مصر اليوم - «شىء ما» فى بلد العقيد

«شىء ما» فى بلد العقيد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «شىء ما» فى بلد العقيد

سليمان جودة

هناك ألف علامة استفهام حول ما جرى فى ليبيا، خلال أسبوع مضى، ففجأة قرر البرلمان الليبى إقالة على زيدان، رئيس الحكومة، ثم فجأة أيضاً، أقلعت الناقلة الكورية الشمالية، التى هى حديث المنطقة الآن، من ميناء السدرة الليبى، بعد أن امتلأت بالنفط على أيدى خارجين على الحكومة، وليس عن طريق الحكومة نفسها!.. وهى سابقة ربما لا مثيل لها من قبل! ولم تكن المشكلة فى أن البرلمان هناك أقال رئيس الحكومة، فما أكثر البرلمانات التى أقالت حكومات بامتداد العالم، ولكن المشكلة الحقيقية أن رئيس الحكومة الذى أقيل قد فر هارباً خارج البلاد بعد إقالته بساعات! وبترتيب مدروس فيما يبدو! ليس هذا فقط، وإنما عرفنا بعد هروبه أن نائب عام ليبيا كان قد أصدر قراراً بمنعه من السفر، فى لحظة إقالته، ومع ذلك فإن الرجل أخذ طائرة كانت مخصصة له وقت أن كان رئيساً للحكومة، وطار بها، ثم حط فى مالطة، حيث تزودت الطائرة بالوقود، وحيث التقى هو برئيس وزراء مالطة، وحيث قضى ساعتين، ومن هناك طار مرة أخرى إلى ألمانيا، التى يحمل جنسيتها، لأنه كان قد أقام فيها لفترة حين كان نظام القذافى يطارده! وراء الرجل اتهامات بالفساد المالى والإدارى وغيرهما، وبسبب هذه الاتهامات صدر قرار نائبهم العام، ومع هذا كله فإن «زيدان» مستقر حالياً فى ألمانيا، وكأن النائب العام لم يصدر بشأنه أى قرار، وكأن فساداً من أى نوع لا يلاحقه! فإذا ما انتقلنا إلى الناقلة إياها، فسوف نرى أن حالها أعجب من حال زيدان، إذ لابد لأى صاحب عقل أن يتساءل عن الكيفية التى استطاعت بها ناقلة كبيرة من هذا النوع أن ترسو فى ميناء السدرة، ثم تمتلئ خزاناتها بالبترول، ثم تقلع فى عرض البحر رغم أنف الحكومة، ودون أن يحاول أحد فى الحكومة أن يسأل طاقمها عما تفعله الناقلة فى غيبة البلد وحكومته وسلطاته؟! ثم إن السؤال الأكبر هو عن علاقة «زيدان» بهذا كله، وعلاقة هروبه الآمن بالموضوع كله من أوله إلى آخره! ليس هذا فقط، وإنما هناك ما هو أعجب، وأعجب، حين نعرف أن سلطات ليبيا كانت قد فكرت، ثم قررت قصف الناقلة بعد إقلاعها مباشرة، فإذا بسفراء أوروبيين يتوسطون عند السلطات هناك، من أجل عدم قصفها، وكانت الحجة كما قيل إن القصف سوف يؤدى إلى تلوث البيئة!! وكأن سرقة بترول البلد، وتعبئته نهاراً، وعلناً، رغم أنف الحكومة، ومن وراء ظهرها، حلال، بينما قصف أداة الجريمة حرام!! والحجة، كما قيل بما لا ينطلى على عقل طفل صغير، أن قصفها سوف يلوث البيئة!! ليبيا جارة ملاصقة لنا، بطول حدود الغرب، ولابد أن ننتبه إلى حقيقة ما يدور على أرضها، وأن نفهم ماذا يجرى هناك، وأن نعطيها من الاهتمام ما يليق بحجم تأثير ما يحدث فيها علينا. شىء واحد، بل وحيد، قد يبعث على شىء من الطمأنينة فيما شهدته ليبيا من ألغاز، خلال أسبوع عصيب، وهو أن الذى تولى الحكومة إنما هو وزير الدفاع، لعله يستطيع أن يضبط بلداً انفرط عقده بعد العقيد، لا سامحه الله، ولا غفر له! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «شىء ما» فى بلد العقيد   مصر اليوم - «شىء ما» فى بلد العقيد



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon