مصر اليوم - إسرائيل  1  1  15

إسرائيل : 1 + 1 = 1,5 ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إسرائيل  1  1  15

حسن البطل

تحرّرت العربية من "المنفلوطية" (السجع، الجناس، المحسّنات البديعيّة). لكن السياسة العربية لم تتحرّر من الخطابيّة السياسيّة (الشعاراتيّة) البليغة. هذا يقضي على بعض ما ورد في مقالة أوري أفنيري ("الأيام"، أمس، الأربعاء)، حيث ألقى باللائمة على لغة الشعارات العربيّة وبلاغة لغة الضّاد "إنها لغة جميلة، قادرة على أن تجعل المتحدّث ثملاً بسهولة". هكذا تحدث عن فلسطين، خطاب ناصر العروبي، وخطاب "فتح" الفلسطيني في بداياته خاصة، والآن "خطاب الجهاد" الإسلامي حول فلسطين وما يتعدّاها (لأقتله وليدخلني الله به الجنة)! لا جديد، منذ قال النبي العربي "إن من البيان لسحراً"، وفي سياسة اليوم يقيسون "الأقوال" بـ "الأفعال"، أو كما قال شارون: "ما يرى من هناك (المعارضة) لا يرى من هنا (الحكومة)، ولا يستطيع "خطاب الدولة" الفلسطيني الواقعي الانفكاك عن "خطاب العودة"، ولا خطاب "دولة إسرائيل" عن خطاب "أرض إسرائيل". نحن وإياهم نقول: "من النهر إلى البحر" سوى أنهم يقولون "من البحر إلى النهر"! بدأت بلوم العربيّة الخطابيّة، وليس بلوم قواعدها، مع أن هناك شيئا من الرياضيات فيها. لأن "الجمع السالم" (مُعلّم/مُعلّمون) غير "جمع التكسير" (أستاذ/أساتيذ). *** هل هناك منطق رياضي (لغوي؟) في انتخابات الكنيست الـ 19 الوشيكة، أي منذ أن صارت "الكتلة" في تحالفاتها مكان "الحزب" كما حصل في الكنيست 18؟ كراسي الكنيست الـ 120 كأنها لعبة كراسي موسيقية بين أحزابها التاريخية وتلك الموسمية.. تاريخياً تدور بين "الليكود" على تغير مسمّياته، و"العمل" على تغيّر مسمّياته. عندما جمع شارون جمع تكسير بين أشتات الليكود والعمل في الكنيست 17 و18 تمزّقت الأشتات في الكنيست 19 (من 28 مقعداً إلى مقعدين متوقعين). ماذا عن تحالف الليكود ـ إسرائيل بيتنا؟ كان له في الكنيست السابقة 27 + 15 مقعداً = 42 مقعداً، لكن بعد جمع التكسير بين الحزبين يتوقعون له 35 مقعداً؟ صحافي شاطر إسرائيلي قال قاعدة انتخابية ـ رياضية وهي 1+1 = 2 رياضياً، لكنها انتخابياً كالتالي: 1 + 1 = 1,5. المعنى؟ باستثناء ثبات نسبي للأحزاب العربية 4 + 4 + 3 = 9 ولحزب يهودوت هاتوراه 5 – 6 مقاعد دائمة، فإن باقي الأحزاب التاريخية تتذبذب مقاعدها، وكذلك الأحزاب الموسمية كالفطر و(هناك ثلاثة أحزاب موسمية تخوض الانتخابات، وهي: البيت اليهودي (نفتالي بينيت) المتطرف وضابط النخبة "سييرت متكال" والحركة (تسيبي ليفني)، ويوجد مستقبل (يائير لبيد) الحليوة والفارغ! حزب السلام الرئيسي، ميرتس، يخضع للتذبذب من 12 مقعداً في حكومة رابين الأخيرة إلى 3 مقاعد في الكنيست الحالية، إلى 4 مقاعد متوقعة في الكنيست 19 الوشيكة. هذه انتخابات نتيجتها متوقعة سلفاً، أي حكومة برئاسة نتنياهو للمرة الثالثة (الأولى 1999 والثانية 2009) لكن نسبة التصويت ستكون ربما الأقل، سواء يهودياً 63% أو عربياً 50%. في انتخابات "الليكود" الداخلية "كسر" الحزب نحو اليمين بفوز جناح فايغلن المستوطن المتطرف على "أمراء الليكود" وفي تحالفات "الليكود" كسر مرة أخرى نحو يمين ـ اليمين بتحالفه مع "إسرائيل بيتنا"، ويطالبون في "الليكود" بإسقاط "خطاب بار ـ إيلان" عن الدولتين، ولا يجرؤ حزب إسرائيلي على طرح برنامج سلام سياسي سوى حزب "ميرتس"، بينما تتجنب زعيمة "العمل" شيلي يحيموفتش الموضوع السياسي إلى الموضوع الاجتماعي ـ الاقتصادي! لا يعتبر زعيم الليكود أن أحزاب الوسط ـ اليمين تشكل تحدياً حقيقياً له، إنما يعتبر حزب "البيت اليهودي" الأكثر تطرفاً من "الليكود ـ بيتنا" هو التحدي، لأنه "يشفط" منه المقاعد رغم حمأة استيطانية أطلقها زعيم الليكود، وقد يحلّ هذا الحزب الذي يطالب بضم المنطقة (ج) في الضفة في المركز الثالث، ويجبر نتنياهو إمّا على التحالف الائتلافي معه، أو التحالف مع حزب ليفني ويائير لبيد (10+9 مقاعد على التوالي) وربما التحالف مع حزب "العمل" (17 مقعداً متوقعاً). أمام زعيم له كتاب "تحت الشمس ـ هَشَمْس تحتون" فرصة ثالثة وأخيرة ليجد له مكاناً بين قادة إسرائيل الكبار، لكنه سيهدرها على الأرجح إن اختار تحالفاً مع "إسرائيل بيتنا" و"البيت اليهودي". إنه "يجعجع" حول إيران، لكن التحدي سيكون حول "دولتين لشعبين". إسرائيل "تكسر" نحو اليمين، وليس أحزابها فقط، والمعركة حول مصير فلسطين ستضع إسرائيل أمام المفاضلة بين: الصهيونية، اليهودية، و"الإسرائيلية"! مصير فلسطين يرسم مسار إسرائيل.. وربما بالعكس. نهر ـ بحر أو بحر ـ نهر؟! نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إسرائيل  1  1  15   مصر اليوم - إسرائيل  1  1  15



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon