مصر اليوم - «حضور» مصر فى الكويت

«حضور» مصر فى الكويت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «حضور» مصر فى الكويت

سليمان جودة

كان فؤاد سراج الدين قد كتب مقالاً أيام الرئيس الأسبق مبارك، على الصفحة الأولى من جريدة الوفد، وكان عنوانه: «سفريات السيد الرئيس»، وكان يرى فيه أن رئيس الدولة يسافر بأكثر من اللازم، وأن هذا يمثل عبئاً على الإنفاق العام فى الدولة، وأنه فى إمكانه أن ينيب غيره من الوزراء والمسؤولين فى بعض المهام الخارجية، ليكون العبء على المال العام أقل! وقتها، لم يكن أحد يجرؤ على أن يخاطب «مبارك» بهذه اللهجة القوية، فقد كان لايزال فى بدايات عصره، ولكن زعيم الوفد فعلها، وأظن أن ما كتبه حرصاً على إنفاق كل قرش من المال العام فى مكانه، كان له صدى من نوع ما، فى ذلك الحين، فى مؤسسة الرئاسة. وقد تذكرت سراج الدين، وشجاعته، ومقاله، مرتين: مرة فى عام 2002، والمرة الثانية كانت أمس الأول! فى 2002، كان «مبارك» قد غاب على غير عادته عن القمة العربية التى انعقدت فى بيروت، وكان الظن، حين غاب، أنه فعلها إما لأنه أصبح قليل الثقة فى أن تؤدى القمم العربية المتلاحقة إلى نتيجة حقيقية على الأرض، وإما لأنه اكتشف مؤخراً أن سراج الدين كان على حق، وأنه قد آن الأوان له، كرئيس للدولة، أن يراعى الإنفاق العام فى رحلاته، وفى إنفاقه العام! والذين قرأوا مذكرات الدكتور كمال الجنزورى التى صدرت مؤخراً بعنوان: «طريقى» اكتشفوا أنه لا هذا السبب، ولا ذاك، كان وراء إحجام مبارك عن السفر إلى لبنان، وأن السبب الحقيقى كان أمنياً بحتاً! ففى ذلك الوقت، تلقى الدكتور الجنزورى، كما يروى فى المذكرات، معلومات من وزير لبنانى سابق، كان زميل دراسة له فى الولايات المتحدة، عن أن هناك ترتيباً لاغتيال «مبارك» فى بيروت، أثناء حضوره القمة، ولم يملك رئيس وزراء مصر الأسبق إلا أن يحمل ما وصله من معلومات، إلى جمال عبدالعزيز، مدير مكتب الرئيس، راجياً منه أن يبلغها لمبارك، وهو ما حدث فعلاً، فلم يسافر، ولم يعرف أحد السبب الحقيقى إلا بعدها بـ12 عاماً، أى فى مطلع هذا العام، عندما أخرج الجنزورى مذكراته الجميلة! ورغم أن مبارك قبلها بثلاث سنوات، كان قد عامل الجنزورى بما لا يليق، إلا أنه - أقصد الجنزورى - قد تعامل مع معلومات وصلت إليه، بمسؤولية رجل الدولة، وبإحساس المواطن المصرى الوطنى الغيور على مصلحة بلاده ورئيسها، مهما كانت مشاعره إزاء هذا الرئيس! وفى صباح أمس، صدرت الصحف الكويتية وفى صدر صفحات غالبيتها صورة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، وهو يستقبل الرئيس عدلى منصور بحفاوة ظاهرة، ولم تنافس حفاوة الأمير، فى استقبال الرئيس، سوى حفاوة كثير من صحف الكويت ووسائل إعلامها بـ«منصور»، وقد جاء ليرأس وفد مصر فى القمة التى بدأت أمس، وتكتمل اليوم. ولو عاش سراج الدين إلى 2014، لكان قد تمنى على «منصور» ألا يكون زاهداً فى السفر إلى هذا الحد، فحضور الرئيس بنفسه فى مناسبات دولية كثيرة مهم جداً، هذه الأيام، لإعطاء «رسائل» من نوع ما للعالم فى الخارج. وحين تابعت الحفاوة برئيس مصر، فى الكويت، أحسست بأن الحفاوة إنما هى بمصر العائدة، قبل أن تكون به شخصياً، مع التقدير الكامل للرجل طبعاً، ولمكانته كقاض رفيع المقام، ورأيت فى حرصه على تمثيل البلد بنفسه أن «حضور» مصر إنما هو «حضور» للعرب، وأن غيابها يغرى الآخرين بهم، ولعلها رسالة للذين يحاولون النيل منا فى المنطقة هذه الأيام. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «حضور» مصر فى الكويت   مصر اليوم - «حضور» مصر فى الكويت



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon