مصر اليوم - عيد، لزوم ما لا يلزم

عيد، "لزوم ما لا يلزم"!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عيد، لزوم ما لا يلزم

حسن البطل

ليست العاصمة .. لكنها "العاصمة"، ليس "العيد" لكنه العيد. يقولون "الفطر" و"الأضحى" وكنا صغاراً نقول "العيد الصغير" و"العيد الكبير". صرت كهلاً وأقول ما كنا نقوله عن العيدين الصغير والكبير، لأن هذين العيدين هما العطلة الصغرى والعطلة الكبرى للصحيفة.. للصحف، ولكاتب العمود اليومي في الصحيفة. كنت قلت "رام الله مرضعة قرى"، وهي هكذا عشرة أيام قبل العيدين: الفطر والأضحى (الصغير والكبير). قلبها "بسطة" ممتدة نصفها على الرصيف ونصفها في الشارع، أو هي اشبه بفوضاها (الناس. البسطات. السيارات.. أكوام الزبالة) بمدينة "كالكوتا" الهندية! اليوم (أمس) الوقفة واليوم - اليوم العيد. "الأمة الإسلامية" تفطر وتعيّد في عيد الفطر - الصغير على ثلاثة أيام، وكذا تضحي وتعيّد في عيد الاضحى - الكبير على ثلاثة أيام .. ورام الله وفلسطين تحتذي حذو مملكة مكة في العيدين. قلت: ليست العاصمة لكنها "العاصمة" أي ليست عاصمة البلاد والشعب، لكنها عاصمة بلاد السلطة وشعبها. "القلب ينبض في اليسار" وقلب عاصمة بلاد السلطة وشعبها ينبض في الوسط. انها احدث "عاصمة" عربية وأغرب عاصمة عربية، ولعلها ما قصده عزمي بشارة في شكواه من "ترييف المدينة"، وربما يعني "تمدين الريف". هي شبه مدينة - حاضرة ستة أيام في الاسبوع (عدا الجمعة) وهي مدينة حاضرة في الأيام العشرة التي تسبق العيدين : فوضى وبسطات وحمى شراء (بيغ شوينغ) وايضاً، محطة باصات مركزية لقراها والمدن من نابلس حتى الخليل .. ارصفتها يوم الحشر! أحب المدينة صباحات ايام الجمع، واحبها أكثر اول ايام العيد.. تصير "العاصمة" شبه الحاضرة قرية كبيرة، شوارعها فارغة، ارصفتها نظيفة. نحن، فلسطينيي مدن الساحل المنكوبين كنا نتبادل الكلام "كل سنة وأنت سالم" وصرنا نتبادل الكلام "كل عام وأنتم بخير" .. لكن منذ النكبة يتساءلون: "عيد ..؟ بأي حال عدت يا عيد" و"عيدنا عودتنا"! هل يعود النهر من مصبه الى منبعه؟ العيد للأولاد، وعيد الأولاد مسدسات وبنادق كهربائية، وملابس جديدة، وأكوام من أكياس رقائق "الشيبس" وعيد الكبار زيارة الموتى والشهداء، وكثير من فناجين القهوة والسكاكر وحبات الشيكولا، وبالطبع عطلة ممتدة .. وفي "العاصمة" أيام هجرة سنوية الى الجهات الاربع، المدن والقرى الاصلية مدة اربعة أيام او خمسة او ستة. سيذهبون في الجهات الاربع، الى قراهم ومدنهم، وسأبقى في "العاصمة" التي تعود قرية كبيرة نظيفة وهادئة. سأطبخ كما لم أطبخ. أنظف البيت كما لم أنظف، ارتاح ثلاثة أيام.. وأقرأ اربع روايات: آني ارنو - "الاحتلال"، ربعي المدهون - "السيدة من تل ابيب"، أليساندرو باريكو - "حرير"، وأكرم مسلم - "التبس الأمر على اللقلق". .. وربما أكمل الموسوعة الضخمة: "تاريخ القرآن" التي حررتها ثلاثة أجيال من المستشرقين، وأولا سألقي السلام على الجاثم في المقاطعة، قائدي، وعلى الجاثم على التلة، الشاعر العام. أعرف - لا أعرف هل أن هذا العدد من هذه الجريدة سيوضع على "الانترنت" أم لا؟ لكن أعرف انه سيبقى معلقاً - بائراً ثلاثة أيام في اكشاك بيع الصحف. عدد العيد من "الأيام" نحرره يوم "وقفة العيد" وسيبكّر المحررون والمدققون والمنضدون وعمال المطبعة والموزعون في الانتهاء منه ليسافروا الى قراهم ومدنهم، وهو عدد يصح فيه القول: "لزوم ما لا يلزم". العيد الكبير قيلولة كبيرة، سبات طويل، ربما عمل كثير لقاطفي الزيتون. لكنه، بالنسبة لي، اطول احتجاب للصحف اليومية ثلاثة أيام متصلة. هدنة عن الموت غير الطبيعي في قطاع غزة، واحتمال هدنة عن الموت العبثي في سورية. عيد في منتصف الخريف، في موسم قطاف الزيتون، وعودة "العاصمة" الى سباتها قرية كبيرة نظيفة.. وما يهمني حقاً هو: هل تمطر في العيد ام لا، فتكون العيدية هي ان تشم رائحة المطر على الأرض العراء، لا على الأرصفة والشوارع الوسخة او النظيفة! وفي مكة، سيدور الحجاج حول الكعبة ودرتها الحجر الأسود، كما تدور الشموس والنجوم والكواكب في المجرة. مشهد أخاذ بالفعل. في يوم الوقفة، نشرت "الأيام" صورة فريدة وعملاقة لمجرتنا، درب التبانة، وفيها ٨٤ مليون نجم، وفي الكون ملايين المجرات، ولا بأس بالسؤال: أين هي شمسنا؟ أين هي مجموعتنا الشمسية؟ اين هي ارضنا؟ اين نحن .. أين أنا؟ أين الجنة وأين النار؟ نحن في عيد، والجريدة في "لزوم ما لا يلزم"! كل سنة وأنتم سالمون! نقلاً عن جريدة " الأيام الفلسطينية " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عيد، لزوم ما لا يلزم   مصر اليوم - عيد، لزوم ما لا يلزم



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon