مصر اليوم - الـخـيـبـتــان

الـخـيـبـتــان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الـخـيـبـتــان

حسن البطل

في تصويتات "اليونسكو" أهدتنا العزيزة روسيا بشائر خيبة من تصويتات الجمعية العامة. اقترح الفلسطينيون خمسة تصويتات، واقترحت روسيا تأجيل التصويت نصف سنة! هل هذه خيبة صغرى؟ في وسعنا الصبر نصف سنة أخرى، وفي وسعنا الصبر سنة - سنوات على تصويتات الجمعية العامة. أكثرية الفلسطينيين لا تأمل الشيء الكثير من "اليونسكو"، حيث احرزنا انتصارنا في عضويتها، لكن في يوم تأجيل التصويت في "اليونسكو"، وقعنا على اتفاقية مع فرنسا لترميم سقف كنيسة المهد، لأول مرة منذ قرون وقرون. ستساهم فرنسا بمبلغ ٢٠٠ الف يورو، والسلطة ساهمت بمبلغ مليون دولار، والقطاع الخاص بمبلغ ٥٤٠ ألف دولار (والكنائس؟؟). هناك احتمال ان تطلب روسيا تأجيل تصويت الجمعية العامة نصف سنة مثلاً، او حتى سنة، وان توافق دول الاتحاد الاوروبي او بعضها او معظمها على الاقتراح الروسي، ربما حتى لا تكون معركة ٢٩ تشرين الثاني "كسر عظم" بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية، او حتى يأخذ الرئيس الفائز الأميركي "نفساً" أو "وقتاً مستقطعاً" ريثما تنجلي المعركة الانتخابية في إسرائيل عن "مفاجآت" ما.. فستكون ولاية نتنياهو الثالثة هي الأخيرة، كما ستكون ولاية اوباما الثانية هي الأخيرة، وخلال ستة شهور او سنة سوف ينقشع ضباب القنبلة الإيرانية عن حرب أو تسوية. تاريخ الفلسطينيين من الثورة الى السلطة مليء بالآمال والخيبات، غير أن الفلسطينيين في زمن السلطة اصيبوا بخيبتين: الأولى كانت نتيجة الانتفاضة الثانية التي عمّقت الاحتلال والاستيطان (لكنها، ايضاً رسّخت قواعد السلطة ومؤسساتها). أظن ان "الربيع العربي" سواء استلهم "الربيع الفلسطيني" ام لا، صار الخيبة الثانية للفلسطينيين خصوصاً، صحيح، ان الطغاة أطيح بهم ورحلوا بالموت او بطريقة مهينة، لكن مرحلة الانتقال العربية الى الديمقراطية ستكون طويلة، ربما بطول الانطلاقة الفلسطينية العام ١٩٦٥ حتى تأسيس أول سلطة وطنية في فلسطين. حقبة صعود الإسلاميين، وحقبة استقواء وصعود الأصوليين اليهود في إسرائيل، تشكلان ضغطاً ثقيلاً على الحلم الفلسطيني في الاستقلال. في انتكاسة الانتفاضة الثانية، وانتكاسة الربيع العربي ما يمتحن عوامل الصمود الفلسطيني امتحاناً قاسياً، بل هي محنة وخيبة مزدوجة. الأجوبة الشعبية الفلسطينية عن أسئلة المصير متقاربة. لكن، هذا هو الحال لدى شعب حيّ كالشعب الفلسطيني. مع ذلك، فإن اسئلة المصير ليست بعيدة عن إسرائيل التي تصير يهودية أكثر فأكثر، وأصولية أكثر فأكثر، وعنصرية أكثر فأكثر.. وعدوانية أكثر فأكثر. في إحصاء جديد نشر في إسرائيل، عاد "البعبع" الديموغرافي الفلسطيني لتصدر المخاوف في إسرائيل. كان إسرائيليون يحذفون مليوناً من سكان الضفة، ومليوناً ونصف المليون هم سكان غزة، وكانوا يحلمون بـ"المليون السادس" اليهودي .. لكن المليون السادس غير اليهودي سبقهم! نعم، خيبة تركب خيبة. لكن، أن تكون فلسطينياً يعني أن تصاب بمرض لا شفاء منه: الأمل، كما قال الشاعر. ردود تعقيباً على عمود "عباس وتكتيك المهاودة"، الخميس ١٨ تشرين الأول: Amjad Alahmad لو طرحنا على أنفسنا السؤال: ماذا يملك الرئيس من بدائل غير المفاوضات، خاصة في ظرف انسداد أفق المصالحة، وانسداد الأفق السياسي مع إسرائيل، وعدم تسديد الالتزامات المالية من الدول العربية.. ما عدا السعودية؟ الفصائل لا تقدم بدائل عدا إلغاء اوسلو وملحقاتها. هل هذا بديل؟ بتقديري هذا حجة المفلس. الرئيس لا يملك غير خيار المفاوضات، والذهاب الى الأمم المتحدة لاستصدار قرار بأن تكون فلسطين دولة.. بعد ذلك سيكون تغير بطبيعة الصراع مع إسرائيل، بحيث يتطلب ذلك الاستعداد لكل الاحتمالات، ومن ضمنها انهيار ليس السلطة فقط، وانما منظمة التحرير أيضاً.. وهذا ما سعت إسرائيل لتحقيقه منذ الستينيات و"حماس" منذ الثمانينيات. باختصار: نحن بطريقنا الى المجهول، واخشى ان يكون هذا المجهول مرحلة التيه كما تاه موسى في صحراء سيناء. Rana Bishara أعتقد أن السؤال يجب أن يكون يا أستاذ أمجد: هل ستفتح المفاوضات الأفق المسدود بعدما قاربت العقدين؟! وهل نرضى باستمرار الخضوع لتمويل خارجي مرهون بمواقفنا السياسية؟! أهذه هي التنمية التي نطمح إليها؟! تنمية رواتب آخر الشهر؟. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الـخـيـبـتــان   مصر اليوم - الـخـيـبـتــان



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon