مصر اليوم - «شهاب» وأزمة سد النهضة

«شهاب».. وأزمة سد النهضة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «شهاب» وأزمة سد النهضة

محمود مسلم

تعجبت كثيراً من تشكيل لجنة قانونية خاصة لبحث مشكلة سد النهضة الإثيوبى دون أن تتضمن اسم أستاذ القانون الدولى د.مفيد شهاب، الذى أسهم بجهد وطنى مخلص فى استعادة أرض طابا، وقام رئيس الجمهورية بتكريمه منذ أسابيع. وفى قصة «طابا» حكايات أبرزها اختيار اللجنة بقرار من الرئيس الأسبق حسنى مبارك بمبدأ الكفاءة، بدليل وجود القيادى الوفدى المعارض د.وحيد رأفت ضمن أعضائها. لا أرى سبباً وجيهاً لاستبعاد «شهاب» سوى الخضوع والخنوع لبعض الصغار الذين لا يعرفون مخاطر السد، أو بعض الفشلة الذين سيطرت عليهم «الكراهية»، فلم يعودوا يرون سوى «الماضى»، وبالطبع فالعيب ليس عليهم، بل إن المسئولية تقع على الدولة المرتعشة التى تعرف الحق وتحيد عنه، وتعلم المخاطر التى تحيط بمصر والكفاءات القادرة على وضع الحلول السليمة، بينما تبحث عما يرضى الصغار والفشلة. من ضمن حكايات «طابا» أن د.مفيد شهاب، القومى العروبى، رفض السفر إلى تل أبيب ضمن زيارة إجرائية كان يقوم بها الوفد للمباحثات مع الجانب الإسرائيلى، وظل شهاب طوال تاريخه مدافعاً عن القومية العربية بينما تنازل بعض رفاقه، سواء كانوا ضمن فصيله أو من معارضيه. لا يوجد حكم قضائى يدين «شهاب»، فقد خرج الرجل مبكراً من «الكسب غير المشروع»، بل إنه أرشد الجهاز عن أموال وممتلكات لم يكونوا على علم بها، ويكفى الرجل شرفاً أنه لم يستفد أو يحصل على أراض فى التجمع الخامس أو أكتوبر أو الساحل الشمالى من تلك التى كان يوزعها زميله محمد إبراهيم سليمان كنوع من إفساد الوزراء والمسئولين.. كما أن «شهاب» أعلن اعتزاله العمل السياسى ولم يحاول المشاركة فى أى دور باستثناء تلك المحاولات التى تتعلق بالمسئولية الوطنية. وأعتقد أن رأيه فى قضية أزمة سد النهضة مهم، أما الذين سيخرجون يهاجمونه بحجة أن مصر ولاّدة وأساتذة القانون الدولى كثيرون، فهؤلاء يجب عليهم أن يذكروا 5 أسماء فقط بكفاءة وخبرة د.مفيد شهاب، بدلاً من تكرار حكايات الهدم التى لن تتقدم بها مصر خطوة واحدة للأمام. ■ تمكين الكفاءات هو الحل الأفضل لمشكلات مصر، أما عملية الانتقام فستؤدى إلى الضياع. وإذا كانت مصر أمام أخطر أزمة فى تاريخها دون أن تحشد كل الطاقات والكفاءات لمواجهتها، فإن ذلك الاتجاه لا يبشر بالخير، خاصة أن هذا عمل وطنى فنى وليس سياسياً.. وبالمناسبة هذا المقال لصالح مصر، وليس من أجل د.مفيد شهاب، رغم أننى أكنّ له كل تقدير واحترام. "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «شهاب» وأزمة سد النهضة   مصر اليوم - «شهاب» وأزمة سد النهضة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon