مصر اليوم - عاشت تبحث عن نفسها

عاشت تبحث عن نفسها!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عاشت تبحث عن نفسها

سليمان جودة

إذا لم تكن الدكتورة لوتس عبدالكريم قد فعلت شيئاً فى حياتها سوى أنها عرفت محمد عبدالوهاب، ومصطفى محمود، وأحمد بهاء الدين، وإحسان عبدالقدوس، ويوسف السباعى، وصلاح طاهر، ويوسف وهبى، وغيرهم ممن هم من الوزن ذاته، فهذا يكفيها جداً لنقول، فى لحظة جد، إنها قد عاشت! غير أنك حين تطالع كتابها الممتع «رحلة البحث عنى» مع مقدمته الدافئة للصديق الشاعر أحمد الشهاوى، سوف تكتشف أنها لم تعرف هؤلاء الكبار فقط، وإنما اقتربت منهم طويلاً وكثيراً، ثم كتبت عن أغلبهم، كتابة الذى ذاق وعرف! ورغم أنى أعرفها من سنوات طويلة، إلا أنى لم أكن أتخيل أن تكون حياتها على هذا القدر المدهش من الدراما الحية، ابتداء من نشأتها فى الإسكندرية، ودراستها فى كلية الآداب هناك، ثم لندن فيما بعد، ومروراً بزواجها من سفير عاشت معه أعواماً، فى لندن، وطوكيو، وروما، ثم انتهاء بتجربة زواج أخرى، من عبدالرحمن العتيقى، الذى كان وزيراً للصحة، والداخلية، والخارجية، والمالية، والبترول فى الكويت! ولكن هذا كله لا يساوى شيئاً إلى جوار وحيدها «سالم» الذى كانت رحلتها فى الحياة بحثاً عنه فى الأساس، ومن أجله هو فى الأصل، فإذا بها، فى مرحلة من مراحل الرحلة، تلتفت فلا تجده بين يديها، فلا تملك والحال هكذا إلا أن تظل تفلسف الأمور حولها من بعده، على طريقة مصطفى محمود وتعيش على ذكراه! وفى اللحظة التى قرأت أنا ما كتبته هى فى كتابها عن يوسف وهبى تحديداً، أحسست أن بينهما خيطاً ممتداً ربط بينهما، وأن هذا الخيط يتمثل فى أن كليهما قد عاش ألف عام! تحكى فى الكتاب الصادر عن الدار المصرية اللبنانية، فى 700 صفحة، كيف كانت مجلة «الشموع» التى أصدرتها ذات يوم، من بين بنات أفكار عبدالوهاب، وأنه كان يريد أن يسميها «الصالون» لولا أن أحمد بهاء الدين، أول رئيس تحرير لها، قد رآه اسماً إفرنجياً، واقترح اسم «الشموع» فكان له ما أراد! وعندما تجد نفسك أمام سيدة قررت أن تنشئ مجلة بهذا الاسم، وأن يكون شعارها «من أجل قيمة الجمال فى الأدب، والفن، والحياة» فلابد أنك إزاء امرأة ذات إحساس راق، وذات عقل معاً، ولابد أنها، حين افتقدت الإحساس والعقل، كقيمة، فى مجتمعنا، قررت أن تنشئ لهما مجلة، وأن تنفق عليها من جيبها، لعل يوماً يأتى علينا يتجسد فيه شعار المجلة فى حياتنا، ولا نكون فى حاجة إلى أن نسعى لإقامة جمعية للرفق بالوجدان على نحو ما تمنى عبدالوهاب مدى حياته! لقد حازت لوتس عبدالكريم المجد من كل أطرافه، وأتاح الله لها، على كل مستوى، ما لم يكن متاحاً لغيرها ممن هن فى مثل ظروفها، بأى مقدار، ولكنها، رغم ذلك كله، لاتزال تطارد شيئاً ينقصها وتتحراه فى كل اتجاه فلا تقع له على أثر! وقد كان إحسان أصدق الناس، فى رؤية أعماقها، حين وصفها ذات يوم بأنها سيدة ينقصها، رغم كل ما عاشته، شىء ما! أتخيلها، وهى تجالس نفسها فى ساعة صدق، ثم تتطلع إلى ما فات فى أسى، وتذرف دمعة على مشوار مضى وانطوى، وتتساءل عن نوع الحصيلة التى تجدها فى لحظتها، بين يديها، فلا تتعلق فى النهاية إلا بالفلسفة، تفلسف بها ما حولها، لعلها تستوعب بعض ما كان وما جرى! وإذا كانت فى الكتاب عبارة قد أوجعتنى، فهى تلك التى قالها زوجها العتيقى، فى لحظة مصارحة مع نفسه ومعنا، فقطع فيها بأن الثروة الباقية فى أى دولة ليست ثروة النفط، كما قد نتصور، أو كما هو الحال فى بلاده مثلاً، وإنما هى ثروة البشر، ولكن أى بشر؟! "نقلًا عن المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عاشت تبحث عن نفسها   مصر اليوم - عاشت تبحث عن نفسها



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon