مصر اليوم - «زويل» لايزال «يتوحم» على «النيل»

«زويل» لايزال «يتوحم» على «النيل»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «زويل» لايزال «يتوحم» على «النيل»

سليمان جودة

لا أكاد أصدق أن الشاعر الكبير فاروق جويدة لا يعرف حقيقة الجريمة التى ارتكبها الدكتور أحمد زويل فى حق جامعة قائمة بالفعل، اسمها جامعة النيل، ولا أكاد أصدق أن شاعرنا لا يفرق بين أن يكون «زويل» مريضاً، نتمنى له جميعاً تمام العافية والصحة، وبين أن يكون قد استولى على شىء ليس له فيه أدنى حق، وأحاطه بالحرس والكلاب البوليسية، وألقى الطلاب والأساتذة فى الشارع! أخشى من خلال ما قرأته فى مقال الأمس، للأستاذ فاروق، فى الأهرام، أن يكون «زويل» قد بدأ يلجأ إلى توظيف مرضه فى الموضوع! فالقارئ للمقال سوف يفهم أن مرض الرجل حالياً، إنما يعود فى أصله وأسبابه إلى قضيته مع «النيل»، وهو كلام يمكن أن يكون صحيحاً، ويمكن أن نصدقه حقاً، لو كان «زويل» مجنياً عليه، ولم يكن هو الجانى، كما يقول واقع الحال! بماذا تسمى يا أستاذ فاروق رجلاً ترك 97٪ من مساحة مصر الخالية، وقرر أن يقيم مدينته فى هذا المكان بالذات؟! بماذا تسمى رجلاً حاز كل هذه الشهرة التى تصفها فى مقالك، ثم صمم، رغم ذلك، على ألا يكون لمدينته موضع فى مصر إلا فوق أنقاض جامعة النيل؟! بماذا تسمى رجلاً تصورناه وهو يحتضن الجامعة، ثم يطل على الدنيا من خلالها، فإذا به هو أول مَنْ يدمرها، ويسعى إلى محوها من الوجود؟! بماذا تسمى، يا أستاذ فاروق، رجلاً فى علم وشهرة زويل يضع اسمه، واسم مدينته، على مبنى لم يساهم فيه بطوبة واحدة؟! بماذا تسمى يا أستاذ فاروق رجلاً فى علم وشهرة زويل، لا يعبأ بقانون، ولا يبالى بأى قواعد أو أصول، ويتجاهل القضاء الذى حكم مرة بتمكين «النيل» من أرضها ومبانيها، ومرة أخرى، وكانت السبت الماضى، باستمرار تنفيذ الحكم؟! بماذا تسمى، يا أستاذ فاروق، رجلاً فى علم وشهرة زويل يعرف أن القانون ليس فى صفه، وأن الحق ليس إلى جانبه، ومع ذلك فإنه ينتقل بالقضية من محكمة إلى محكمة، ليس أبداً بهدف أن يحصل على حكم لصالحه، فهذا ليس وارداً، وإنما بهدف تمويت «النيل»، وبهدف إقرار أمر واقع، وبهدف أن تلفظ الجامعة أنفاسها من طول الانتظار؟! كنت أتمنى من شاعرنا أن يسأل نفسه هذه الأسئلة، وأن يطلب عليها جواباً من زويل، وليس منا، وألا يؤدى تعاطفه معه فى مرضه إلى إنكار حقيقة قائمة على الأرض، فى صورة جامعة لانزال نرى فيها أملاً، ولا سبيل إلى إنكارها! كنت أتمنى لو سأل عن حجم ما جمع «زويل» من مال باسم مدينته، وعما أنفقه منه، وأين وبأى صفة أنفق؟! كنت أتمنى ألا يأتى يوم يهددنا فيه أحد بأن «زويل» يفكر فى الانسحاب بهدوء من الموضوع، لأننا فعلاً نتمنى أن ينسحب، ولأن واقع الحال يدعوه، منذ البداية، إلى الانسحاب، ليس إلى الخارج، كما يهمس هو، وإنما إلى أى موقع آخر فى مصر، إلا أن يكون هذا الموقع هو أرض ومبانى جامعة النيل، التى لانزال نرى فيها بداية إنقاذ لتعليمنا، بين تعليم مجانى فى مدارس وجامعات الدولة لا يقدم شيئاً لطلابه، وتعليم تجارى هدفه الأول هو الربح. كنا نتمنى هذا وغيره، لولا أن «زويل» لسبب لا نعرفه، لايزال «يتوحم» على جامعة النيل!!   نقلا عن المصري اليوم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «زويل» لايزال «يتوحم» على «النيل»   مصر اليوم - «زويل» لايزال «يتوحم» على «النيل»



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon