مصر اليوم - الإنسان الذى هان

الإنسان الذى هان!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإنسان الذى هان

سليمان جودة

فى المناوشات التى تنشأ بين الدول، وتكاد تتحول إلى حروب محدودة، لا يسقط من القتلى أبداً عدد يساوى العدد الذى سقط فى حوادث هذا الأسبوع، فى الصعيد مرة، وفى السويس مرة أخرى! وهل يمكن لأحد أن يستوعب أن يسقط 22 قتيلاً فى حادث السويس، وأن يسقط مثلهم من المصابين، ثم يسقط قبلهم بـ24 ساعة ما يقرب من عشرين قتيلاً فى حادث آخر فى الصعيد؟!.. فإذا ما جمعت أنت حصيلة الحادثين، مع حصيلة حوادث أخرى متفرقة هنا مرة، وهناك مرات، تبين لك أن 50 مواطناً على الأقل قد فقدوا أرواحهم على الطرق، بلا ذنب، وبلا ثمن، خلال أيام معدودة على أصابع اليد الواحدة! وربما يكون أشد ما يدعو إلى الحزن فى الموضوع أنه لم يعد يستوقف أحداً على نحو ما يجب، وكأنه قد صار شيئاً عادياً، تنشره الصحف على أنه شىء يومى معتاد، ويتعامل معه القارئ على أنه شىء لم يعد جديداً! ثم يدعو إلى الحزن أكثر أن يكون الإنسان، الذى قال الله تعالى فى قرآنه الكريم إنه قد كرمه على سائر المخلوقات، يتلقى مثل هذا الهوان على أى طريق ممتد، فى القاهرة، أو فى خارجها! وما يؤلمك حقاً أن نزيف أرواح المواطنين مستمر، وأن الأمر لا يبدو أنه يؤرق أحداً من مسؤولينا الذين تعنيهم المسألة، وكأننا، كمسؤولين، قد استسلمنا للحكاية، أو كأن الذين يتسببون فى حوادث بهذا القدر المأساوى، إنما هم جن من السماء لا نملك إزاءهم أى حيلة! لا أريد أن أصل إلى الحد الذى يمكن أن يُقال فيه، وهو ما يقال همساً بالفعل، إن حوادث بهذا الحجم يجوز جداً أن يكون وراءها مدبرون من نوعية هؤلاء الذين يحاربون الدولة المصرية، هذه الأيام، على كل جبهة، مع أنهم مع الأسف، مصريون، أو يقال إنهم مصريون! والحقيقة أننا لا يجب أن نستبعد شيئاً، فى ظروفنا هذه، إذ لا يهم جماعة الإخوان، وأتباعها الذين هم بلا ضمير، شىء، إلا أن يؤلبوا الناس على الحكومة، وعلى السلطة عموماً، حتى ولو كان الثمن هو أرواح مواطنين خرجوا يسعون وراء الرزق، فصادفهم سوء الحظ إلى هذه الدرجة! وأياً ما كان الموضوع وراءه قصد، وعمد، أو أنه يقع إهمالاً شنيعاً لا أكثر، فإننا فى الحالتين أمام عملية يصعب، بل يستحيل، أن تدوم على هذه الصورة، وإذا دامت فليس لها معنى، عندئذ، إلا أن المسؤولين عنها وعن أسبابها لا يحاسبهم أحد، ولا يسألهم أحد! وسواء كان العيب فى كل الحالات، من السائق، أو من الطريق، أو من السيارة ذاتها، ففى الأحوال كلها هناك مسؤول سمح لشخص غير مؤهل للقيادة بأن يقود سيارته، وهناك مسؤول عن طريق أقر بأنه يصلح لأن يستخدمه المواطنون، وهو لا يصلح، وهناك مسؤول أو موظف يعرف أن السيارة التى يمنحها رخصة للعمل لا تستوفى مواصفات السير، ومع ذلك يمنحها رخصتها، بلا مبالاة لا مثيل لها، وباستهتار بأرواح الناس، لا نظير له! وما يبعث على الحيرة حقاً أنك تكاد لا تجد مسؤولاً بعينه تخاطبه فى قضية الإنسان فى البلد، وفى هوانه على بلده، إلى هذا المستوى الموجع.. هل تخاطب رئيس الحكومة الذى استهل عمله قبل أيام، وقال إنه يريد أن يحس المواطن بأن اليوم فى حياته أفضل من الأمس؟! أم تخاطب وزير النقل الذى جاءته أيام حظر التجول فرصة من السماء، ليقوم خلالها بالصيانة المفترضة على الطرق والسكة الحديد، فلم يفعل، أم تخاطب المسؤولين عن المرور بطول البلد وعرضه، أم تخاطب مَنْ؟! أخاطبهم جميعاً، ولا نراهن على شىء قدر رهاننا على أن يدرك، كل واحد منهم فى موقعه، أن أغلى ما فى أى بلد هو الإنسان، وأنه إذا هان، هان كل ما سواه! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإنسان الذى هان   مصر اليوم - الإنسان الذى هان



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon