مصر اليوم - خصخصة المشير

خصخصة المشير!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خصخصة المشير

سليمان جودة

صباح أمس، تقدم المشير السيسى بأوراق ترشحه فى انتخابات الرئاسة المقبلة، وأصبح منذ لحظة التقدم، فى داخل السباق، وصار منذ اللحظة نفسها رئيساً محتملاً، خاصة أنه، كما نعرف، قد استوفى الشروط والأوراق. ولأن الرجل داخل الصورة، فربما لا يراها جيداً، ولأننا فى خارجها، فربما نراها بشكل أوضح، وما نراه أمامنا من حوله يقول بأن هناك، منذ الآن، مَنْ يحاول أن يجعل المشير، إذا ما فاز، لعدد من المصريين، دون غيرهم، ولطبقة، دون سواها من الطبقات، ولتيار دون باقى التيارات.. وهكذا.. وهكذا! ولتقريب المعنى أكثر، تعالوا نتصور أن ثورة قامت على حزب المحافظين الحاكم حالياً، فى إنجلترا، فأزاحته عن الحكم، وأن حزب العمال الذى هو المنافس التقليدى للمحافظين، قد خاض انتخابات ما بعد الثورة عندهم، ففاز، وصار ممثل «العمال» هو رئيس الوزراء الحاكم. هل يجوز، عندئذ، أن يستبعد الحاكم الجديد، من دائرة اهتمامه كحاكم، كل الذين كانوا على علاقة من قريب، أو من بعيد، بالمحافظين، قبل الثورة عليه، لمجرد أن ثورة قامت عليهم؟! لا يجوز طبعاً، فضلاً عن أن ذلك مستحيل عملياً، إذا ما حاول أحد أن يتبناه! شىء قريب من هذا، يجاهد بعض المحيطين بالمشير، تسويقه له، ثم لنا، وشىء قريب من هذا، نشعر بأن هناك مَنْ يعمل من أجل تمريره، بأى طريقة، دون أن يدرك، أن ذلك لو تم فإنه سوف يعوق الرئيس الجديد عن تحقيق أى إنجاز على الأرض! بمعنى آخر، فإن علينا أن نفهم أن القوتين السياسيتين الوحيدتين الفاعلتين فى البلد، فيما قبل 25 يناير، كانتا متمثلتين فى الحزب الوطنى المنحل، من جهة، وفى جماعة الإخوان من جهة أخرى، فلما جاءت 25 يناير أسقطتهما، واحدة وراء الأخرى، فكانت النتيجة أن المشهد السياسى العام بدأ يعانى، ولايزال، من فراغ سياسى كبير! ولا أحد يعرف ما إذا كان عدم انتماء المشير إلى أى تيار سياسى، هو من حُسن حظنا، وحُسن حظه، أم أنه سوء حظ فى الحالتين، فهذا ما سوف تحكم عليه تجربة الحكم، فيما بعد الانتخابات، ليبقى أن ما هو أهم، أن تجرد المشير من أى انتماء سياسى مسبق هكذا، يجب أن يجعله ملكاً للجميع، وألا يجعل لواحد من المواطنين، حقاً فيه، أو حقاً عنده، أكثر من مواطن آخر، لمجرد أن الأول يرى أنه ليس من الوطنى، ولا الإخوان! وهنا أعود إلى ما قاله المشير، نصاً، فى يوم استقالته من منصب وزير الدفاع.. قال: إننا جميعاً أبناء مصر، نمضى فى قارب واحد، نرجو له أن يرسو على شاطئ النجاة، ولن تكون لنا حسابات شخصية نصفيها، أو صراعات مرحلية نمضى وراءها، فنحن نريد الوطن لكل أبنائه، دون إقصاء، أو استثناء، أو تفرقة، نمد أيدينا للجميع، معلنين أن أى مصرى أو مصرية، لم تتم إدانته بالقانون الذى نخضع له جميعاً، هو شريك فاعل فى المستقبل، بغير حدود أو قيود. هذا ما قاله يوم 26 مارس الماضى، وهو كلام، كما ترى، ينطوى على روح مطلوبة بقوة، لتحقيق أى إنجاز حقيقى، فيما بعد الانتخابات، ولا تحقيق لشىء «حقيقى» إذا غابت هذه الروح، ولكن هناك، رغم ذلك، مَنْ يسعى إلى تغييبها، بادعاء أن له فى السيسى أكثر من الآخرين. باختصار.. الذين يحاولون «خصخصة» الرجل - إذا صح التعبير - يمتنعون، فإذا لم يمتنعوا من تلقاء أنفسهم، فلا مفر من منعهم، لأن خصخصة كهذه، تجعله رئيساً لهم، دون سواهم، وهو ما يعيد إنتاج تجربة «مرسى» من خلال الإخوان تارة، وتجربة «مبارك» عبر «الوطنى» تارة أخرى.. وإن كان بشكل مختلف! ارفعوا أيديكم عن المشير! "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خصخصة المشير   مصر اليوم - خصخصة المشير



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon