مصر اليوم - 1111

11/11

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 1111

حسن البطل

  أنا "واحد منا" و"وفي كل واحد منّا شيء منه" كما تقول عبارة درويش على حجر فوق الكتف الأخضر السندسي الذي يتوكأ على "مسجد التشريفات" في "المقاطعة". كان اسمها فلسطين وصار اسمها فلسطين.. وأيضاً، كان اسمها "المقاطعة" وسيظلّ اسمها "المقاطعة".. ولا تشبه مقاطعة الرئاسة الآن فيزيائياً، ما كانت عليه مقاطعة الرئيس المؤسس، حتى إن تحوّلت مقاطعة السلطة إلى المقر الرئاسي للدولة. أتذكر أنني تذكرت يوم 11/11 كل سنة، وفي السنة الأولى عنونت العمود "يوم من نهارين" وكان أطول أيام سنوات عمري، وسأذهب اليوم إلى "المناسبة" في قصر الثقافة. سيكون "كلام مناسبات" كما قال صاحب العبارة، وسأكون أنا "الوتر"! .. وسأمُرُّ صباح كل يوم ومساء كل يوم في الساحة التي تحمل اسم الرئيس المؤسس (لعلّني من وضع التعبير) حيث أعلى علم على أعلى سارية، وحيث تستعير أضلاع السارية من "الرئيس الرمز" وشماً يستعير من كوفية الرئيس الرمز. أنا "واحد منّا" وزميلي حافظ البرغوثي "واحد منّا" وفي زاويته، أمس، توقع حافظ حصار الرئيس المؤسس، فسأله "لماذا لا تحفر نفق خروج؟" فأجابه "أنا أهرب من نفق؟". سألته قبل ثلاثة شهور من وفاته: هل "المقاطعة" هي قلعة. قال نعم: حتى المتر الأخير. هو توقع حصار الرئيس، وأنا كنت "واحد منّا" مع الرئيس في حصار بيروت. أتذكر نبوءتي بعد أوسلو، قلت لشباب "فلسطين الثورة" وزميلي أحمد عبد الحق يشهد: لن يسمحوا لعرفات أن يكون مؤسس الدولة، ولن يسمحوا له أن يطأ أرض القدس.. سيقتلوه، لأنهم لا يريدون للأسطورة أن تصير أسطورة" أين منها أسطورة صلاح الدين الأيوبي. أنا واحد منّا.. وفي كل واحد منّا شيء منه، وفيّ أشياء عديدة من الرئيس المؤسس: كان هو من "أمر" على ورقة رسمية عام 1977 أن أصير عضواً في الحركة، وكان هو من "أمر" على ورقة رسمية أن أصير مدير تحرير مخوّل لـ "فلسطين الثورة" في إصدارها القبرصي، وكان هو عام 2004، قبل رحيله بثلاثة شهور، من قام باستدراك تعييني مديراً عاما بعدما أهمل البعض التنفيذ.. وكان هو من قالت أمي للفدائيين المتذمّرين منه عام 1968: مش كل واحد بصير زعيم. مش كل زعيم بصير زعيم علينا.. أبو عمار زعيمنا. منذ رأيته، لأول مرة، في بغداد بعد حرب أكتوبر 1973 صار زعيمي، لأنه في مكتب المنظمة حذرنا من تسوية خطيرة مقبلة ومن "الحقبة السعودية" وكان هذا قبل برنامج "النقاط العشر برنامج السلطة الوطنية" استجابة لمتغيرات حرب أكتوبر. صار زعيمي منذ أن كتب بالأحمر على طرف جريدة "فلسطين الثورة" اليومية 1976 تذييلاً توبيخياً يقول: "من الخطأ التركيز المطلق على الصمود المطلق" بعد أن عنونت الجريدة خبرها الرئيس: تل الزعتر لن يسقط. صار زعيمي منذ أن ضحك مني لما قلت له في مؤتمر عدم الانحياز في هراري ـ عاصمة زيمبابوي: كنتُ أشطب من خطاباتك في سورية قولك "سورية أرض حافظ الأسد". قال: لاحظت هذا.. و"أنتم تفهمونها على الطاير"! يقولون إن الأنبياء بشر يخطئون، فهل أخطأ هو أم أخطأت أنا، عندما عنونت عموداً إبّان "كامب ديفيد 2000" "اقبلها واقلبها"، وعندما عارضت الانتفاضة الثانية المسلحة، ووصفت "الاستشهاديين" بـ "الانتحاريين" خلاف زملائي! هل أخجل إن أفصحت عن هذا الشيء الذي قاله لي في بيروت؟ سألني: "إزّاي تعلّمت" رغم مشكلة السمع عندك؟ قلت: في مدارس عادية. قال: "دَه أنت من معجزات شعبنا" وهو دائماً يقول: شعبي شعب المعجزات؛ شعب الجبّارين! إذاً: أنا جبّار! * * * في اليوم التالي لمواراته الثرى في قلعته، سألت مساعديه: هل أخذتم خزعة من عظامه؟ من لحم جثمانه؟ من شعره؟ قالوا: لا. الآن أخشى أن يصبح موته الغامض ـ الواضح مشكلة بين الفلسطينيين، وشبهات حول اليد القريبة والوسيطة، مع أنه لا حاجة للقتلة إليها. "كان عرفات الفصل الأطول في حياتنا" كما قال درويش، وقال: لا نحتاج بعد إلى قادة عرفاتيين بل إداريين أكفاء يتابعون درب عرفات. * * * ستمطر غداً كما لم تمطر حتى الآن. سيضيئون النصب في ميدان عرفات. سيوزعون جائزة ياسر عرفات. سنتابع درب الرئيس المؤسس إلى تأسيس الدولة. لن نقول أبداً: ما أطول الطريق وما أقل الزاد، وإلاّ نحن لم نعد نحن: شعبي شعب المعجزات. كان رقم السعد عندي (11) لم يعد كذلك منذ ثماني سنوات!   نقلا عن جريدة " الايام الاماراتية "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 1111   مصر اليوم - 1111



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon