مصر اليوم - «حضور» مصر فى الكويت

«حضور» مصر فى الكويت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «حضور» مصر فى الكويت

سليمان جودة

كان فؤاد سراج الدين قد كتب مقالاً أيام الرئيس الأسبق مبارك، على الصفحة الأولى من جريدة الوفد، وكان عنوانه: «سفريات السيد الرئيس»، وكان يرى فيه أن رئيس الدولة يسافر بأكثر من اللازم، وأن هذا يمثل عبئاً على الإنفاق العام فى الدولة، وأنه فى إمكانه أن ينيب غيره من الوزراء والمسؤولين فى بعض المهام الخارجية، ليكون العبء على المال العام أقل! وقتها، لم يكن أحد يجرؤ على أن يخاطب «مبارك» بهذه اللهجة القوية، فقد كان لايزال فى بدايات عصره، ولكن زعيم الوفد فعلها، وأظن أن ما كتبه حرصاً على إنفاق كل قرش من المال العام فى مكانه، كان له صدى من نوع ما، فى ذلك الحين، فى مؤسسة الرئاسة. وقد تذكرت سراج الدين، وشجاعته، ومقاله، مرتين: مرة فى عام 2002، والمرة الثانية كانت أمس الأول! فى 2002، كان «مبارك» قد غاب على غير عادته عن القمة العربية التى انعقدت فى بيروت، وكان الظن، حين غاب، أنه فعلها إما لأنه أصبح قليل الثقة فى أن تؤدى القمم العربية المتلاحقة إلى نتيجة حقيقية على الأرض، وإما لأنه اكتشف مؤخراً أن سراج الدين كان على حق، وأنه قد آن الأوان له، كرئيس للدولة، أن يراعى الإنفاق العام فى رحلاته، وفى إنفاقه العام! والذين قرأوا مذكرات الدكتور كمال الجنزورى التى صدرت مؤخراً بعنوان: «طريقى» اكتشفوا أنه لا هذا السبب، ولا ذاك، كان وراء إحجام مبارك عن السفر إلى لبنان، وأن السبب الحقيقى كان أمنياً بحتاً! ففى ذلك الوقت، تلقى الدكتور الجنزورى، كما يروى فى المذكرات، معلومات من وزير لبنانى سابق، كان زميل دراسة له فى الولايات المتحدة، عن أن هناك ترتيباً لاغتيال «مبارك» فى بيروت، أثناء حضوره القمة، ولم يملك رئيس وزراء مصر الأسبق إلا أن يحمل ما وصله من معلومات، إلى جمال عبدالعزيز، مدير مكتب الرئيس، راجياً منه أن يبلغها لمبارك، وهو ما حدث فعلاً، فلم يسافر، ولم يعرف أحد السبب الحقيقى إلا بعدها بـ12 عاماً، أى فى مطلع هذا العام، عندما أخرج الجنزورى مذكراته الجميلة! ورغم أن مبارك قبلها بثلاث سنوات، كان قد عامل الجنزورى بما لا يليق، إلا أنه - أقصد الجنزورى - قد تعامل مع معلومات وصلت إليه، بمسؤولية رجل الدولة، وبإحساس المواطن المصرى الوطنى الغيور على مصلحة بلاده ورئيسها، مهما كانت مشاعره إزاء هذا الرئيس! وفى صباح أمس، صدرت الصحف الكويتية وفى صدر صفحات غالبيتها صورة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، وهو يستقبل الرئيس عدلى منصور بحفاوة ظاهرة، ولم تنافس حفاوة الأمير، فى استقبال الرئيس، سوى حفاوة كثير من صحف الكويت ووسائل إعلامها بـ«منصور»، وقد جاء ليرأس وفد مصر فى القمة التى بدأت أمس، وتكتمل اليوم. ولو عاش سراج الدين إلى 2014، لكان قد تمنى على «منصور» ألا يكون زاهداً فى السفر إلى هذا الحد، فحضور الرئيس بنفسه فى مناسبات دولية كثيرة مهم جداً، هذه الأيام، لإعطاء «رسائل» من نوع ما للعالم فى الخارج. وحين تابعت الحفاوة برئيس مصر، فى الكويت، أحسست بأن الحفاوة إنما هى بمصر العائدة، قبل أن تكون به شخصياً، مع التقدير الكامل للرجل طبعاً، ولمكانته كقاض رفيع المقام، ورأيت فى حرصه على تمثيل البلد بنفسه أن «حضور» مصر إنما هو «حضور» للعرب، وأن غيابها يغرى الآخرين بهم، ولعلها رسالة للذين يحاولون النيل منا فى المنطقة هذه الأيام. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «حضور» مصر فى الكويت   مصر اليوم - «حضور» مصر فى الكويت



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon