مصر اليوم - هذا عن «محلب» فماذا عنا

هذا عن «محلب».. فماذا عنا؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هذا عن «محلب» فماذا عنا

سليمان جودة

نتكلم جميعاً عما سوف يكون على رئيس الحكومة الجديد أن يقدمه للمواطنين، ولا أحد، فى المقابل، يتكلم عما سوف يكون على كل مواطن أن يقدمه للحكومة! ولو تساءل واحد عما يمكن أن يقدمه المصريون لحكومتهم الجديدة، فسوف يكون الرد أن ما يمكن تقديمه، من جانبهم، فى هذا الإطار، كثير للغاية.. إذ يكفى أن تكون لدى كل فرد فينا قناعة كاملة بأنه ليس على الحكومة، أى حكومة، أن تعطى طول الوقت ولا على شعبها، فى الوقت نفسه، أن يأخذ طول الوقت، وإنما هناك علاقة من الأخذ والعطاء بين الطرفين، هى التى يتعين أن تقوم بينهما فى كل الأوقات! فإذا ما بدأنا بالحكومة، فإن رئيسها الجديد، المهندس إبراهيم محلب، كان واضحاً للغاية، حين قال فى أول كلام يصدر عنه، بعد تكليفه بتشكيل الحكومة، إن وزراءه الجدد سوف يكونون مقاتلين فى أماكنهم، وإن أولوياته معهم سوف تكون للخدمات، وللأمن، ثم للاستجابة للمطالب الفئوية المعقولة. وربما تكون أهم عبارة نطق بها الرجل، فى تصريحاته الأولى، هى كلامه عن أن المواطن يجب أن «يشعر» بأن حياته اليوم أفضل منها أمس. فإذا ما أراد رئيس الحكومة الجديد أن يترجم هذه العبارة، فى الواقع الحى للناس، فالرجاء أن يكون على إدراك كامل بأن مثل هذا «الشعور» يمكن أن يتحقق لدى الملايين من مواطنينا، دون أن تمتلئ جيوبهم بالضرورة بالمال.. وإنما يكفى أن تتوفر لهم الخدمات الحكومية، التى قال رئيس الحكومة إنها على رأس أولوياته، وأن تكون آدمية، يشعر بها كل بنى آدم، وهو يتعامل معها بأنه آدمى حقاً، من أول خدمة الطريق الذى يسلكه إلى عمله، ومروراً بوسيلة المواصلات التى يستقلها، وانتهاءً بالخدمة الصحية أو العلاجية التى يتلقاها هو أو أسرته! يمكن جداً للحكومة أن تطبق الحد الأدنى للأجور، بحذافيره، ويمكن جداً لمَنْ يتقاضى اليوم 500 جنيه، مثلاً، أن يجد الرقم مضروباً فى اثنين، أو حتى فى ثلاثة غداً، ثم يكتشف أنه رغم هذا كله لا يعرف كيف يعيش، ويكتشف أن الخدمات التى تقدمها حكومته إليه لا تليق به كإنسان، ويكتشف أنه مُهان فى بلده، وأنه غير آمن فى بيته، وأنه.. وأنه.. وهكذا! ولذلك، فالأهم من أن تعطى الناس فلوساً فى يدها، هو أن تشعرها بأهميتها، واحترامها، وكيانها فى بلدها، وأن تستجيب، كحكومة، للمطالب المعقولة التى يرفعها أصحابها. ومن بين المطالب المعقولة، مثلاً، أن يحصل العمال الذين تأخرت رواتبهم طوال الأشهر الماضية عليها، لأنه يستحيل أن تطلب من مواطن أن يصبر بينما هو لا يحصل على راتبه، كعامل، فى أى جهة، وبالتالى فهو لا يجد قوت يومه، أو يكاد لا يجده! وسوف يكون على رئيس الحكومة الجديد أن يفعل شيئين اثنين فى مكانه، أولهما أن يتصرف كرئيس حكومة مسؤول، بصلاحيات كاملة، حتى لو كان سوف يبقى فى منصبه شهراً أو شهرين، لا أن يتصرف أبداً بمنطق تسيير الأعمال المقيت إياه، وعندها سوف يقتحم المشاكل المطروحة عليه بشجاعة ورجولة، وسوف لا يؤجلها للقادم من بعده. وأما ثانى الشيئين فهو أن يصارح الناس تماماً بأن ثورتين قامتا لتحسين أوضاع كل واحد فيهم.. هذا صحيح.. ولكن التحسين لا يتم دون موارد، والموارد المتاحة حالياً هى كذا.. وكيت، بالقرش والمليم، وساعتها سوف يصدقه الجميع، وسوف يثقون فيه، وسوف يمنحونه فرصة، وسوف يساعدونه، وسوف يكونون عوناً له، لا عبئاً عليه. فإذا ما تحولنا إلى المطلوب منا فى مقابل المطلوب من الحكومة، فهو أن يعمل كل واحد فى مكانه، بما يكون مرضياً لضميره، لأنه ليس هناك ضمير يقول بأن تكون الشركة - أى شركة - خاسرة ثم يطلب عمالها أرباحهم وحوافزهم.. قد لا يكون للعمال ذنب فى خسارتها، ولكنهم، بكل تأكيد، يمكن أن يكونوا طريقاً إلى أن تقوم، وتكسب فتوزع عليهم أرباحها. ساعدوا رئيس الحكومة الجديد لينجح، لأن نجاحه لكم، ولأن نجاحه يصب فى جيوبكم، وليس فى جيبه هو بأى معيار! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هذا عن «محلب» فماذا عنا   مصر اليوم - هذا عن «محلب» فماذا عنا



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon