مصر اليوم - عتاب شديد على «محلب»

عتاب شديد على «محلب»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عتاب شديد على «محلب»

سليمان جودة

الذين وثقوا فى المهندس إبراهيم محلب، كرئيس وزراء، ولايزالون يثقون فيه، لابد أنهم عاتبون عليه للغاية، لا لشىء، إلا لأنه استجاب بهذه السهولة، لضغوط مجموعة هنا، أو أخرى هناك، ضد أسماء بعينها كان قد رشحها هو، ليكون أصحابها أعضاء فى حكومته الجديدة! وإلا.. فماذا يعيب رجلاً مثل الدكتور أسامة الغزالى حرب، سوى أن شلة محددة، رأت أنه ليس عضواً فيها؟!.. لقد كان الرجل ناجحاً فى كل موقع تولاه من قبل، وإذا كانت الحكاية حكاية أن يكون الوزير مثقفاً من عدمه، فهو أكثر ثقافة، ووعياً، وذكاءً، من كثيرين ممن اعترضوا عليه، وأظن أن الوزارة خسرته، ولم يخسر هو شيئاً، وأظن أيضاً أن المهندس محلب أخطأ، حين سمح لأحد بأن يضغط عليه، ضد هذا، أو ضد ذاك، ممن رشحهم هو! وماذا يعيب الدكتور أشرف منصور، الذى رشحه رئيس الحكومة، وزيراً للتعليم العالى؟! هل يعيبه أنه رئيس جامعة خاصة؟!.. ليكن.. فهى جامعة ناجحة، ويتهافت كثيرون فى البلد من أجل إلحاق أبنائهم بها، ولذلك، فقد كان المتصور أن يعمل الرجل، عندما يصبح وزيراً، على نقل نجاح جامعته، إلى جامعات مصر كلها، ولكن يبدو أن الذين اعترضوا، دون وجه حق أبداً، يريدون «موظفاً» فى موقع الوزارة، بكل أسى وأسف! وماذا يعيب الدكتور محمد شاكر، ليكون وزيراً للكهرباء؟!.. هل يعيبه أنه صاحب أعمال خاصة، وصاحب مكتب استشارى هو الأكبر فى مجاله، فى أفريقيا؟!.. ليكن أيضاً.. فالدنيا كلها استطاعت أن تصل إلى حل، لحكاية أن يكون الشخص وزيراً، وصاحب أعمال فى الوقت نفسه، ولم تعد هناك مشكلة، فى هذا الاتجاه، إلا عندنا نحن.. وإلا.. فماذا يعنى أن يكون «بلوم برج» حاكماً لنيويورك، التى هى مدينة المال والأعمال فى العالم، ثم يكون هو ذاته صاحب أكبر مؤسسة اقتصادية خاصة تحمل اسمه فى الولايات المتحدة؟!.. لقد انتخبه الأمريكان، فى مدينتهم، ليحقق مصلحة كل واحد منهم، فى مكانه، ولم يعبأوا كثيراً، ولا توقفوا قليلاً، عند حكاية أنه صاحب أعمال، لأن هناك من أدوات العصر ووسائله، ما يمكن به منع الخلط تماماً بين العام والخاص! ثم هل صحيح أن وزير الرى هدد بفتح ملفات الرجل الذى رشحه رئيس الوزراء ليكون وزيراً فى مكانه؟!.. إذا كان هذا صحيحاً، فإن هذا الوزير الذى هدد، لا يجوز أن يبقى فى كرسيه دقيقة واحدة، بل يجب أن يحال للتحقيق، لأنه سكت أولاً، عن تلك الملفات، ولم يهدد بفتحها، إلا عندما هدد صاحبها منصبه، ولأنه، ثانياً، لا يليق أن يكون وزيراً، وهو بهذه العقلية. أريد أن أقول للمهندس محلب، إنه هو الذى يختار، وليس الذين يعترضون، وبالتالى فالاختيار لأى شخص مرشح، إنما هو مسؤوليته، التى عليها أن يتمسك بها، ويمارسها وحده، فى مواجهة عواجيز فرح كثيرين سوف يصادفونه فى طريقه! الوزير يختاره رئيس الحكومة، لا الشارع، وليس للمهندس محلب أن يسمع لأحد، فى هذه النقطة تحديداً، وعلى الذين يأخذون الناس بـ«الهوية» السياسية، أو غيرها، وليس بأى شىء آخر، أن يأخذوا جنباً، ويريحونا، لعل رئيس الحكومة يستطيع أن يعمل! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عتاب شديد على «محلب»   مصر اليوم - عتاب شديد على «محلب»



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon