مصر اليوم - احموها أو أغلقوها

احموها.. أو أغلقوها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - احموها أو أغلقوها

سليمان جودة

ما أفهمه أن الجامعات ليست سوقاً شعبية يتجول فيها أى عابر سبيل، وما يفهمه أى عاقل أنه ليس من حق أى شخص أن يتواجد داخل الجامعة، إلا أن يكون هذا الشخص عضواً فى هيئة تدريس الجامعة ذاتها، أو طالباً فيها، أو موظفاً، أو زائراً دخلها بتصريح رسمى خاص. إذن، فنقطة البداية هى أن نتحكم، بشكل صحيح، فى أبواب الجامعة، ومداخلها، وألا يتسلل إليها أى بنى آدم، بخلاف هذه الفئات الأربع، وهى مسألة يمكن تحقيقها من خلال أفراد أمن مدربين، على كل باب، بحيث يتمكن كل واحد فيهم من التحقق من شخصية الداخل بسهولة، وبسرعة. هذا عن الأفراد، ليبقى بعد ذلك ما يمكن أن يخفيه أى واحد فيهم، بلا ضمير، فى طيات ثيابه، أو تحت مقاعد سيارته، وهو متجه إلى مؤسسة تعليمية لا مكان فيها لغير طالب العلم. وهنا.. يأتى دور البوابات الإلكترونية، وأجهزة كشف المفرقعات، والكلاب البوليسية المدربة، وكلها أصبحت ضرورة، ولم تعد ترفاً بأى حال! ذلك أنه عندما تضبط أجهزة الأمن، يوم الثلاثاء الماضى فقط، 13 قنبلة فى جامعتى عين شمس والأزهر، فإن معنى هذا أن هناك أشخاصاً مصريين، بكل أسف، حملوا هذه القنابل، ودخلوا بها الجامعة، وأنهم إما أن يكونوا طلاباً، أو أعضاء فى هيئة التدريس، أو موظفين، أو عمالاً، غابت ضمائرهم جميعاً، وارتضوا لأنفسهم أن يكونوا أداة فى يد أعداء لنا، يسعون إلى تخريب هذا البلد، وإما أن يكون الذين تسللوا بالقنابل ليسوا من بين هؤلاء أصلاً، وأنهم دخلاء فى غياب قدرتنا على التحقق الدقيق من شخصية كل داخل إلى المكان. المسألة ليست إعجازاً، وبقدر بسيط من التفكير المنظم، وتحديد الأولويات، وتطبيقها بنظام، يمكننا أن نواجه هذا العبث الإخوانى، وأن نقطع يديه، بل يمكننا تحقيق الأهم، وهو وأد مثل هذا العبث فى مهده، وعدم السماح بأن يكون له موطئ قدم من أصله! والمتصور أن تكون الحكومة قد وضعت أمن جامعة القاهرة، بشكل خاص، ثم أمن الجامعات كلها، بشكل عام، على رأس أولوياتها، فى هذا الاتجاه.. وحين أخص «القاهرة» بالكلام، فإن مرجعه إلى أنها أقدم جامعاتنا على الإطلاق، وأعرقها، كما أن لها اسماً ووزناً بين جامعات المنطقة والعالم، وما يحدث فيها، بالتالى، يتردد صداه فى الخارج، بأضعاف أضعاف صدى أى حدث مماثل، فى أى جامعة أخرى من جامعاتنا. وقد يكون من الأفضل أن يتم إخلاء الميدان الواقع أمام بوابتها الرئيسية تماماً، وأن يتم تحويل المرور بعيداً عن مداخله ومخارجه، وأن يصير ساحة متسعة من الفضاء، لا ميكروباص فيها، ولا باعة متجولون، لأنه، بعشوائيته الحالية، وبزحامه الحاصل، يسمح لطلاب منتمين إلى الجماعة الإرهابية بالتجمع فيه، ثم الاختلاط بغيرهم، من طلاب المدرسة السعيدية، وسواها، أو سواهم، بما يمثل فى النهاية عبئاً على الأمن، هو فى غنى عنه تحت أى ظرف! أعرف أن هذا كله فى حاجة إلى إمكانات، وأعرف أن بعض أجهزة الدولة يمكن أن تواجه عجزاً فى هذه الإمكانات، ولكن ما أعرفه أكثر أن نوعاً من التفكير خارج الصندوق يمكن أن يخلق هذه الإمكانات خلقاً، فالبلد ممتلئ بالإمكانات المادية، وغير المادية، ولكن المهم هو كيف تدار إمكاناتنا المتاحة، وهى، بحمد الله، كثيرة.. فلو كانت عندنا عشرون جامعة، مثلاً، فإن عشرين من أصحاب الأعمال الكبار قادرون، لو خاطبتهم الدولة، أو تطوعاً منهم، على أن يوفروا للجامعات العشرين ما تحتاجه لحماية كيانها فى زمن لا يقاس. ضعوا الجامعات على رأس الأولويات، لأنها رهان الجماعة الإرهابية الباقى، واحموها بما تستحق وتستأهل، أو أغلقوها إلى موعد الامتحانات إذا لم تسعفكم الإمكانات، لأنه ليس معقولاً أن تكون أخبارها المحزنة فى صدر وسائل إعلام العالم، فى كل صباح، فهذه جامعات، وليست مؤسسات أحداث، وليس فى إغلاقها أى عيب، لأننا حين نكون مخيرين بينها، بحالتها الراهنة، وبين أمن وطن بكامله، فالوطن يعلو دائماً، ولا يُعلى عليه. "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - احموها أو أغلقوها   مصر اليوم - احموها أو أغلقوها



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon