مصر اليوم - تصرفوا بقلب جامد

تصرفوا بقلب جامد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تصرفوا بقلب جامد

سليمان جودة

أريد من المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، شيئاً محدداً، وأعتقد أن ملايين غيرى يريدون منه الشىء نفسه، وهو أن يتصرف فى منصبه ضد الخارجين على القانون، سواء كانوا «إخواناً» أو غير إخوان، ليس باعتباره رئيساً لحكومة جاءت بها ثورة فقط، وإنما باعتباره رئيس حكومة لثورة منتصرة. وعلامة الانتصار هنا لها دليلان لا تخطئهما أى عين.. أما الأول فهو الاستفتاء على الدستور فى 14 و15 يناير الماضى، ففيه خرج المصريون مؤيدين الدستور ما بعد الإخوان، ربما كما لم يخرجوا من قبل فى أى استفتاء مماثل، ومن شأن الإقبال الذى حظى به دستور 30 يونيو أن يجعل الحكومة التى تتصرف بعده تقطع خطواتها لصالح عموم الناس، وهى واثقة تماماً من أن وراءها كثيرين يؤيدونها، ولا يؤيدون ما كان قائماً قبل دستور ما بعد الإخوان، ومن أنها تستند إلى أساس صلب. وأما الدليل الثانى فهو احتفال المصريين بذكرى 25 يناير هذا العام، فقد كانت هذه الذكرى الثالثة هى آخر ما كان الإخوان يراهنون عليه، إلى الدرجة التى كان معها «مرسى» يخرِّف ويقول، بل يتوهم، أن المصريين سوف يخرجون مؤيدين له ولجماعته الإرهابية، فى ذلك اليوم، فإذا بنا أمام العكس، وإذا بنا أمام ملايين خرجوا مؤيدين خريطة الطريق ومتمسكين بها، وإذا بنا أمام ملايين خرجوا ليقولوا «لا» بأعلى صوت للإخوان، ولزمن الإخوان، ولإرهاب الإخوان!.. وإذا بالإخوان يواجهون خذلاناً فى ذلك اليوم لم يواجهوه من قبل. دليلان من هذا النوع لابد أن يجعلا رئيس الحكومة، أو أى مسؤول آخر فى الدولة، يتصرف بقلب جامد للغاية، ويتخذ قراراته على أى مستوى وهو مطمئن إلى أن وراءه مواطنين يؤيدون الحكومة، فى غالبيتهم الكبيرة، ويريدون منه أن يكون قوياً بكل معانى القوة وهو يتخذ أى قرار. لماذا أقول هذا الكلام؟!.. أقوله لأن رئيس الحكومة قال يوم الثلاثاء، إن حكومته تبحث الطرق القانونية التى تتيح لها إصلاح ما يفسده تخريب الإخوان من جيوبهم، ومن مالهم! وقد كنت أتصور أن تكون الحكومة قد انتهت من خطوة كهذه، منذ وقت مبكر، وخصصت بالفعل مبلغاً من مال «الجماعة» ومال قياداتها، للإنفاق الفورى على كل تخريب يقوم به أى أتباع لهم، وبحيث إذا أحرقوا سيارة للشرطة، مثلاً، يتم فى اليوم التالى مباشرة شراء سيارة جديدة من الموديل نفسه، ومن مالهم، ويتم إعلان ذلك للجميع، وكذلك الحال مع أى سيارة لأى مواطن، ومع أى منشأة تتعرض لأى أذى من جانب أولئك الأتباع الذين يمارسون تخريبهم دون رادع. صدقونى.. إذا بادرتم بهذا سريعاً فسوف يكتوون هم بنار ما يرتكبون، أو يرتكب أتباعهم، وسوف يتوقفون فى الحال، لأنهم سيدفعون ثمن عبثهم من جيوبهم، ولا تشغلوا أنفسكم طويلاً بحكاية البحث عن الطرق القانونية للإقدام على هذه الخطوة المطلوبة بسرعة، لأن ما يفعلونه أصلاً ضد أى قانون. نقلا عن المصري اليوم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تصرفوا بقلب جامد   مصر اليوم - تصرفوا بقلب جامد



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon