مصر اليوم - حمدين لا يرى قتلى مسطرد

حمدين لا يرى قتلى مسطرد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حمدين لا يرى قتلى مسطرد

سليمان جودة

لم أقرأ حرفاً للمرشح حمدين صباحى، حول مقتل الجنود الستة الذين حصدهم إرهاب الإخوان فى مسطرد.. وفى الوقت ذاته، فإننى لا أفتح صحيفة، ولا أتطلع إلى شاشة، إلا وأجده يتكلم عن أن «الثوار» موجودون فى السجن! والحقيقة أنه كررها بأكثر من اللازم، حتى صار الأمر مستفزاً للغاية، دون أن يقول لنا شيئاً عمن هم الثوار بالضبط الذين يقصدهم، والذين يرى وجودهم فى السجن ظلماً، ويطلب الإفراج عنهم!.. وكأن الثوار الذين يتحدث عنهم، فى منامه ويقظته، أصحاب حق، بينما المغدورون الستة، ثم الذين سبقوهم فى الطريق ذاته، لا حق لهم من أى نوع.. فأى منطق هذا؟!.. وأى عقلية يمكن أن تنجرف وراء منطق من هذا النوع؟! وبطبيعة الحال، فإنه يقصد إخواننا الذين خرجوا ذات يوم فى مظاهرة، دون إذن، واقتحموا مبنى حكومياً، واعتدوا على ضباط شرطة فى مواقع عملهم، فألقى البوليس القبض عليهم، وأحالتهم النيابة للمحاكمة، وحصلوا على حكم من القضاء العادى. هو، إذن، لا يرى فى الاعتداء على ضابط الشرطة، فى موقع عمله، أى جريمة من أى نوع، ولا أعرف، بالتالى، أين سيكون موقع مثل هذا الضابط بين أولويات هذا المرشح الرئاسى، لو كتب الله له أن يفوز؟!.. فالمقدمات تقود دائماً إلى نتائجها، وإذا كانت هذه هى نظرته لضابط الشرطة، بينما هو، أقصد حمدين، لايزال مرشحاً، فإن لنا أن نتصور بؤس حال الضابط نفسه فى دولة يكون هذا المرشح هو رئيسها! إنه، والحال هكذا، لن يكتفى وقتها بأن يسمى المعتدين على ضباط الشرطة ثواراً، ولكنه ربما يدعو كل مواطن إلى الاعتداء على كل ضابط شرطة يصادفه فى أى طريق! ليس هذا فقط، وإنما يجب أن يستوقفنا تماماً أنه عندما يسميهم ثواراً، ويطلب الإفراج عنهم، والحرية لهم، ثم لا يرمش له جفن إزاء ستة جنود ماتوا رمياً بالرصاص، وهم متوضئون، فإن هذا معناه المباشر أنه لا يلقى بالاً، لا لنيابة حققت، ولا لقضاء حكم على الذين يسميهم هو ثواراً! كيف، بالله، أطمئن أنا، أو يطمئن أى مصرى إلى مرشح رئاسى لا يهمه فى قليل أو كثير، أن يسقط جنود وحماة هذا الوطن قتلى فى عرض الطريق، بينما يهمه جداً أن يسمى المعتدين على ضباط الشرطة فى مواقع عملهم ثواراً؟! كيف، بالله، أطمئن أنا، أو يطمئن غيرى، إلى مرشح رئاسى لا يهتم كثيراً ولا قليلاً بنيابة حققت، ولا بقضاء حكم، ولا يلتفت إليهما، لأن كل ما يهمه أن يدغدغ مشاعر بعض المصريين بالكلام عن «الثوار»! أفهم، ويفهم غيرى، أن يحدد الذين يقصدهم بالاسم، وأن يقول إن فلان الفلانى من الشباب تم اعتقاله دون ذنب، وحبسه دون جريمة، يوم كذا! عندئذ، سوف أقف إلى جواره، ويقف غيرى إلى جانبه، ونطالب أكثر منه بالحرية لفلان الفلانى هذا!.. أما أن يواصل حمدين ما يقوله، وكأنه يفترض أن مستمعيه بلا عقول، فليس لهذا من معنى سوى أننا أمام مرشح يتاجر بالثورة، كما كان الإخوان يتاجرون بالدين سواء بسواء.. وأخشى أن يكون تجاهله إدانة القتلة الجبناء فى فجيعة مسطرد راجعاً إلى رغبته فى مغازلة الإخوان، لعل بعض أتباعهم يصوتون لصالحه فى الانتخابات.. فما أتعسه من رهان! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حمدين لا يرى قتلى مسطرد   مصر اليوم - حمدين لا يرى قتلى مسطرد



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon