مصر اليوم - أشهد أنني قد عشت

"أشهد أنني قد عشت"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أشهد أنني قد عشت

حسن البطل

ستخرج جنازتي من هذا البيت، البيت الثالث والأخير في البلاد. صار لي بيت بعد سن الستين. تصوروا؟ تقول زعيمة حزب العمل الإسرائيلي: غير معقول أن يعمل الإسرائيلي براتب ثماني سنوات ليكون له بيت؟ قبل متوسط أعمار الرجال هنا بـ ١٣ سنة، صار لي بيت ستخرج منه جنازتي. بقي لي من أمل الحياة ست سنوات هي متوسط أعمار الرجال هنا. كم عموداً سأملأ هنا؟ عاش ميخائيل نعيمة سنوات بعد سن السبعين. وضع كتاباً عنونه "سبعون". سنتان وأُدرك سن السبعين.. ووداعاً لأطراف النهار، ربما لنهارات الحياة كلها وسنواتها. لن اضع كتاباً. ستخرج جنازتي من بيتي الأخير. كم منفى؟ اربعة مناف. كم بيتا في كل منفى. أربعة عشر بيتاً في اربعة مناف. كم جواز سفر؟ ستة جوازات قبل الجواز الأخير، في البلاد الأخيرة، في "الوطن المتاح" او المنفى الأخير. ستخرج جنازتي من بيتي الأخير. كم زيجة؟ اثنتان. كم طلاقاً؟ اثنان. كم ولداً؟ اثنان، بنت وصبي (واحد من كل زوجة). كم عملا؟ عملان طويلان. عمل - عملان في إعلام المنظمة، أولهما في الإذاعة، وثانيهما في المجلة المركزية.. وهذا العمل في هذا العمود، طويل العمر اليومي في الصحافة الفلسطينية. سأقصف عمر العمود قبل ان ينقصف عمري. أعرف ان القعود موت قبل الموت! ستخرج جنازتي من هذا البيت الأخير. كم سنة في المنفى (المنافي الاربعة)؟ ٤٧ سنة ونصف السنة، اطول من تيه قوم موسى في صحراء سيناء. كانت سورية، وهي شبه منفى - شبه وطن، أطول المنافي. وكانت قبرص وهي أجمل المنافي وأكثفها .. شبه منفى. لا أظن أنني سأعيش في بلدي عمراً يناهز عمر المنفى. الوطن السوري. أنا سعيد، محظوظ، وشاكر للشهداء انهم ماتوا لأعيش في البلاد أطول مما عشت في المنفى القبرصي ١٣ عاماً، واقل مما عشت في المنفى - الوطن السوري! كم مرّة أحببت ؟ هذا سر غير مغلق؟ كم امرأة غازلتها او غازلتني؟ هذا سر مغلق. وحبب أوطان الرجال إليهمو / مآرب قضّاها الشباب هنالكا.. لكن، كل حبّ كان قصير العمر يقصفه المنفى الجديد، ما عدا حبا واحدا بلغ من العمر أربعين عاماً ولا يزال ساخناً، مشاغباً، يبحر في العمر وفي المنافي ويعود إلى مرفئه، لا لشيء إلا لأن الأشرعة مزقتها رياح العواصف والعواطف العاصفة. كم نوعاً من السكائر دخنت؟ لا أدري. كم سنة؟ من سنة الهزيمة الحزيرانية الى أزمان المنافي، الى العودة للجزء المتاح من الوطن. في كل بيوت المنافي الاربعة، كنت أخرج، حرباً او طرداً، ومعي حقيبة - حقيبتان - حقائب اطوي بها اشيائي، وبعض اشياء بيتي .. لكن في بيتي الثاني المستأجر في البلاد والثالث، آخر البيوت ومستقرها، كانت شاحنات النقل تنقل أشياء البيت وتنقلني. كانت زوجتي الأولى تقول. السكن من السكون .. والسكون موت؟ .. وصرت بعد البيت الثاني المستأجر في البلاد، والبيت الأخير الذي ملكته بعد سن الستين أرى ان النقل من بيت الى بيت، أشبه بأشلاء ذبائح في مسلخ غير شرعي. الجثة المسلوخة (العفش) معلقة من عرقوبها، والى جانبها فروة الخروف، ورأسه، وكرشه. الذبيحة لا تعود للحياة .. البيت يعود للحياة! قال لي صديقي، محمد علي اليوسفي في قبرص: تعبت من حمل الحقيبة. تعبت من الانتقال من بيت الى بيت .. سأترككم واعود الى بلادي تونس، والى بيتي الأخير هناك. ستخرج جنازته من بيته الاخير في بلاده، ستخرج جنازتي من بيتي الاخير في بلادي. لا أعرف هل سيوارى صديقي في مثواه الاخير، حيث مسقط رأسه؟ قليل من الفلسطينيين المحظوظين سيوارون الثرى في مساقط رؤوسهم، وأنا لست محظوظاً، غير أنه على مكتبة بيتي زجاجة تحوي تراباً من مسقط رأسي، ونعفوا من هذا التراب على جثمان أمي وأخي الكبير في الشام. هل تخاف الموت؟ لا .. أخاف الخرف وأرذل العمر.. هل تخاف عذاب القبر؟ .. أضحكتني، ما هو حلم حياتك؟ أن أحمل حفيدي. ما أجمل ما في حياتك؟ أن اقطف الورد لحبيباتي، وان أرى طيوراً تتقافز على أفنان الشجر. ستخرج جنازتي من بيتي الأخير؟ "أشهد أنني قد عشت".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أشهد أنني قد عشت   مصر اليوم - أشهد أنني قد عشت



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon