مصر اليوم - عاشت تبحث عن نفسها

عاشت تبحث عن نفسها!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عاشت تبحث عن نفسها

سليمان جودة

إذا لم تكن الدكتورة لوتس عبدالكريم قد فعلت شيئاً فى حياتها سوى أنها عرفت محمد عبدالوهاب، ومصطفى محمود، وأحمد بهاء الدين، وإحسان عبدالقدوس، ويوسف السباعى، وصلاح طاهر، ويوسف وهبى، وغيرهم ممن هم من الوزن ذاته، فهذا يكفيها جداً لنقول، فى لحظة جد، إنها قد عاشت! غير أنك حين تطالع كتابها الممتع «رحلة البحث عنى» مع مقدمته الدافئة للصديق الشاعر أحمد الشهاوى، سوف تكتشف أنها لم تعرف هؤلاء الكبار فقط، وإنما اقتربت منهم طويلاً وكثيراً، ثم كتبت عن أغلبهم، كتابة الذى ذاق وعرف! ورغم أنى أعرفها من سنوات طويلة، إلا أنى لم أكن أتخيل أن تكون حياتها على هذا القدر المدهش من الدراما الحية، ابتداء من نشأتها فى الإسكندرية، ودراستها فى كلية الآداب هناك، ثم لندن فيما بعد، ومروراً بزواجها من سفير عاشت معه أعواماً، فى لندن، وطوكيو، وروما، ثم انتهاء بتجربة زواج أخرى، من عبدالرحمن العتيقى، الذى كان وزيراً للصحة، والداخلية، والخارجية، والمالية، والبترول فى الكويت! ولكن هذا كله لا يساوى شيئاً إلى جوار وحيدها «سالم» الذى كانت رحلتها فى الحياة بحثاً عنه فى الأساس، ومن أجله هو فى الأصل، فإذا بها، فى مرحلة من مراحل الرحلة، تلتفت فلا تجده بين يديها، فلا تملك والحال هكذا إلا أن تظل تفلسف الأمور حولها من بعده، على طريقة مصطفى محمود وتعيش على ذكراه! وفى اللحظة التى قرأت أنا ما كتبته هى فى كتابها عن يوسف وهبى تحديداً، أحسست أن بينهما خيطاً ممتداً ربط بينهما، وأن هذا الخيط يتمثل فى أن كليهما قد عاش ألف عام! تحكى فى الكتاب الصادر عن الدار المصرية اللبنانية، فى 700 صفحة، كيف كانت مجلة «الشموع» التى أصدرتها ذات يوم، من بين بنات أفكار عبدالوهاب، وأنه كان يريد أن يسميها «الصالون» لولا أن أحمد بهاء الدين، أول رئيس تحرير لها، قد رآه اسماً إفرنجياً، واقترح اسم «الشموع» فكان له ما أراد! وعندما تجد نفسك أمام سيدة قررت أن تنشئ مجلة بهذا الاسم، وأن يكون شعارها «من أجل قيمة الجمال فى الأدب، والفن، والحياة» فلابد أنك إزاء امرأة ذات إحساس راق، وذات عقل معاً، ولابد أنها، حين افتقدت الإحساس والعقل، كقيمة، فى مجتمعنا، قررت أن تنشئ لهما مجلة، وأن تنفق عليها من جيبها، لعل يوماً يأتى علينا يتجسد فيه شعار المجلة فى حياتنا، ولا نكون فى حاجة إلى أن نسعى لإقامة جمعية للرفق بالوجدان على نحو ما تمنى عبدالوهاب مدى حياته! لقد حازت لوتس عبدالكريم المجد من كل أطرافه، وأتاح الله لها، على كل مستوى، ما لم يكن متاحاً لغيرها ممن هن فى مثل ظروفها، بأى مقدار، ولكنها، رغم ذلك كله، لاتزال تطارد شيئاً ينقصها وتتحراه فى كل اتجاه فلا تقع له على أثر! وقد كان إحسان أصدق الناس، فى رؤية أعماقها، حين وصفها ذات يوم بأنها سيدة ينقصها، رغم كل ما عاشته، شىء ما! أتخيلها، وهى تجالس نفسها فى ساعة صدق، ثم تتطلع إلى ما فات فى أسى، وتذرف دمعة على مشوار مضى وانطوى، وتتساءل عن نوع الحصيلة التى تجدها فى لحظتها، بين يديها، فلا تتعلق فى النهاية إلا بالفلسفة، تفلسف بها ما حولها، لعلها تستوعب بعض ما كان وما جرى! وإذا كانت فى الكتاب عبارة قد أوجعتنى، فهى تلك التى قالها زوجها العتيقى، فى لحظة مصارحة مع نفسه ومعنا، فقطع فيها بأن الثروة الباقية فى أى دولة ليست ثروة النفط، كما قد نتصور، أو كما هو الحال فى بلاده مثلاً، وإنما هى ثروة البشر، ولكن أى بشر؟! "نقلًا عن المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عاشت تبحث عن نفسها   مصر اليوم - عاشت تبحث عن نفسها



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon