مصر اليوم - إسرائيل الفك المفترس يميني

إسرائيل: "الفك المفترس".. يميني!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إسرائيل الفك المفترس يميني

حسن البطل

لا بأس أن نلضم بعض حبّات الخرز الصحافية بخيط قصير.. للوصول إلى تحوّلات صحافية محلية، عالمية.. وإسرائيلية. 1 ـ من بين كمشة ـ كمشتين من متدربي معهد الإعلان ـ جامعة بيرزيت، علمتُ من صديقي أن واحدة فقط ستمتهن التحرير الصحافي.. والبقية لمهن صحافية مساعدة أو رسائل إعلامية غير صحافية ـ ورقية (تلفزيون ـ إذاعة). 2 ـ أترك جريدتي في المقهى صباحاً، وفي الصباح والمساء ألحظ أن قلة من الرواد تقرأ صحيفتي وصحيفة أخرى.. بينما 4-6 رواد يتصفحون اللاب ـ توب. بالطبع، واحد أو اثنان يقرؤون كتاباً، والبقية يدخنون الأرغيلة، أو يلعبون الورق.. أو يتابعون التلفزيون! 3 ـ كانت بريطانيا بلد الصحافة الورقية المطبوعة، وخلال عشر سنوات، لاحظت أن معظم ركاب القطارات انصرفوا إلى أحدث موديلات الهاتف المحمول، وقلة إلى الصحف المجانية.. وأخلافها إلى صحف شهيرة ("الغارديان" ـ "أوبزورفر") وواحد فقط يقرأ "فايننشال تايمز"! كم هذا بعيد عن زمن صحافي قال فيه لينين عن صحيفة "الايسكرا" أنها مثل "منفاخ حدّاد".. إلى زمن تحوّلت فيه "نيوزويك" إحدى مفاخر الصحافة الأسبوعية الأميركية، إلى الصحافة الإلكترونية، بدءاً من أول العام الجديد 2013.. بينما احتجبت مجلة "لايف" المصورة! التحول من الورقية إلى الإلكترونية وجه واحد من تحولات صحافية كبرى، والوجه الآخر هو "الاحتجاب".. والثالث هو سيطرة رأس المال الاستثماري أولاً، ثم اليميني على ما كان أمهات الصحف. في عمود يوم 3 الشهر الجاري، عددت ما استطعت من أسماء الصحف الإسرائيلية المحتجبة، وهي سبع صحف يومية متعددة المشارب السياسية، لكن منذ وقت قريب صارت صحيفة "إسرائيل هيوم" اليمينية المجانية المقربة من نتنياهو في طليعة صحف إسرائيل المركزية ـ اليومية الأربع: "يديعوت أحرونوت"، "هآرتس"، "معاريف".. وهذا من حيث نسبة التوزيع. كانوا يتحدثون عن "ملوك" الصحافة العالمية من الأثرياء اليهود، وصاروا يتحدثون عن "مموّلي" الاستيطان اليهودي من الأثرياء اليهود.. والآن، هيمن اليمينيون على صحيفة "معاريف" التي اشتراها المموّل شلومو بن ـ تسفي، صاحب صحيفة يمينية ثانوية تدعى "ماكور ريشون"، والمقيم في مستوطنة "أفرات" (كما الوزير ليبرمان مقيم في مستوطنة "نوكديم")! المحكمة أبرمت الصفقة، وتعهد المشتري أن لا يهضم سريعاً حقوق العاملين الـ 1600، لكن 400 موظف سيفقدون أعمالهم، فيما يبدو صفقة تجارية، لكن لها مغازي سياسية وأيديولوجية. لماذا؟ كانت "معاريف"، أي المساء أو المغرب، معروفة أنها صحيفة يمين ـ وسط، أو صحيفة "المركز" والمركز السياسي في إسرائيل يتلاشى، وأسرع منه تتلاشى أحزاب اليسار العلماني والصهيوني.. وينجرف الرأي العام الإسرائيلي إلى اليمين الديني، والقومي.. والفاشي! ليس بلا دلالة أن تبرم صفقة بيع "معاريف" إلى يميني ـ مستوطن، مع تحولات سياسية ـ أيديولوجية ـ دينية أخذت "تستوطن" المجتمع الإسرائيلي، كما أظهر استطلاع نشرته "هآرتس"، أول من أمس، وعلّق عليه أحد أبرز كتّاب الصحيفة اليساريين، جدعون ليفي (تجدون نصه ونص التعليق في "بانوراما الصحافة" في "أيام"، أمس الأربعاء، وخلاصته أن 42% إلى 69% من الشعب الإسرائيلي يُقرُّون بوجود تمييز وفصل عنصري (أبارتهايد) في إسرائيل أو "الترانسفير" أو يعارضون إعطاء فلسطينيي الضفة حق الاقتراع في حال "دولة واحدة"! كاتب صحافي إسرائيلي آخر، كان قد لاحظ أن معسكر اليسار في أحزاب إسرائيل لا يضم سوى حركة "ميرتس" والأحزاب العربية، وأن حزب "العمل" يميل لليمين، وأن "كديما" حزب يميني أصلاً، و"الليكود" أكثر يمينية و"إسرائيل بيتنا" يمين فاشي، والخلاصة: الكل تقريباً يقول: إسرائيل يهودية وديمقراطية، لكن يهودية أولاً قبل أن تكون ديمقراطية، أو ديمقراطية لليهود فقط! انتخابات الكنيست 19 في كانون الثاني القريب لن تفرز حقائق سياسية وحزبية تخالف الصورة اليمينية ـ الفاشية ـ العنصرية للمجتمع الإسرائيلي، ولسيطرة اليمين على الصحافة الإسرائيلية. السلام البعيد يبتعد أكثر! وفلسطين بين يمين عربي إسلامي ويمين يهودي، كأنها بين فكي كماشة. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إسرائيل الفك المفترس يميني   مصر اليوم - إسرائيل الفك المفترس يميني



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon