مصر اليوم - صالحوا هؤلاء لا الإخوان

صالحوا هؤلاء.. لا الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صالحوا هؤلاء لا الإخوان

سليمان جودة

بقرار المملكة العربية السعودية، الذى صدر آخر الأسبوع الماضى، معتبراً «الإخوان» جماعة إرهابية، تصبح الجماعة الإخوانية محظورة فى أربع دول: مصر، السعودية، الإمارات، موريتانيا.. والبقية سوف تأتى! وإذا كان هناك من راح يتكلم عن مصالحة مع الإخوان، طوال أشهر مضت، فإن عليه أن يتحسب الآن، وهو يتكلم فى هذا الاتجاه، لأسباب كثيرة، منها أنك لا تستطيع ـ مثلاً ـ أن تتحدث عن مصالحة مع جماعة مصنفة على هذا النحو فى أربع دول من شرق العالم العربى إلى غربه، ومنها أن حديثاً من هذا النوع صار يصدم الرأى العام فى مجمله، ويستفزه، بل يهينه.. إذ كيف تفكر فى مصالحة مع «جماعة» هذا هو وضعها فى أربع عواصم؟ وكيف يطوف فى ذهن أى واحد عاقل بيننا أن التصالح، فى اللحظة الحالية، ممكن مع جماعة أحرق أتباعها من الهمج ثمانى سيارات شرطة، يوم الجمعة الماضى وحده؟! فإذا ما قال أحد: وما الحل؟!.. فسوف أقول إن هناك حلاً بالفعل، وهو أن تصالحاً من نوع ما يخوض فيه بعضنا، منذ فترة يمكن أن يكون ممكناً ومتاحاً، فى حالة واحدة فقط، هى أن تأتى الدعوة إليه من جانب «الإخوان» أنفسهم، لا لشىء إلا لأنهم هم الذين أخطأوا، بل ارتكبوا خطايا فى حق هذا البلد، وفى حق أهله، وبالتالى، فالطبيعى أن تأتى الدعوة للتصالح من جانب الذى أخطأ، وارتكب جرائم، وليس أبداً من جانب الذى جرى الخطأ فى حقه! هذا أولاً.. أما ثانياً، فإن الدعوة للتصالح حين تسلك هذا الاتجاه الطبيعى، فإن لها بعد ذلك مواصفات محددة لا تكون صالحة بغيرها، ومنها أن تأتى مقترنة، فى اللحظة ذاتها، بالاعتذار الواضح الذى لا يقبل أى لبس من الإخوان لكل مصرى عما ارتكبوه فى حقنا ثلاث مرات: مرة عما كان منهم حين سطوا على 25 يناير 2011 ووظفوها لصالح القفز على الحكم، ومرة عما مارسوه من عبث بطول البلد وعرضه، عندما وصلوا إلى الحكم، ثم مرة ثالثة عما انخرطوا فيه، فيما بعد ثورة 30 يونيو، متصورين عن وهم أن ما مضى يمكن أن يعود، تحت أى ظرف! هذا الاعتذار الثلاثى لابد أن يكون واضحاً، وألا يشوبه أى غموض، ثم يتبعه قرار من الجماعة الإخوانية يقول بأن عملها منذ اليوم سوف يكون فى مجال الدعوة، والدعوة وحدها، بعيداً عن أى عمل سياسى من أى نوع! هذا ما يقول به أى منطق، إذا كان الإخوان يريدون أن ينقذوا ما تبقى منهم، وإذا كانوا يريدون حقاً أن يتعلموا مما حدث، فإذا ما كانوا لا يريدون هذا، ولا ذاك، فإن الطريق بدأ معهم فى العواصم الأربع، ثم يمضى فى غايته، إلى سائر العواصم حتى يكتمل. وإلى أن يحدث شىء من هذا، فإن الأجدى بالمصالحة حقاً هم المصريون الموجودون خارج الحدود، منذ 25 يناير، ومنذ ما قبلها، سواء كانوا أصحاب أعمال أو شباباً صاحب كفاءات خاصة وعالية، أو حتى مسؤولين سابقين أحسوا جميعاً بأن مناخ بلدهم يطردهم، ولا يرحب بهم، مع أن وطنهم أحوج الأوطان إليهم، لأنه إذا لم يكن هؤلاء الناجحون فى كل أرض سوف يساهمون فى بناء بلدنا، فمن سوف يساهم؟! هؤلاء أهل بناء على الأقل، لا أهل هدم، كما الإخوان! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صالحوا هؤلاء لا الإخوان   مصر اليوم - صالحوا هؤلاء لا الإخوان



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon