مصر اليوم - حتى لا نرجم الببلاوى

حتى لا نرجم الببلاوى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حتى لا نرجم الببلاوى

سليمان جودة

وزارة الدكتور حازم الببلاوى لم تكن كلها سيئة، ولا توجد حكومة يشملها السوء من أولها إلى آخرها، وإنما هناك دائماً حكومات تضم وزراء متميزين فى الأداء، وهؤلاء يجب أن يبقوا، ووزراء ليسوا كذلك، وهؤلاء لا حل إلا أن تأتى عناصر جديدة فى أماكنهم، وأظن أن هذا هو ما فعله المهندس إبراهيم محلب حين كان عليه أن يشكل حكومة جديدة، وفى حدود ما كان متاحاً أمامه من وقت. والفكرة الثانية، أو التى يجب أن تكون كذلك، هى أنك لا تغير كرئيس حكومة، لأنك تريد التغيير فى ذاته، وإنما لأنك تحب أن يكون الأداء فى كل وزارة على حدة، ثم على مستوى الحكومة إجمالاً، أفضل مما هو عليه، وصولاً إلى وضع أمثل نسعى إليه جميعاً! إننى حزين لرحيل رجل ـ مثلاً ـ مثل الدكتور أحمد جلال، وزير المالية السابق، عن وزارته، فهو اسم دولى معروف، كما أنه قامة اقتصادية عظيمة، غير أن ما يخفف الحزن على رحيله عن منصبه أن الدكتور هانى قدرى، الذى جاء فى مكانه، كان مساعداً لواحد من أهم وزراء ماليتنا فى السنين الماضية، هو الدكتور يوسف بطرس! أعرف أن كلاماً كهذا لن يريح كثيرين لايزالون يأخذون يوسف بطرس بالشبهات، بالضبط كما أخذته حكومات ما بعد 25 يناير، فطاردته عن غير وجه حق فى أغلب الأحوال، ولكن ما أعرفه أكثر أنه كان «ميكانيكى اقتصاد» كما قيل عنه، وأنه كان بارعاً فى مكانه، وأنه كان «شاطر» فى شغله، وهذا ما نريده من أى وزير فى موقعه! وإذا كان هذا ما يمكن أن يقال عن هانى قدرى، فالدكتور خالد حنفى، وزير التموين الجديد، يتكلم لغة جديدة وواضحة، سواء عن رغيف العيش، أو عن الأسعار الاسترشادية أو غيرهما، وننتظر فقط أن يتحول كلامه هذا إلى فعل يحس به كل مواطن فى حياته! ولست أعرف الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء الجديد، ولكنى عندما أسمع منه فى الإعلام أنه يخصص جزءاً كبيراً من همه، الآن، لصيانة محطات الكهرباء القديمة، صيانة جيدة، ومطلوبة، فإننى أشعر بأننى أمام وزير يتجه إلى هدفه من أقصر طريق، ويعرف أن إنشاء الجديد من المحطات فى حاجة إلى وقت لن يحتمله المواطنون، وبالتالى، فهو يريد أن يشعرهم، خلال وقت قصير، ومن خلال عمليات الصيانة، أن هناك خدمة أفضل يحصلون عليها. هؤلاء ثلاثة وزراء جدد، على سبيل المثال، لا الحصر طبعاً، فإذا ما تطلعنا إلى القدامى، تبين لنا أن «محلب» لم يكن مطلوباً منه فى ظروفنا هذه أن يغير اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، لأنه رجل بذل خلال شهور مضت، ومنذ ثورة 30 يونيو تحديداً الكثير فى سبيل تحقيق فكرة الأمن، ولابد أن اتجاهه إلى تحديث العمل الأمنى من خلال الكاميرات تحديداً يستحق أن نسانده فيه، وأن نقف إلى جواره وجوار رجاله، طول الوقت! وكذلك، فإن وزيراً مثل نبيل فهمى، وزير الخارجية، تسبقه سمعته أولاً كسفير فى عدة عواصم مهمة، خصوصاً طوكيو وواشنطن، ثم سمعة أبيه إسماعيل فهمى، الذى جلس على الكرسى ذاته.. أما منير فخرى عبدالنور فاعتقادى أن بقاءه على رأس ثلاث وزارات معاً، هى التجارة، والصناعة، والاستثمار، يدعو إلى التفاؤل، ويجعله مكسباً للحكومة، وإن كنت أتصور أن ملف التعاون الدولى يتعين أن يذهب إليه، ليتفرغ الدكتور أشرف العربى، الذى تعلم على يدى امرأة بمائة رجل، هى الدكتورة فايزة أبوالنجا، لملف التخطيط وحده، وما أكبره من ملف! أريد أن أقول إن الحكومة، أى حكومة، إنما هى تكامل واستمرار مع ما قبلها، وليست قطيعة مع ما كان قبلها أبداً، وإن الجديد مطلوب فى حدوده، وإن على المهندس محلب ألا يتردد لحظة فى الدفع بعناصر جديدة إلى حكومته إذا ما تبين له أن هناك من لا يؤدى على نحو ما نريده فى ظرفنا الحالى، خصوصاً أن الرجل كرئيس حكومة مكلف لم يأخذ وقته الكافى فى الاختيار! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حتى لا نرجم الببلاوى   مصر اليوم - حتى لا نرجم الببلاوى



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon