مصر اليوم - أنصفوا تاريخنا إذا عز عليكم إنصافنا

أنصفوا تاريخنا.. إذا عز عليكم إنصافنا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أنصفوا تاريخنا إذا عز عليكم إنصافنا

سليمان جودة

مما يألم له المرء أن يصل الخلاف حول هدم مبنى الحزب الوطنى إلى هذا الحد، وألا تكون الحكومة قادرة على فرض ما تراه، مادامت قد اقتنعت به، وأقنعت به الناس فى الإجمال. فوزير الآثار، الدكتور محمد إبراهيم، يرى أنه أحق بالأرض التى يقع عليها المبنى، لضمها إلى المتحف المصرى، لأنها فى الأصل أرض تخص الآثار! ووزير الثقافة، الدكتور صابر عرب، يرى أن هدم المبنى خطأ، واعتداء على تاريخ، وإهدار لثروة عقارية! ووزير السياحة، هشام زعزوع، يريد الأرض مقراً لفندق 7 نجوم يطل على النيل! ومجلس الوزراء كان قد اتخذ قراراً بهدم المبنى نهائياً، وضم الأرض إلى مساحة المتحف! وحين اتخذ المجلس قراره ذاك، فإن كثيرين تحمسوا له، ليس من أجل هدم المبنى للهدم فى حد ذاته، وإنما لأن متحفنا، الأهم فى ميدان التحرير، سوف يتنفس أخيراً، وسوف يجد مساحة يتطلع منها إلى النيل، وسوف تخرج بعض مقتنياته من مخازنها لعرضها على الزوار والسياح. وما يعرفه المتحمسون لضم أرض المبنى إلى المتحف أن مساحته، بعد ضمها إليه، سوف تكون فى حدود 13 ألف متر، أى ثلاثة أفدنة ونصف تقريباً، ولابد أنها مساحة لا تليق أبداً بمتحف يقع فى بلد يحوز ثلث آثار العالم! والمتحمسون لإبقاء المبنى على حاله لا يعرفون، فى المقابل، متى سوف يتم ترميمه، إذا ما قررنا أن نبقيه، وأن نرممه؟!.. وما موقعه فى قائمة المبانى التى تنتظر ترميماً منذ سنوات، دون أن يصيبها الدور؟! وقد كنت أتمنى، ولاأزال، أن يدرك المعترضون على هدمه أن ضم الأرض إلى المتحف المصرى العظيم، فى الميدان، هو أعظم هدية يمكن أن نقدمها لمتحفنا، ولآثارنا على السواء. بل ربما تكون هذه هى أعظم هدية يقدمها «القضاء والقدر» للمتحف، لأن أحداً لم يكن يتصور، قبل 25 يناير 2011، أن يأتى يوم يحترق فيه المبنى، على نحو ما احترق، بعد أن ظل، لسنوات طويلة، مقراً للحزب الوطنى، وللاتحاد الاشتراكى من قبل.. وكأن «القضاء والقدر» قد عز عليه أن يبقى المتحف على هذه المساحة المخنوقة، فقرر أن يعوضه من حيث لم يتوقع أحد، وأن يوسع عليه! إن متاحف العالم التى زارها أغلبنا، فى باريس، أو لندن، أو نيويورك، تقع على أضعاف أضعاف مساحة متحفنا، رغم أن آثارهم كلها تظل حديثة للغاية، من حيث تاريخها وعمرها، إذا ما قورنت بآثارنا، ورغم أنهم هناك لا يملكون من الآثار ربع ما نملكه! وتقديرى أن آثار مصر هى النفط الخاص بنا، الذى لم نستخرجه من باطن الأرض بعد، ولو استخرجناه كاملاً، فى يوم من الأيام، وعرفنا كيف نسوِّقه جيداً، وكيف نعرضه، وكيف «نبيعه» لانهالت علينا الثروات! وما نرجوه من المهندس محلب، رئيس الوزراء، ألا يشغل نفسه كثيراً باختلاف الآراء حول الموضوع، مادام قد استمع إليها جميعاً، لأن صاحب القرار فى مثل مكانه يستحيل أن يأخذ كل الآراء فى الاعتبار، أو أن ينفذها كلها، وإنما غاية ما يملكه، وما يستطيعه، أن ينصت إليها، ثم يذهب إلى قراره الذى اقتنع به من أقصر طريق. وأريد أن أصارح الرجل بأنى وضعت يدى على قلبى، حين قرأت أنه أحال الموضوع إلى لجنة، ففى تراثنا الشعبى المتوارث أنك إذا أردت أن تميت موضوعاً فليس لك إلا أن تحيله إلى لجنة! ونحن لا نريد للموضوع أن يموت أبداً، بل نريد حسمه والانتهاء منه، لنتفرغ لغيره، ونريد أن نهمس فى أذن المهندس محلب بأنه إذا كان قد عز علينا أن ننصف الإنسان على أرضنا، منذ 25 يناير، فى حياته، فلننصف تاريخه بإنصاف المتحف! نقلا عن المصري اليوم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أنصفوا تاريخنا إذا عز عليكم إنصافنا   مصر اليوم - أنصفوا تاريخنا إذا عز عليكم إنصافنا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon