مصر اليوم - الثلاثاء الكبرى؛ نوفمبر الكبير

الثلاثاء الكبرى؛ نوفمبر الكبير!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الثلاثاء الكبرى؛ نوفمبر الكبير

حسن البطل

السبت لراحة الرب، تقول الأسطورة، وأول ثلاثاء من نوفمبر لانتخاب رئيس الولايات المتحدة، نترك الأساطير للكتاب المقدس، لكن الأميركيين محّصوا أيام الأسبوع السبعة، واختاروا أول ثلاثاء نوفمبرية، لأسباب بدت في أوانها طريفة وعملية معاً، أذكر واحداً منها: "الجكارة" في تجنب الانتخاب في يوم كان يصادف ميلاد إحدى ملكات بريطانيا! وأسباباً أخرى منها يوم العطلة الأسبوعية، ويوم عودة بورصة وول ستريت للعمل.. ويوم حصاد موسم ما! عادة، يقول الأميركيون "الثلاثاء الكبيرة" لأنها خلاصة حملة انتخابية تسبقها بعام كامل، ونوفمبر هو الشهر الكبير لفلسطين، أيضاً، لا بسبب الانتخابات الأميركية فقط، لكن الفلسطينيين أعلنوا وثيقة الاستقلال في 15 نوفمبر، الذي كان يوم التضامن العالمي مع فلسطين".. وبالذات، لأن قرار تقسيم فلسطين صدر في 29 نوفمبر. إذاً نوفمبر الكبير الأميركي، هو أيضاً، نوفمبر الكبير الفلسطيني، ووثيقة إعلان الاستقلالين الأميركي والفلسطيني كانتا من نوع "الاستقلال يؤخذ ولا يُعطى". جورج واشنطن هناك، وياسر عرفات هنا! الآن، في نوفمبر الكبير، هناك باراك أوباما (أو ميت رومني) وهنا محمود عباس. الأول يعارض، حتى الآن، رفع مكانة فلسطين في الأمم المتحدة (نهاية الاحتكار الأميركي لعملية السلام؟)، والثاني ينتظر ما تسفر عنه انتخابات "الثلاثاء الكبيرة" ليختار يوم إعلان وثيقة الاستقلال، أو يوم قرار التقسيم للتصويت في الجمعية العامة. عصفور باليد أو عشرة على الشجرة، دولة غير عضو بالتصويت، أو دولة عضو بالمفاوضات؟ يقول عباس الآن، في رسائل أخيرة إلى قادة الدول، إننا سنذهب للمفاوضات تواً بعد التصويت، لأن سلطة تحت الاحتلال غير دولة تحت الاحتلال؟ يوم الثلاثاء 30 أكتوبر، أي قبل الثلاثاء الكبيرة في 6 نوفمبر، نشر صائب عريقات، رئيس دائرة المفاوضات، ورقة عن "اليوم التالي" بعد حصول فلسطين على مكانة "دولة غير عضو ("الأيام"، أول من أمس، الثلاثاء). الذين سخروا وهزئوا من صائب، لمجرد عنوان كتابه "الحياة مفاوضات" لم يعقبوا بعد على ورقة تحدد التوقعات؛ الإيجابيات المحتملة لفلسطين والسلبيات المحتملة عليها من جانب أميركا وإسرائيل. قرأت الورقة مرتين، وهذه أصعب خطوة سياسية في أصعب حملة، منذ تأسيس السلطة الفلسطينية بعد مفاوضات أوسلو، وإعلان اتفاق المبادئ، لأن واشنطن اختارت أن تكون "الدرع السياسية" لإسرائيل في الجمعية العامة، بل وتهددها برفع "الدرع المالية" عن المنظمة الدولية (أميركا تموّل الأمم المتحدة بـ 23% من ميزانيتها)، ومن ثم فهي ستعاقب السلطة مالياً وسياسياً، وقد تعاقب الأمم المتحدة مالياً. هناك فيلم هوليوودي مشوّق عن "اليوم التالي".. ولكن بعد حرب كونية نووية، وبداية "شتاء ذري" على كوكب الأرض، لكن "اليوم التالي" للتصويت قد يُدخل السلطة في "شتاء سياسي" و"قحط مالي" معاً. في اعتقادي، أن روسيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي ستقترح على الفلسطينيين والجمعية العامة تأجيل التصويت نصف سنة أخرى، كما فعلت في تصويتات "اليونسكو" على خمسة مشاريع قرارات فلسطينية. هذا سيعطي الولايات المتحدة مهلة مدتها نصف عام لتقرر الإدارة الأميركية الجديدة، بعد ترتيب أمورها، قبول الدعوة الروسية القديمة لعقد مؤتمر دولي في موسكو على غرار مؤتمر مدريد 1992، للنظر في الاعتراف باستقلال فلسطين، إذا لم تثمر المفاوضات الفلسطينية ـ الإسرائيلية عن شيء سياسي مهم. تقول بعض دول الاتحاد الأوروبي إن تصويتها سيكون تبعاً لـ "صياغة" مشروع القرار الفلسطيني، ورئيس السلطة بعث برسائل لرؤساء الدول تقول إن المفاوضات ستبدأ بعد التصويت، وإن التصويت "ليس خطوة أحادية الجانب" (علماً أن وثيقة إعلان استقلال أميركا ووثيقة إعلان استقلال فلسطين كانتا خطوة أحادية الجانب)! في تقدير وزير خارجية السلطة فإن مشروع القرار المقترح سيفوز بأصوات الثلثين الضرورية، أي 132 صوتاً، لكن تأجيل التصويت نصف عام قد يرفع عدد الدول المؤيدة إلى 170 دولة. فلسطين تجنّد تصويت دول "نوعية"! نتنياهو حدد موعد الانتخابات الإسرائيلية بعد الانتخابات الأميركية، وقبل استلام الرئيس الفائز سلطاته، والفلسطينيون حددوا موعد التصويت بعد الانتخابات الأميركية وقبل أو بعد الاستلام والتسليم، حسب الرئيس الفائز. الشعب الفلسطيني في "شارد" وسلطته في "وارد". نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الثلاثاء الكبرى؛ نوفمبر الكبير   مصر اليوم - الثلاثاء الكبرى؛ نوفمبر الكبير



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon