مصر اليوم - افعلها يا وزير الكهرباء

افعلها يا وزير الكهرباء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - افعلها يا وزير الكهرباء

سليمان جودة

عندما يكون الواحد منا عائداً من مدينة 6 أكتوبر ــ مثلاً ــ ثم يرى بعينيه أن أعمدة الإنارة مضاءة فى منتصف النهار، على طول الدائرى مرة، وبامتداد المحور مرات، فلابد أن يترسخ فى أعماقه يقين بأن بلداً يشكو نقص الكهرباء فى ظل حالة من السفه فى الاستهلاك كهذه فى الشوارع والطرق، إنما هو بلد يستحق ما هو فيه من تراجع على كل مستوى، بل يستحق مسؤولوه المقصرون فى حقه أن نلعنهم فى كل كتاب! وعندما قرأت مؤخراً أن الدكتور على عبدالرحمن، محافظ الجيزة، قرر تشكيل لجان للتأكد من إضاءة الأعمدة ليلاً وإطفائها نهاراً توجست خيفة، وتسرب فى داخلى شعور بأن خطوة كهذه، رغم حسن نيتها من جانبه، لن تؤدى إلى شىء، لسبب أساسى هو أن التأكد من هذه المسألة لا يحتاج قطعاً إلى لجان تتشكل وتنعقد بقدر ما هو فى حاجة إلى عقاب رادع يجرى توقيعه، ولو مرة واحدة على المسؤول عن الإضاءة والإطفاء، وبعدها سوف تستقيم الأمور وتمشى وحدها، وسوف ينافس الأداء عندئذ، وعندئذ فقط، فى دقته، دقة ساعات سويسرا فى الدوران! أما قبل ذلك، فسوف تظل الأعمدة مضاءة نهاراً، ومطفأة ليلاً، وسوف نظل نشكو وسوف تتقاضى لجان الجيزة بدلات اجتماع توازى أو تزيد على ما سوف يوفره القطاع لو انتظم فيه الأداء! أذكر مرة أنى كنت فى الولايات المتحدة، وكنت ضيفاً مع آخرين على مسؤول فى مبنى الخارجية الأمريكية، وفى الغرفة التى ضمت اللقاء، لاحظت أن ورقة معلقة على يمين الخارج من الغرفة، وأنها تقول إن على آخر خارج من المكان أن يطفئ الأنوار، وحين هممنا بالانصراف، تلكأت لأرى كيف سيكون الحال، وكان أن رأيت أن آخر منصرف فينا، وكان مسؤولاً كبيراً فى الوزارة، قد وضع كل ما فى يديه من أوراق وكتب، ليتمكن من إطفاء لمبة الحجرة، وقد فعل ذلك بالطبع دون أن يتطلع إلى الورقة، ودون أن يطالع ما فيها، لأن الحكاية تحولت عندهم، وعند غيرهم من الأمم المتطورة، من كلام على الورق إلى «ثقافة» تجرى فى الدم! وأى نظرة مدققة فيما حولك، سوف تكشف لك إلى أى حد غابت عنا ثقافة من هذا النوع غياباً تاماً! راقب أنت أى بيت تدخله، وسوف يتبين لك أن صاحبه يجلس فى الصالون، مثلاً، ويضىء فى الوقت ذاته أنوار المطبخ والسفرة وغرفة المكتب، ثم لا يشعر بأى ذنب يؤرقه، ولا بأى تقصير! وفى حوار للدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء مع «الأهرام»، قال إن إطفاء لمبة واحدة 40 وات فى كل بيت يحل المشكلة الحالية. وليس لهذا معنى إلا أن القصة محتاجة فقط إلى حملة توعية مستمرة، بحيث تنبه كل مواطن بشكل دائم إلى أن عليه أن يقتصد فى إضاءة الأنوار فى بيته، وأن يضىء المكان الجالس فيه فقط، ثم يطفئ ما عداه. ولا أعرف لماذا لا يذهب الوزير شاكر إلى هذا الحل من أقصر طريق ويركز عليه، فهو كله فى يديه، كما أنه ممكن وسهل بدلاً من أن تتسول الوزارة وقودها من «البترول» تارة، أو تستعطف الناس لتقطع عنهم التيار تارة أخرى؟! د. شاكر: الحل فى يديك، وتستطيع إنجازه بحملة منظمة تعرف هدفها وتصمم عليه، وساعتها سوف لا تكون كوزير مسؤول قد نجحت فى تخفيض معدل الاستهلاك وفقط، وإنما ستكون، وهذا هو الأهم، قد زرعت «ثقافة» مختلفة، نحن أحوج ما نكون إليها، فى وجدان كل إنسان! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - افعلها يا وزير الكهرباء   مصر اليوم - افعلها يا وزير الكهرباء



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon