مصر اليوم - «السيسى» لا يملك مصالحة الإخوان

«السيسى» لا يملك مصالحة الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «السيسى» لا يملك مصالحة الإخوان

محمود مسلم

أصعب ما فى دولة مصر بعد «30 يونيو» أنها تعرف الأهداف لكنها تفتقد الرؤى والوسائل، ومن أبرز الخلافات بين جمهور «30 يونيو»: قضية التعامل مع عصابة الإخوان الإرهابية الخائنة، التى ما زال يثيرها حزب النور وبعض «نحانيح» النخبة، سواء عن جهل أو عن خوف من عودة الإخوان للسلطة، بالإضافة إلى بعض الأبرياء والسذّج الذين لا يعرفون خطورة هذه الجماعة حتى الآن، ويتوهمون أن الصلح معها يضمن استقرار الدولة.. وكل هؤلاء يمارسون ضغوطاً على «السيسى» من أجل إقرار هذه الجريمة، وأبرزهم حزب النور الذى يحاول دغدغة مشاعر أعضائه ومريديه وإبراء ذمته مما حدث مع الإخوان، وآخرون يغازلون الخارج ويبحثون عن «بريستيجهم» الديمقراطى حتى لو على جثة الوطن، ومنهم من يخشى عودة الإخوان، مع أن الجميع يعرف أن هذه الجماعة لو عادت ستقضى على الأخضر واليابس. المصالحة مع الإخوان انتكاسة للوطن، وكل من يطرح مثل هذه الأفكار يسهم عن جهل أو عمد فى تشتيت أولوياته لعدة أسباب، أولها: أن أى تنازلات من الحكومة تعنى انهيار دولة القانون، كما أن الإخوان الذين يتم تحريكهم بأوامر خارجية أصبحوا لا يملكون قرارهم، وبالتالى ليس لديهم ما يتنازلون عنه؛ فحتى العمليات الإرهابية عبر الجماعات المسلحة ينكرون علاقتهم بها، فكيف سيقرون بإيقافها؟ كما أن عودة الإخوان مرة أخرى للمشهد السياسى بنفس القواعد التى كانوا يمارسونها تعنى أنهم سيظلون خنجراً فى ظهر الوطن ويعودون مرة أخرى لعمليات «المسكنة» حتى يتمكنوا مرة أخرى. أفضل ما قاله المشير السيسى فى خطابه لإعلان ترشحه للرئاسة: إن الجميع مشارك فى المستقبل باستثناء المدانين بأحكام القانون. وهذا الكلام يفتح الباب لشباب الإخوان ممن لم تُلوث أياديهم بالتحريض على العنف أو الاستقواء بالخارج أو الفساد بالمشاركة، ولكن على قواعد دستورية وقانونية جديدة. يجب أن يعلن المرشحان للرئاسة موقفهما من هذه القضية، بدلاً من أن يتلاعب الإخوان بالدولة ويخرج كل فترة قيادى منهم يتحدث عن اتصالات مع مسئولين بالدولة، وهو كلام أعتقد أنه غير صحيح وغير مقبول، خاصة بعد إعلان الدولة الجماعةَ منظمة إرهابية، بل الأفضل أن يملك المرشحان جسارة وقوة إعلان إقصاء الأفكار الإخوانية بلا هوادة، التى أوصلت البلاد إلى ما هى عليه، بداية من خلط الدين بالسياسة واستغلال الدعوة الإسلامية للوصول إلى السلطة والاستقواء بالخارج وممارسة العنف والإرهاب والتحالف مع الجماعات المسلحة وقبول أموال من دول مقابل تسريب تقارير الأمن القومى المصرى، بالإضافة إلى استهداف الجيش المصرى. .. مصر لن تتقدم إلا بالتخلص من كل هذه الأفكار، خاصة أن ممارسات الإخوان عبر التاريخ أثبتت أنهم ثغرة فى جسد الوطن وأن أى محاولات خبيثة أو ساذجة لإعادتهم للحياة السياسية مكتوب عليها الفشل وأن ابتزاز «السيسى» لإجراء مصالحة معهم غير مقبول؛ لأن الشعب هو الوحيد الذى يملك القرار وليس «السيسى»! نقلا عن الوطن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «السيسى» لا يملك مصالحة الإخوان   مصر اليوم - «السيسى» لا يملك مصالحة الإخوان



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon