مصر اليوم - أشهد أنني قد عشت

"أشهد أنني قد عشت"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أشهد أنني قد عشت

حسن البطل

ستخرج جنازتي من هذا البيت، البيت الثالث والأخير في البلاد. صار لي بيت بعد سن الستين. تصوروا؟ تقول زعيمة حزب العمل الإسرائيلي: غير معقول أن يعمل الإسرائيلي براتب ثماني سنوات ليكون له بيت؟ قبل متوسط أعمار الرجال هنا بـ ١٣ سنة، صار لي بيت ستخرج منه جنازتي. بقي لي من أمل الحياة ست سنوات هي متوسط أعمار الرجال هنا. كم عموداً سأملأ هنا؟ عاش ميخائيل نعيمة سنوات بعد سن السبعين. وضع كتاباً عنونه "سبعون". سنتان وأُدرك سن السبعين.. ووداعاً لأطراف النهار، ربما لنهارات الحياة كلها وسنواتها. لن اضع كتاباً. ستخرج جنازتي من بيتي الأخير. كم منفى؟ اربعة مناف. كم بيتا في كل منفى. أربعة عشر بيتاً في اربعة مناف. كم جواز سفر؟ ستة جوازات قبل الجواز الأخير، في البلاد الأخيرة، في "الوطن المتاح" او المنفى الأخير. ستخرج جنازتي من بيتي الأخير. كم زيجة؟ اثنتان. كم طلاقاً؟ اثنان. كم ولداً؟ اثنان، بنت وصبي (واحد من كل زوجة). كم عملا؟ عملان طويلان. عمل - عملان في إعلام المنظمة، أولهما في الإذاعة، وثانيهما في المجلة المركزية.. وهذا العمل في هذا العمود، طويل العمر اليومي في الصحافة الفلسطينية. سأقصف عمر العمود قبل ان ينقصف عمري. أعرف ان القعود موت قبل الموت! ستخرج جنازتي من هذا البيت الأخير. كم سنة في المنفى (المنافي الاربعة)؟ ٤٧ سنة ونصف السنة، اطول من تيه قوم موسى في صحراء سيناء. كانت سورية، وهي شبه منفى - شبه وطن، أطول المنافي. وكانت قبرص وهي أجمل المنافي وأكثفها .. شبه منفى. لا أظن أنني سأعيش في بلدي عمراً يناهز عمر المنفى. الوطن السوري. أنا سعيد، محظوظ، وشاكر للشهداء انهم ماتوا لأعيش في البلاد أطول مما عشت في المنفى القبرصي ١٣ عاماً، واقل مما عشت في المنفى - الوطن السوري! كم مرّة أحببت ؟ هذا سر غير مغلق؟ كم امرأة غازلتها او غازلتني؟ هذا سر مغلق. وحبب أوطان الرجال إليهمو / مآرب قضّاها الشباب هنالكا.. لكن، كل حبّ كان قصير العمر يقصفه المنفى الجديد، ما عدا حبا واحدا بلغ من العمر أربعين عاماً ولا يزال ساخناً، مشاغباً، يبحر في العمر وفي المنافي ويعود إلى مرفئه، لا لشيء إلا لأن الأشرعة مزقتها رياح العواصف والعواطف العاصفة. كم نوعاً من السكائر دخنت؟ لا أدري. كم سنة؟ من سنة الهزيمة الحزيرانية الى أزمان المنافي، الى العودة للجزء المتاح من الوطن. في كل بيوت المنافي الاربعة، كنت أخرج، حرباً او طرداً، ومعي حقيبة - حقيبتان - حقائب اطوي بها اشيائي، وبعض اشياء بيتي .. لكن في بيتي الثاني المستأجر في البلاد والثالث، آخر البيوت ومستقرها، كانت شاحنات النقل تنقل أشياء البيت وتنقلني. كانت زوجتي الأولى تقول. السكن من السكون .. والسكون موت؟ .. وصرت بعد البيت الثاني المستأجر في البلاد، والبيت الأخير الذي ملكته بعد سن الستين أرى ان النقل من بيت الى بيت، أشبه بأشلاء ذبائح في مسلخ غير شرعي. الجثة المسلوخة (العفش) معلقة من عرقوبها، والى جانبها فروة الخروف، ورأسه، وكرشه. الذبيحة لا تعود للحياة .. البيت يعود للحياة! قال لي صديقي، محمد علي اليوسفي في قبرص: تعبت من حمل الحقيبة. تعبت من الانتقال من بيت الى بيت .. سأترككم واعود الى بلادي تونس، والى بيتي الأخير هناك. ستخرج جنازته من بيته الاخير في بلاده، ستخرج جنازتي من بيتي الاخير في بلادي. لا أعرف هل سيوارى صديقي في مثواه الاخير، حيث مسقط رأسه؟ قليل من الفلسطينيين المحظوظين سيوارون الثرى في مساقط رؤوسهم، وأنا لست محظوظاً، غير أنه على مكتبة بيتي زجاجة تحوي تراباً من مسقط رأسي، ونعفوا من هذا التراب على جثمان أمي وأخي الكبير في الشام. هل تخاف الموت؟ لا .. أخاف الخرف وأرذل العمر.. هل تخاف عذاب القبر؟ .. أضحكتني، ما هو حلم حياتك؟ أن أحمل حفيدي. ما أجمل ما في حياتك؟ أن اقطف الورد لحبيباتي، وان أرى طيوراً تتقافز على أفنان الشجر. ستخرج جنازتي من بيتي الأخير؟ "أشهد أنني قد عشت".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أشهد أنني قد عشت   مصر اليوم - أشهد أنني قد عشت



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon