مصر اليوم - أيها السفير الإيرانى صباح الخير

أيها السفير الإيرانى صباح الخير!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أيها السفير الإيرانى صباح الخير

سليمان جودة

مرت عشرة أيام على استدعاء القائم بأعمال السفارة الإيرانية فى القاهرة، من جانب وزارة الخارجية، لأنه - على حد تعبير البيان الذى صدر يومها - قد خرج على أبسط قواعد العمل الدبلوماسى المتعارف عليها بين الدول! مرت الأيام العشرة، ولم نسمع شيئاً مفيداً عن تلك الأشياء التى خرج فيها أمانى مجتبى، القائم بالأعمال، على قواعد العمل الدبلوماسى، ولا سمعنا حساً ولا خبراً، عن رده على الاتهامات التى وجهتها إليه الخارجية! وإذا كان البيان الذى صدر، فى يوم استدعاء «أمانى» قد خرج مقتضباً، غامضاً، فإن التسريبات الجانبية قد أفادت بأن الأجهزة المعنية فى البلد، قد رصدت اتصالات، وربما لقاءات، بينه وبين أشخاص محددين فى جماعة الإخوان!! وبالقطع، فإن لدى الأجهزة تفاصيل دقيقة، عما دار فى تلك الاتصالات، وعما قيل فيها، وعما أراده كل طرف من طرفيها، من الآخر.. غير أن الخارجية، فيما يبدو، قد أرادت أن تحافظ على شعرة معاوية، بيننا وبين إيران، وأرادت أن يفهم القائم بالأعمال الإيرانى، بصنعة لطافة، أن ما يفعله مرصود، وأن ما يقوله مسجل وموجود، وأن عليه أن يتحسب، وهو يتحرك هنا، أو هناك! وربما كان استدعاؤه، ومواجهته بما قام به، ينطويان على رسالة ليس فقط إليه، أو إلى بلده، وإنما إلى دبلوماسيين أجانب آخرين، قد يلعبون تحت غطائهم الدبلوماسى، ويتصورون أنهم ليسوا مرصودين، أو أنهم بعيدون على العين! هذا كله جيد، وهذا كله يطمئننا على أن هناك رجالاً فى هذا البلد، يسهرون على مصلحته العليا، ويراقبون بدقة، ما يجرى على كل شبر من أرضه، ويواجهون المتجاوز، إذا ما كان دبلوماسياً يحظى بحماية يفرضها وضعه الوظيفى، بما فعل، لعله ينتبه! غير أننا نتكلم فى نقطة أخرى تماماً، وهى أن الخارجية يوم استدعاء «أمانى» قد وضعت أمامه ملاحظات معينة، وطلبت رده عليها، فوعد هو بالرد.. ولكنه لم يرد، إلى الآن، ولا نعرف ما إذا كان قد رد فعلاً، ولم تعلن الخارجية علينا، رده، أم أنه لايزال يبحث عن شىء ليقوله، فلا يجد؟! إن تركيا حين لعبت ضدنا، على أرضها، وحين لم يشأ رئيس حكومتها المدعو أردوجان، أن يتخلى عن مراهقته السياسية معنا ولا عن حماقته، فإننا أعلنا أن سفيرها عندنا «شخص غير مرغوب فيه»، وهو تعبير فى لغة الدبلوماسية يعنى أن على الشخص، الذى يوصف به، أن يغادر على الفور، وهو ما حدث مع السفير التركى، غير مأسوف عليه، ولا على رئيس حكومته! هذه المرة، نحن أمام قائم بأعمال إيرانى يلعب ضدنا، ليس على أرض بلده، وإنما على أرضنا نحن، بكل ما فى ذلك من استهتار، من جانبه، وأكاد أقول استهانة بنا! ومع ذلك، فالدولة ربما، حفاظاً على ماء وجهه، لم تذهب لأبعد من مواجهته بما عندها عنه، وطلبت منه رداً، فوعد، ولم يصل الرد إلى اليوم، ومع أنه كان قادراً على أن يرد فى جلسة استدعائه ذاتها! أيها القائم بأعمال السفارة الإيرانية فى القاهرة: صباح الخير!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أيها السفير الإيرانى صباح الخير   مصر اليوم - أيها السفير الإيرانى صباح الخير



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon