مصر اليوم - هاتوه من قفاه

هاتوه من قفاه!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هاتوه من قفاه

سليمان جودة

الحملة التى تقودها الدولة، هذه الأيام، من أجل إزالة الأبراج المخالفة، فى المنطقة الواقعة خلف المحكمة الدستورية على شاطئ النيل، تثير من الشفقة على مسؤولينا أكثر مما تثير من الإعجاب بالمبدأ الذى ترفعه الحملة، وهو: تطبيق القانون! لاحظ من فضلك، أولاً، أنهم يتكلمون عن 22 برجاً فى منطقة واحدة، وبالتالى، فإن لك أن تتصور عدد الأبراج المخالفة، وحجمها فى سائر المناطق بامتداد الجمهورية على مدى ألف كيلومتر من الإسكندرية إلى أسوان! ثم لاحظ، ثانياً، أننا نتكلم هنا عن برج، وليس عن عمارة عادية ولا عن فيلا، أو بيت، أو حتى عشة.. وإنما هو برج يتطاول فى الهواء حتى يكاد يلامس السماء، ومن المؤكد أنه قام فى عام، أو عامين، أو ثلاثة، ولا يمكن عقلاً أن ينشأ برج فى أثناء الليل، أو أن يقوم فى شهر أو شهرين.. ولذلك، فالسؤال هو: أين كان هؤلاء الذين انتفضوا الآن وقت أن كان البرج يعلو طابقاً وراء طابق؟! ومع ذلك.. فليست هذه هى المشكلة، لأنك حتى عندما قررت أن تطبق القانون، طبقته، بكل أسف، على غير المخطئ، أو بمعنى أدق تركت المتسبب، وتعاملت مع ما عداه! إن الأجدى بأن تتم إزالته من الدنيا هو الشخص الذى منح رخصة لإقامة البرج، ولا ذنب لصاحب البرج، لأنه عندما ذهب يطلب ترخيصاً، حصل عليه، أياً كانت الطريقة التى حصل عليه بها! وسوف نفترض أنها أبراج مخالفة، أى أنها بلا ترخيص، لنصل عندئذ إلى نقطة البدء، وهى: أين كان مسؤول الحى، الذى تتبعه هذه المنطقة، طوال الفترة التى قامت فيها هذه الأبراج، بهذا العدد وبهذا الارتفاع؟! نحن إذن نهرج فى موضع الجد، ونعالج الظاهرة، ولا نعالج أسبابها، تماماً كما يحدث عندما يتم ضبط شخص يقود سيارة رغم أنه غير مؤهل للقيادة، ونكتشف أن معه رخصة، فنعاقبه فى حين أنه، والحال هكذا، ليس هو المسؤول الحقيقى عن أى جريمة يرتكبها بسيارته، وإنما المسؤول الأول والأخير هو الشخص منعدم الضمير الذى قرر أن يمنحه رخصة رغم أنه لا يعرف مبادئ القيادة! ويجوز جداً أن يكون بيننا كثيرون بلا ضمير، ولكن من غير الجائز أن يكون القانون غير قادر على التمييز بين جسم الجريمة ذاتها، أو أدائها، وبين الذى كان سبباً فيها، منذ لحظة البداية! ولذلك، فإن إزالة الأبراج، بالطريقة التى تتم حالياً، لن تقضى على الظاهرة، ولن توقفها، لأنك تعاملت معها كظاهرة ولم تتعامل مع سببها! هاتوا رئيس حى واحد، وعاقبوه بما يجب أن نعاقبه به على الملأ، وأمام الناس، وبشكل رادع، وعندها لن تجد مخالفة واحدة، لأن غيره سوف يرتدع، وسوف يخشى أن يلقى مصيره.. هاتوا المتسبب فى المخالفات، سواء كانت أبراجاً أو سيارات مخالفة على الطرق، وعاقبوه بصورة عادلة، ورادعة، ووقتها سوف لا يجرؤ أحد سواه على أن يخالف. طبقوا القانون كما يجب وعلى مخالفيه حقاً وهاتوهم من رقابهم وأقفيتهم، ولا تطبقوه، كما يحدث فى أبراج النيل، بالمقلوب! نقلا عن المصرى اليوم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هاتوه من قفاه   مصر اليوم - هاتوه من قفاه



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon