مصر اليوم - الجحر الذي لدغنا 12 مرة

الجحر الذي لدغنا 12 مرة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجحر الذي لدغنا 12 مرة

سليمان جودة

منذ بدء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، حتى إعلان الهدنة بين الطرفين في التاسعة من مساء الأربعاء 21 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، كنت أتابع تطورات الاعتداء إجمالا، بطبيعة الحال، وكنت في الوقت نفسه أتابع رد فعل الرئيس الأميركي أوباما عليه، بشكل خاص، ولم تكن متابعتي، لما سوف يصدر عن أوباما، توقعا مني بأن جديدا يمكن أن يأتي من ناحيته، إزاء ما ظل يجري على أرض القطاع، من عربدة إسرائيلية، لأكثر من أسبوع، ولكني كنت في الأساس أريد أن أرى ما إذا كان الذين راهنوا على أوباما، في فترة ولايته الثانية، لا الأولى، سوف يكسبون الرهان، أم لا؟! إذ ليس سرا أن محللين سياسيين عربا، من ذوي الرأي والرؤية، كانوا كلما راهنوا على أوباما، طوال فترة ولايته الأولى، من 2008 إلى 2012 لنصرة القضية الفلسطينية، ثم خذلهم، فإنهم كانوا يواسون أنفسهم، وربما يواسوننا، بأن الرجل لا يزال في فترة ولايته الأولى، وأنه، شأن أي رئيس أميركي سبقه، يعجز على مدى هذه الفترة، عن فعل شيء له قيمة للعرب، لأنه في الغالب يكون راغبا في فترة ثانية، ويكون عارفا مقدما بأن أي موقف إيجابي منه مع العرب، سوف يفقده أصوات اليهود الأميركان، وأصوات الأميركان غير اليهود، الذين يمكن أن يؤثر عليهم الإعلام المملوك هناك لمال يهودي! ورغم أن هذه الجزئية الأخيرة تكاد تكون صحيحة في مجملها، فإنه قد ثبت بالتجربة، منذ قامت إسرائيل عام 1948 إلى الآن، أنه لم يكن هناك فارق كبير، ولا حتى قليل، بين الرؤساء الأميركان فيما يتصل بصراع العرب وإسرائيل على أرض فلسطين. هذه المرة، قيل إن الرئيس أوباما مختلف، لأن أباه، أولا، مسلم كيني، ولأن الرئيس، ثانيا، أفريقي الأصل، ولأنه، ثالثا، من الأميركان السود، وبالتالي، فالأسباب الثلاثة تدعوه إلى أن يتعاطف معنا، وأن يساند قضايانا، كعرب ومسلمين، وأن يقف إلى جوارنا! هذا قد يكون صحيحا، لو أن الرئيس الأميركي كان له أن يفكر في المسألة بقلبه، وأن يتطلع إليها بوجدانه، وهو ما لا يحدث بالطبع، لأن العقل، والعقل وحده، هو الذي يحكم موقفه إزاءنا سواء كان هو أوباما، أو غيره، ثم يضاف إلى العقل مصالح بلده التي يجري حسابها، في سياق كهذا، بالورقة والقلم، ولا مجال فيها لأي عبث مما قد نعرفه نحن، في مواجهة أكثر القضايا جدية! كثيرون من محللينا السياسيين كانوا يتابعون خذلان أوباما لنا، في فترته الأولى، وتخليه عن وعوده التي قطعها على نفسه، خصوصا تلك التي راح يروج لها في خطاب جامعة القاهرة الشهير عام 2009، ولسان حالهم يقول: انتظروا أوباما في ولايته الثانية، فوقتها، سوف يكون قد تحلل من ضغط الأصوات اليهودية عليه، وسوف يكون أقدر على نصرتنا، وسوف تكون مساحة الحركة أمامه أكبر. ولا يجد المرء عبارة تجسد خيبة أمل محللينا هؤلاء، في أوباما، أكثر من تلك التي نشرتها «الشرق الأوسط» وجاءت على لسان «جيرالد كاوفمان» النائب البريطاني المخضرم، والوزير السابق، حين قال: أوباما يقول إنه لا توجد دولة في العالم تقبل أن تسقط على مواطنيها الصواريخ، أهذا هو نفسه أوباما الذي تقصف مقاتلاته «من دون طيار» باكستان وتسبب الموت والدمار؟! الرئيس الأميركي، إذن، كان يرى الصواريخ التي تسقط من غزة على إسرائيل، ولا يرى الصواريخ المعاكسة التي كانت تضرب غزة على مدى الليل والنهار، ليس هذا فقط، وإنما كان يكيل بمكيالين، شأن أي رئيس أميركي سابق، فكان يرى صواريخ غزة على الدولة العبرية، ويدينها بأقوى لغة، ويسعى إلى وقفها بأي طريقة، ولا يري، في الوقت نفسه، صواريخ بلاده على باكستان! لم يضيع أوباما وقتا في التعامل مع القضية، ولم تحكمه فيها أصوله الأفريقية، ولا ديانة أبيه، ولا لونه الذي تصور الطيبون بيننا أنه، أي اللون، وما عاناه أصحابه من اضطهاد طويل على الأرض الأميركية، يمكن أن يجعل الرئيس الأميركي ينتصر لنا مجانا.. لم يحكمه هذا كله، ولا كان لهذا كله أي وزن، عندما كان مطلوبا منه أن يتعامل مع قضية تمثل إسرائيل أحد طرفيها، ولكن، كان يحكمه، وسوف يظل يحكمه، منطق المصالح التي يمكن أن تتحقق لبلده ولتل أبيب معا، من وراء القصة كلها! ولا أخفي أني كنت كلما سمعت أو قرأت لأحد، يلتمس العذر لأوباما، في فترته الأولى، وينتظر منه أداء مختلفا معنا، في الثانية، تساءلت على الفور، عن أي «أمارة» تبرر حسن الظن غير المبرر من بعضنا، تجاه أمر لا يحكمه حسن ظن، ولا سوء ظن، وإنما تحكمه كما رأينا، وسوف نرى: مصالح دول! وكنت أتمنى لو أن الذين راهنوا على الرجل، في ولايته الثانية، قد عادوا إلى فقه الإمام أبي حنيفة، الذي كان يعطي أهمية كبيرة لـ«القياس» باعتباره أداة من أدوات الفقيه إذا أراد التيسير على الناس في أمور الدين. الفقهاء الأربعة الكبار المعروفون، عرفوا جميعا مبدأ القياس، ولكن أحدا بينهم لم يتحمس له كما فعل أبو حنيفة، وكان الأخذ بهذا المبدأ عنده، يعني قياس شيء مسكوت عنه، على شيء آخر منطوق به. ولو أننا أخذنا مبدأ مهما كهذا، من مدار الدين وأموره، إلى مجال السياسة ومحيطها، فإن 11 رئيسا أميركيا سبقوا أوباما منذ عام 1948 هم «المنطوق به» ليبقى أوباما في يومه الأول في الحكم هو «المسكوت عنه».. فإذا قسنا هذا على ذاك، كان لنا أن ندرك، منذ البداية، أنه لن يختلف عنهم، وكان علينا، لذلك، أن ننأى عن أن نلدغ من الجحر الواحد 12 مرة متتالية، مع أن الحديث الشريف يقول بأن المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجحر الذي لدغنا 12 مرة   مصر اليوم - الجحر الذي لدغنا 12 مرة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon