مصر اليوم - منع «الأهرام» من «السفر»

منع «الأهرام» من «السفر»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - منع «الأهرام» من «السفر»

سليمان جودة

قرأت خبراً يقول بمنع عدد من رؤساء مجالس إدارة مؤسسة «الأهرام» السابقين من السفر، ولم أفهم من تفاصيله ما إذا كان المنع يتعلق بقضية قديمة، لاتزال متداولة لدى الأجهزة المختصة، أم أنه متصل ببلاغات جديدة ضد كل رئيس مجلس إدارة سابق جاء ذكره فى الخبر؟! لست، ابتداء، أدفع أى تهمة، عن أى شخص يكون قد حصل على قرش صاغ واحد، من المال العام، دون وجه حق، وإنما أريد فقط أن أنبه إلى أن أسلوباً من هذا النوع - أقصد أسلوب استسهال إصدار قرارات المنع من السفر - كان قد ساد، ثم شاع، فى أعقاب 25 يناير 2011، ولم يثبت لنا، إلى الآن، أنه قد رد مليماً واحداً ضاع من مال الدولة! لقد كان تقديرى، الذى كتبته مرات، ولايزال، أن المنع من السفر، فى حد ذاته، عقاب لشخص لم يقرر القضاء إدانته أو تبرئته بعد، وبالتالى فأنت تعاقب شخصاً على تهمة تحتمل أن تكون صحيحة، أو أن تكون بالقدر نفسه خاطئة! هذه واحدة.. والثانية أن اللجوء إلى المنع من السفر، باعتباره ربما الحل الأسهل، قد ثبت أن ضرره أكثر من نفعه بمراحل، خصوصاً على مستوى الاقتصاد، والاستثمار بوجه عام.. فما أكثر المرات التى تقرر فيها منع «فلان» أو «علان» من بين أصحاب الأعمال، من السفر، بناءً على شكوى هنا، أو بلاغ هناك، ثم تبين لنا، عند الجد، أن الشكوى فى الغالب كانت كيدية، وأن البلاغ لم يكن على أساس معلومة دقيقة، ليدفع مجتمع الأعمال، فى إجماله، الثمن فادحاً فى النهاية! وحين تستعرض أنت بعض أسماء رؤساء مجالس إدارة «الأهرام» السابقين، الذين تم منعهم من السفر، فى الخبر الأخير، تكتشف أنه لم يفلت من القرار، تقريباً، إلا الذين تولوا مثل هذا المنصب، خلال الأربعين عاماً الأخيرة من عمر «الأهرام»، ثم ماتوا، فكان «عزرائيل» هو الذى أنقذهم من مثل هذا العقاب! وبعد أن أقمنا مهرجانا لنشر وترويج دستورنا الجديد تجاهلنا المادة 62 فيه، والتى تنص على «عدم جواز منع أى مواطن من السفر إلا بحكم قضائى ولمدة محددة».. فهل احترمنا هذا؟ «الأهرام» مؤسسة كبيرة، وعريقة، كما أن فضلها على الصحافة عموماً لا يمكن لأحد إنكاره، ولذلك فهى مدعوة فى عهدها الجديد، هذه الأيام، إلى أن تتطلع إلى المستقبل أكثر مما تنجذب إلى الماضى، الذى لن يفيدها فى شىء انشغالها به على أى مستوى.. وكم كان محزناً، لى ولغيرى، أن تبدأ «الأهرام» عام 2014 بقرض من الحكومة قيمته 35 مليون جنيه، بعد أن كانت هى المؤسسة التى تقرض الآخرين، ولا تفكر، مجرد التفكير، فى الاقتراض والاستدانة! أطرف ما فى الموضوع أن أغلب الأسماء التى ورد ذكرها فى الخبر، على أنها قد تقرر منعها من السفر، إنما هى مسافرة أصلاً، بما يجعل من الإجراء وكأنه طلقات فى الهواء، تجلجل فى الفضاء، ولا يكون لها أى أثر على الأرض، لأعود إلى الفكرة الأشمل، وأقول إن هذا المنع من السفر قد جربناه مراراً، بعد 25 يناير، فكانت عواقبه على اقتصادنا فى عمومه أليمة، وكان ضرره أكبر من نفعه، إذا كان له نفع أصلاً! وإذا كانت «الأهرام» قد شهدت، صباح أمس، إضراباً من بعض عامليها، فإنه لا الإضراب سوف ينقذها، كمؤسسة، ولا الإسراف فى منع رؤسائها السابقين من السفر سوف يدفع بها إلى مستقبل لا بديل عنه أمامها، بل أخشى أن أقول إن ما يجرى فى «الأهرام» هذه الأيام يمنعها هى ذاتها من السفر إلى المستقبل. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - منع «الأهرام» من «السفر»   مصر اليوم - منع «الأهرام» من «السفر»



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon