مصر اليوم - «إعداد الدولة للإفلاس»
مصدر كنسى يكشف تفاصيل لقاء البابا تواضروس مع رئيس اليونان مصدر أمنى يكشف سر نجاة 6 من الموت بحادث كفر الشيخ وعدم نجاة ضحايا كمين "الهرم" بيان لمديرية الأمن يكشف ملابسات "انفجار كفر الشيخ" بعبوة ناسفة بدائية الصنع وفاة سجين بعد إصابته بـ"قىء دموى" فى كفر الشيخ فتح معبر رفح لمدة 3 أيام لإدخال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة الأمير تركي الفيصل يقول أن الحكومة الإيرانية تشارك بقتل وتهجير الشعب السوري وليس من الممكن أن نتعاون معها بتطوير الأمور الحياتية والبحوث الأمير تركي الفيصل يتمنى أن يستخدم الرئيس المنتخب دونالد ترامب اتفاقية منع إيران من الأسلحة النووية كخطوة أولى الدكتور إياد علاوي يصرح أن وجود إيران في العراق مؤثر وهي من قرر نتائج الانتخابات في عام 2010 الجنرال ديفيد بتريوس يؤكد أن "داعش" ستهزم والتحديات في العراق ستتمثل بالميليشيات المدعومة من إيران بسبب أدوارها السياسية الأمير تركي الفيصل يؤكد أن نشاط إيران في المنطقة ازداد وتصريحاتها العلنية بأنها تتحكم بـ 4 عواصم عربية غير مطمئنة
أخبار عاجلة

«إعداد الدولة للإفلاس»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «إعداد الدولة للإفلاس»

سليمان جودة

رئيس وزراء، وثلاثة وزراء للزراعة، ووزيران للإسكان، دخلوا جميعاً السجن فيما بعد 25 يناير 2011، بسبب الأرض، ولا شىء غير الأرض، ومع ذلك لايزال هذا السبب الذى زجّ بهم فى الحبس قادراً على الزج بغيرهم، مما يعنى، بشكل مباشر، أن أى مسؤول فى مكانهم، الآن، لن يجرؤ على اتخاذ قرار بالتصرف فى متر أرض واحد، أو أنه سوف يتردد طويلاً قبل اتخاذ القرار! فإذا عرفنا أن مساحة مصر 238 مليون فدان، وأن ما نعيش عليه، ونتحرك فيه، فى حدود 12 مليون فدان بالكاد، لأدركنا فداحة الخسارة التى تصيبنا كل يوم، عندما نظل أسرى الـ12 مليوناً، لا نخرج منها إلا لكى نعود إليها، وعندما تظل باقى المساحة بمثابة الثروة المهدرة فى كل صباح! وإذا كان الجزء المهم من المشكلة، بل من المأساة، يتمثل فى أن الأرض فى بلدنا موزعة فى ملكيتها على أكثر من جهة، من أول هيئة أملاك الدولة، مروراً بهيئة تعمير الصحارى، انتهاء بالأوقاف، ومعها الإصلاح الزراعى، وهيئة تنمية السياحة، و... و... إلى سائر الهيئات والجهات الأخرى، فإن هناك مشكلة أخرى أهم، هى أن القرار الذى كان صدر عام 1968، بإعداد الدولة للحرب بعد 67 وقبل 73، قد كبّل كل مساحات الأراضى بامتداد الجمهورية، دون أن يدرى ربما أو دون أن يقصد، وذلك عندما جعل الأولوية بالنسبة لأى قطعة أرض فى أى اتجاه من أرجاء الوطن للجيش، وللجيش وحده! ولا أحد بالطبع ضد الجيش فى أى لحظة، فهو المؤسسة الوحيدة المؤتمنة على هذا الوطن، وعلى حدوده، وليس على الأرض وحدها، ولا يثق المصريون فى مؤسسة عندهم قدر ثقتهم فى جيشهم، وفى مؤسستهم العسكرية.. ولكن.. هذا شىء، وأن تظل مساحات الأراضى الشاسعة رهينة هكذا، منذ قرار إعداد الدولة للحرب، شيئاً آخر تماماً! إننا لا نأتمن أى جهة على أى شىء يخصنا كمواطنين، بقدر ما نأتمن جيشنا ورجاله، ومن هذا المنطلق، فإن المطلوب منه، ليس سوى أن يفك عقال الأرض فى البلد، وأن يضع قواعد واضحة لبيع وشراء أى متر من هذه الملايين من الأفدنة، وأن يكون هناك بنك للأرض، يتولاه الجيش، أو بمعنى أدق يشرف عليه، ويكون هذا البنك هو الجهة الوحيدة التى يتوجه إليها كل مواطن راغب فى أن يحوز قطعة من أرض بلده لأى غرض كان. إن المهندس إبراهيم محلب كان رئيساً لأكبر شركة مقاولات فى مصر، وربما فى العالم العربى، وكان وزيراً للإسكان، وبالتالى فإنه تعامل مع المشكلة، ورآها عن قرب، ويعرف تفاصيلها قطعاً، ويعرف أن بقاء الحكاية، على حالتها الراهنة، مستحيل، فضلاً عن أنه يرفع فاتورة خسارتنا فى أرضنا بارتهانها هكذا، ويضاعفها فى كل ساعة، ومن أجل هذا كله، فإننا نتوقع منه أن يكون هو طريقاً إلى حل من نوع ما نطرحه، وأن يدفع فى اتجاهه، وأن يتبناه، وأن يتيح الأرض من خلال مثل هذا البنك لمَنْ يريدها بسعر معروف ومعلن سلفاً، لا أن يباع المتر فى قطعة هنا بجنيه، ويباع فى قطعة هناك مجاورة لها بمائة جنيه، كما يحدث منذ إعداد الدولة الحرب، وإلى الآن! حين يقوم بنك من هذا النوع، سوف يكون سعر متر الأرض بغرض الزراعة معروفاً ومحدداً، وكذلك بالنسبة لمتر الأرض بغرض السياحة، ثم المتر منها بغرض البناء، ولن يكون هناك مجال للتلاعب أو الاحتيال، بشرائها لغرض، ثم استخدامها فى غرض مختلف، ولن يذهب مسؤول إلى السجن لمثل هذا السبب مرة أخرى أبداً. إعداد الدولة للحرب تحوَّل تدريجياً إلى إعدادها، والحال كذلك، للإفلاس، أو ما يشبهه، رغم أن عندها كدولة ثروة من الأرض تجعلها من أغنى الدول. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «إعداد الدولة للإفلاس»   مصر اليوم - «إعداد الدولة للإفلاس»



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon