مصر اليوم - المزعج فى القصة كلها

المزعج فى القصة كلها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المزعج فى القصة كلها

سليمان جودة

أكثر ما يزعج فى قرار قاضى المنيا بإحالة أوراق 683 متهماً إلى مفتى الجمهورية ليس أنه أحال أوراق كل هذا العدد من المتهمين إلى المفتى، دفعة واحدة، فقد أحال هو نفسه، من قبل، أوراق عدد مقارب لهم، إلى المفتى ذاته. وأكثر ما يزعج فى الموضوع ليس أن مرشد الجماعة الإخوانية محمد بديع واحد من الذين شملهم قرار الإحالة من القاضى إلى المفتى، فمحمد بديع مجرد متهم بين مئات المتهمين فى القضية، وما يجرى عليهم يجرى عليه بالضرورة، ولم يكن من المتصور أن يستثنيه القاضى من قراره، لمجرد أنه المرشد، لا لشىء، إلا لأن العبرة هنا إنما هى بالتهمة، وبالجريمة التى ارتكبها الشخص، وليست أبداً بوضعه فى المجتمع، فيما قبل ارتكاب الجريمة، أياً كان هذا الوضع! وأكثر ما يزعج فى القضية ليس أن وسائل إعلام حول العالم قد تلقفت الخبر، وصنعت منه حكاية تعيد فيها وتزيد، رغم أنها وسائل إعلام فى دول متقدمة، وتعلم بالتالى أن قرار القاضى، أو أى حكم صادر عنه، لا يجوز أن يكون مادة على أنهار الصحف لكل عابر سبيل هكذا! وأكثر ما يزعج فى الأمر ليس أن البيت الأبيض الأمريكى قد عبّر عن قلقه مما صدر عن القاضى، وكذلك فعل مسؤولون فى الأمم المتحدة، وفى فرنسا، فالمدهش حقاً أن هؤلاء جميعاً الذين عبروا عن قلقهم يدركون تمام الإدراك أنهم إزاء قاض كان عليه أن يحكم فى قضية أمامه، وأنه قد حكم فيها بما رآه، وهذا حقه المطلق الذى لا يجب أبداً أن ينازعه فيه أى شخص على وجه الأرض، وإلا فإن على هذا الشخص أن يأتى ويجلس فى مكان القاضى، ثم يقرر ويحكم هو! كل هذا، وغيره، مما هو فى اتجاهه، ليس هو المزعج فى القصة من أولها إلى آخرها، وإنما المزعج فعلاً أن قرارات القاضى، التى لم تتحول إلى أحكام بعد، قد تحولت إلى مادة فى حقل الإعلام والسياسة، يؤخذ فيها وحولها الرأى، فيقول فلان إن القاضى قد أحسن فيما قرر وفعل، ويقول علان إنه لم يحسن فيما قرر وفعل! هذا كلام خطير، ولا يليق بنا أن ننساق وراءه، أو أن يجرى استدراجنا إليه، وإلا، فماذا على القاضى فى أى قضية مقبلة أن يفعل؟! هل عليه أن يقرر ويحكم بما أمامه من أدلة وبراهين، أم يحكم بما أريد أنا، وتريد أنت؟!.. وما الذى كان سيحدث، لو أن قاضى المنيا ذاته قرر البراءة لجميع هؤلاء المتهمين؟!.. بالطبع كانت الزغاريد سوف تنطلق فى قاعة المحكمة وخارجها، بمثل ما أن أصوات النحيب قد ملأت المكان، عندما رأى هو العكس، ليس لأنه يريد العكس فى حد ذاته، وليس لأنه مغرم به، وإنما لأن الأوراق على مائدته تقول بذلك، ولا تقول بغيره! يعلم الجميع أن الاعتراض على قرار القاضى له طريق واحد، يحدده قانون السلطة القضائية، وهو طريق لا يمر بالشارع، ولا بوسائل الإعلام، ولا بالمنتديات السياسية، وإنما يمر بالقضاء نفسه.. بمعنى أن هناك شيئاً اسمه الاستئناف، وشيئاً اسمه النقض، وشيئا اسمه المعارضة فى الحكم، وشيئاً اسمه طلب إعادة النظر فيه، ولا شىء قبل هذه السبل الأربعة، ولا شىء بعدها يعرفه قانون الإجراءات الجنائية الذى ينظم وحده هذه الأمور! كأننا، والحال كذلك، فى حاجة كل فترة، إلى إعادة تذكير الناس بأن واحد * واحد تساوى اثنين بالتمام، ولا تساوى ثلاثة بأى حال!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المزعج فى القصة كلها   مصر اليوم - المزعج فى القصة كلها



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon