختلفة، كما يعرف جيداً أهل القانون.. ثم إن القصة التى يتعين أن نعيها أيضاً أن عملية الهروب من «النطرون» عادية بدورها، لأنه ما أكثر المتهمين حول العالم الذين فروا من سجونهم، ثم أعادوهم من جديد إليها، لتبقى «التخابر» فريدة من نوعها حقاً، ولتبقى هى الأخطر بلا منافس، لأنك فيها أمام رجل لم يكن أميناً بالمرة على بلده، لا هو ولا جماعته، ولهذا فإنه لم يكن فقط لا يصلح للحكم، وإنما لم يكن يصلح لأن يستمر فيه أساساً، فاستمراره كان يخصم من رصيد البلد فى الحياة فى كل صباح. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - متهم بالثلاثة   مصر اليوم - متهم بالثلاثة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon