مصر اليوم - أسمعوا هذه المرأة ما يجب أن تسمعه

أسمعوا هذه المرأة ما يجب أن تسمعه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسمعوا هذه المرأة ما يجب أن تسمعه

سليمان جودة

يتشاءم المرء حين يعلم أن السيدة أشتون، المفوض الأعلى للشؤون السياسية والأمنية فى الاتحاد الأوروبى، سوف تزور القاهرة، ويتمنى من أعماق قلبه لو أننا أبلغناها أنها غير مُرحب بها فى بلدنا، لولا أن الأعراف الدبلوماسية لا تسعفنا ولا تسمح بذلك! وقد قيل، أمس، إنها سوف تحل ضيفاً علينا اليوم، وإنها سوف تلتقى مع الرئيس عدلى منصور، والوزير نبيل فهمى، وغيرهما. ولم يذكر الخبر المنشور عن زيارتها شيئاً محدداً عما جاءت هذه المرأة إلينا من أجله، ولكنك قياساً على زياراتها المشؤومة السابقة، تستطيع أن تخمن ما الذى بالضبط سوف تناقشه مع الرئيس، ووزير خارجيته. إنها تحاول، مع غيرها من الساسة الجبناء، الذين يكيلون بمكيالين فى أوروبا وأمريكا، منذ ثورة 30 يونيو، البحث عن موطئ قدم، بأى طريقة، للإخوان الإرهابيين، فى حياتنا السياسية، وكأن نوعاً من العمى قد أصابهم، فلم يعودوا يرون ماذا يرتكب الإخوان فى حق الدولة المصرية كل يوم! بل إن العمى قد وصل معهم حداً جعلهم لا يرون أن ما قاله المدعو إبراهيم منير فى لندن، أول هذا الأسبوع، إنما هو تهديد صريح بممارسة الإرهاب، ليس ضدنا نحن هنا، ولكن ضد بريطانيا خصوصاً، وضد غيرها فى أوروبا عموماً، إذا ما أقدمت الحكومة الإنجليزية على تصنيف جماعته الإخوانية جماعة إرهابية، كما صنفها، منذ أيام، برلمان كندا، وكما كانت قد صنفتها من قبل أربع دول فى المنطقة، هى: مصر والسعودية والإمارات وموريتانيا. عندما يقول إخوانى صفيق، من نوعية إبراهيم منير، ما صدر على لسانه فى العاصمة الإنجليزية، فلابد أن تتحسب واحدة مثل أشتون، حين تأتى لتتكلم عن جماعته معنا، ولابد أن تخجل من نفسها، إذا ما فكرت فى أن تدافع عن حقه، أو حق إخوانه، فى أن يكون لهم وجود فى مشهدنا السياسى، بأفكارهم الشاذة الحالية، ثم بإجرامهم الذى مارسوه فى حق كل مصرى، منذ الثورة إلى الآن! ولو أنصف الرئيس عدلى منصور لعرض عليها، عندما تلقاه، صوراً لطلاب جامعة القاهرة، الذين رفعوا أعلام تنظيم «القاعدة» فى حرم الجامعة، ثم سألها عن رأيها، وسمع تعليقها، فيما سوف تراه من صور لا تكذب بطبيعتها. ولو أنصف السيد نبيل فهمى، وزير الخارجية، لعرض عليها، وهى تزوره فى مكتبه، صوراً مماثلة ولكنها لطلاب فى جامعة الأزهر، لا القاهرة، ثم سألها عما إذا كان من الجائز لها، أو لغيرها من الساسة فى الاتحاد الأوروبى، أو فى واشنطن، أن يتعاطفوا، ولو بأى مقدار، مع جماعة يرفع أتباعها أعلاماً لتنظيم يحارب العالم؟! لقد جاءت هذه السيدة نفسها من قبل، فى أكثر من زيارة، على مدى الأشهر التسعة الماضية، وكانت فى كل مرة تأتى فيها، تمارس إلحاحاً على مسؤولى الدولة، من أجل مصلحة إخوانية مجردة، ولم يشعر أى مصرى، فى أى زيارة سابقة لها، أن وراءها مصلحة وطنية للبلد، وإنما كان الإخوان، رغم إرهابهم، هم الهاجس المسيطر عليها، وعلى الذين أرسلوها! وقد كان الاشمئزاز، والاستياء يمثلان معاً القاسم المشترك الأعظم فى مشاعر المصريين إزاءها، خلال أى زيارة مضت، وخصوصاً الزيارة التى التقت فيها مع المعزول، بما أثار وقتها استياء بالغاً لدى كل مواطن أحس بأنها انتهكت كل الأصول، والأعراف، والتقاليد، بزيارتها إلى رجل ثار عليه المصريون ولفظوه، هو وجماعته، إلى الأبد! أسمعوها من فضلكم، هذه المرة، ما يجب أن تسمعه عن أن إخوانها الذين تحبهم لمصالح معهم صارت مكشوفة، لم يعد لهم مكان فى وجدان أى مصرى محب لبلده، وأن هذا البلد له سيادة، يجب أن تحترمها هى وغيرها، وأن قانونه وحده هو الذى سوف يكون لغة الدولة مع الإخوان! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسمعوا هذه المرأة ما يجب أن تسمعه   مصر اليوم - أسمعوا هذه المرأة ما يجب أن تسمعه



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon