مصر اليوم - كلكم يبكى فمَنْ سرق المصحف
مصدر أمنى يكشف سر نجاة 6 من الموت بحادث كفر الشيخ وعدم نجاة ضحايا كمين "الهرم" بيان لمديرية الأمن يكشف ملابسات "انفجار كفر الشيخ" بعبوة ناسفة بدائية الصنع وفاة سجين بعد إصابته بـ"قىء دموى" فى كفر الشيخ فتح معبر رفح لمدة 3 أيام لإدخال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة الأمير تركي الفيصل يقول أن الحكومة الإيرانية تشارك بقتل وتهجير الشعب السوري وليس من الممكن أن نتعاون معها بتطوير الأمور الحياتية والبحوث الأمير تركي الفيصل يتمنى أن يستخدم الرئيس المنتخب دونالد ترامب اتفاقية منع إيران من الأسلحة النووية كخطوة أولى الدكتور إياد علاوي يصرح أن وجود إيران في العراق مؤثر وهي من قرر نتائج الانتخابات في عام 2010 الجنرال ديفيد بتريوس يؤكد أن "داعش" ستهزم والتحديات في العراق ستتمثل بالميليشيات المدعومة من إيران بسبب أدوارها السياسية الأمير تركي الفيصل يؤكد أن نشاط إيران في المنطقة ازداد وتصريحاتها العلنية بأنها تتحكم بـ 4 عواصم عربية غير مطمئنة الأمير تركي الفيصل يؤكد أن إيران لم تثبت للعالم بأنها دولة مسالمة حتى بعد الاتفاق النووي
أخبار عاجلة

كلكم يبكى.. فمَنْ سرق المصحف؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كلكم يبكى فمَنْ سرق المصحف

سليمان جودة

لا حديث فى ألمانيا هذه الأيام، إلا عن المسكين «هونيس»، رئيس نادى بايرن ميونيخ، الذى حكم عليه القضاء بثلاث سنوات ونصف السنة سجناً، لأنه تهرب من الضرائب! والمتابعون للرياضة يعرفون أن هذا النادى هو أعظم ناد ألمانى فى كرة القدم، وأنه يكاد يكون أعظم ناد أوروبى، وأن «هونيس» قد جلب له من البطولات الكثير جداً، ورغم ذلك فإن هذا لم يشفع له فى شىء عندما اكتشفوا تهربه من دفع ضرائب مستحقة عليه، فقادوه إلى السجن، فقدم استقالته من رئاسة النادى، وجاء رجل آخر ليتولاه من بعده! ومنذ أسابيع، كانت إيطاليا قد جردت بيرلسكونى، رئيس وزرائها الأسبق، من عضوية مجلس الشيوخ، لأنه تهرب من الضرائب. وفى الولايات المتحدة الأمريكية يقولون إنك يمكن أن تهرب من كل شىء، إلا من شيئين: الموت.. والضرائب! ولا أحد يعرف كم من رؤساء النوادى عندنا، وكم من أصحاب الأعمال، تهربوا، ويتهربون من دفع حق الدولة فى أموالهم، ولكن ما نعرفه أن مثل تلك الدول التى ذكرناها لا تفعل هذا مع متهربى الضرائب، على سبيل قضاء أو تضييع الوقت، ولكنها تفعله لأن الدخل الذى يأتيها عن طريق الضرائب شىء أساسى لا يمكن الاستغناء عنه أبداً بالنسبة لها كدولة، وأنها من غير هذا الدخل تفقد معنى وجودها فى نظر أبنائها، لأنها لن تجد، عندئذ، مالاً توفر به وسيلة مواصلات آدمية للمواطنين، ولا خدمة علاجية مناسبة لكل مريض، ولا خدمة تعليمية واجبة لكل طالب فى مدرسة أو فى جامعة! وقد وصل الحال فى تلك الدول إلى الحد الذى أصبحت معه الضريبة ثقافة عامة تجرى فى دماء الناس، وإلى حد أن المتهرب من أدائها، يشعر من تلقاء نفسه بأنه ارتكب جريمة لا يمكن غفرانها، وهو بالضبط ما حدث مع رئيس بايرن ميونيخ، عندما اعترف، قبل فترة، بأنه يأسف لأنه تهرب، على أمل أن يؤدى اعترافه إلى إعفائه من الذهاب إلى الزنزانة، فخاب ظنه طبعاً! والذين يقرأون كلام القاضى، مع رئيس النادى الألمانى الكبير، أثناء المحاكمة، سوف يلاحظون أنه راح يؤنب «هونيس» ويوبخه، ويقول له - ما معناه - إن اعترافه بالتهرب لا يغير من حقيقة الأمر شيئاً، وأنه كان أمامه من الوقت ما يتدارك خلاله ما ارتكب من جريمة فى حق كل مواطن ألمانى، ولكنه لم يفعل! وعندما تتلفت حولك عندنا، ثم تجد أن هذا هو حال أتوبيس النقل العام، وأن هذا هو حال المستشفى، وأن هذا هو حال المدرسة، وأن هذا هو حال الخدمات العامة التى يتلقاها المواطن عموماً، فأنت أمام احتمال من اثنين: إما أن جميع رؤساء النوادى، وأصحاب الأعمال، قد أدوا ويؤدون ما عليهم من ضرائب للدولة، ثم بددت الدولة هذا العائد من جانبها، وإما أن أحداً منهم، أو أغلبهم بمعنى أدق، لا يؤدى ما عليه أن يؤديه، ومع ذلك فلم نسمع عن واحد منهم قد لقى مصير «هونيس» مرة، أو «بيرلسكونى» مرات! لا نقول هذا بالطبع عن رغبة فى ملاحقة خلق الله من رؤساء النوادى أو أصحاب الأعمال دون وجه حق، ولكن نقوله لأن للدولة حقاً يجب أن تحصل عليه، ولأن للمواطن حقاً فى خدمات عامة ملائمة يتعين أن يتلقاها بما يليق به كبنى آدم! وبما أنه لا الدولة تشتكى من تهرب أحد، ولا أحد يصادفه مصير «هونيس» أو «بيرلسكونى»، فإن هذا يجعلنا نتذكر حكاية الإمام الشافعى، حين اختفى مصحفه وهو جالس مع مريديه، فلما راح يتطلع فى وجوه تلاميذه، وجدهم جميعاً يبكون تأثراً بما كان يقوله فى درسه لهم، فقال عن حق: كلكم يبكى.. فمَنْ سرق المصحف؟! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كلكم يبكى فمَنْ سرق المصحف   مصر اليوم - كلكم يبكى فمَنْ سرق المصحف



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon