مصر اليوم - الثلاثاء الكبرى؛ نوفمبر الكبير

الثلاثاء الكبرى؛ نوفمبر الكبير!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الثلاثاء الكبرى؛ نوفمبر الكبير

حسن البطل

السبت لراحة الرب، تقول الأسطورة، وأول ثلاثاء من نوفمبر لانتخاب رئيس الولايات المتحدة، نترك الأساطير للكتاب المقدس، لكن الأميركيين محّصوا أيام الأسبوع السبعة، واختاروا أول ثلاثاء نوفمبرية، لأسباب بدت في أوانها طريفة وعملية معاً، أذكر واحداً منها: "الجكارة" في تجنب الانتخاب في يوم كان يصادف ميلاد إحدى ملكات بريطانيا! وأسباباً أخرى منها يوم العطلة الأسبوعية، ويوم عودة بورصة وول ستريت للعمل.. ويوم حصاد موسم ما! عادة، يقول الأميركيون "الثلاثاء الكبيرة" لأنها خلاصة حملة انتخابية تسبقها بعام كامل، ونوفمبر هو الشهر الكبير لفلسطين، أيضاً، لا بسبب الانتخابات الأميركية فقط، لكن الفلسطينيين أعلنوا وثيقة الاستقلال في 15 نوفمبر، الذي كان يوم التضامن العالمي مع فلسطين".. وبالذات، لأن قرار تقسيم فلسطين صدر في 29 نوفمبر. إذاً نوفمبر الكبير الأميركي، هو أيضاً، نوفمبر الكبير الفلسطيني، ووثيقة إعلان الاستقلالين الأميركي والفلسطيني كانتا من نوع "الاستقلال يؤخذ ولا يُعطى". جورج واشنطن هناك، وياسر عرفات هنا! الآن، في نوفمبر الكبير، هناك باراك أوباما (أو ميت رومني) وهنا محمود عباس. الأول يعارض، حتى الآن، رفع مكانة فلسطين في الأمم المتحدة (نهاية الاحتكار الأميركي لعملية السلام؟)، والثاني ينتظر ما تسفر عنه انتخابات "الثلاثاء الكبيرة" ليختار يوم إعلان وثيقة الاستقلال، أو يوم قرار التقسيم للتصويت في الجمعية العامة. عصفور باليد أو عشرة على الشجرة، دولة غير عضو بالتصويت، أو دولة عضو بالمفاوضات؟ يقول عباس الآن، في رسائل أخيرة إلى قادة الدول، إننا سنذهب للمفاوضات تواً بعد التصويت، لأن سلطة تحت الاحتلال غير دولة تحت الاحتلال؟ يوم الثلاثاء 30 أكتوبر، أي قبل الثلاثاء الكبيرة في 6 نوفمبر، نشر صائب عريقات، رئيس دائرة المفاوضات، ورقة عن "اليوم التالي" بعد حصول فلسطين على مكانة "دولة غير عضو ("الأيام"، أول من أمس، الثلاثاء). الذين سخروا وهزئوا من صائب، لمجرد عنوان كتابه "الحياة مفاوضات" لم يعقبوا بعد على ورقة تحدد التوقعات؛ الإيجابيات المحتملة لفلسطين والسلبيات المحتملة عليها من جانب أميركا وإسرائيل. قرأت الورقة مرتين، وهذه أصعب خطوة سياسية في أصعب حملة، منذ تأسيس السلطة الفلسطينية بعد مفاوضات أوسلو، وإعلان اتفاق المبادئ، لأن واشنطن اختارت أن تكون "الدرع السياسية" لإسرائيل في الجمعية العامة، بل وتهددها برفع "الدرع المالية" عن المنظمة الدولية (أميركا تموّل الأمم المتحدة بـ 23% من ميزانيتها)، ومن ثم فهي ستعاقب السلطة مالياً وسياسياً، وقد تعاقب الأمم المتحدة مالياً. هناك فيلم هوليوودي مشوّق عن "اليوم التالي".. ولكن بعد حرب كونية نووية، وبداية "شتاء ذري" على كوكب الأرض، لكن "اليوم التالي" للتصويت قد يُدخل السلطة في "شتاء سياسي" و"قحط مالي" معاً. في اعتقادي، أن روسيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي ستقترح على الفلسطينيين والجمعية العامة تأجيل التصويت نصف سنة أخرى، كما فعلت في تصويتات "اليونسكو" على خمسة مشاريع قرارات فلسطينية. هذا سيعطي الولايات المتحدة مهلة مدتها نصف عام لتقرر الإدارة الأميركية الجديدة، بعد ترتيب أمورها، قبول الدعوة الروسية القديمة لعقد مؤتمر دولي في موسكو على غرار مؤتمر مدريد 1992، للنظر في الاعتراف باستقلال فلسطين، إذا لم تثمر المفاوضات الفلسطينية ـ الإسرائيلية عن شيء سياسي مهم. تقول بعض دول الاتحاد الأوروبي إن تصويتها سيكون تبعاً لـ "صياغة" مشروع القرار الفلسطيني، ورئيس السلطة بعث برسائل لرؤساء الدول تقول إن المفاوضات ستبدأ بعد التصويت، وإن التصويت "ليس خطوة أحادية الجانب" (علماً أن وثيقة إعلان استقلال أميركا ووثيقة إعلان استقلال فلسطين كانتا خطوة أحادية الجانب)! في تقدير وزير خارجية السلطة فإن مشروع القرار المقترح سيفوز بأصوات الثلثين الضرورية، أي 132 صوتاً، لكن تأجيل التصويت نصف عام قد يرفع عدد الدول المؤيدة إلى 170 دولة. فلسطين تجنّد تصويت دول "نوعية"! نتنياهو حدد موعد الانتخابات الإسرائيلية بعد الانتخابات الأميركية، وقبل استلام الرئيس الفائز سلطاته، والفلسطينيون حددوا موعد التصويت بعد الانتخابات الأميركية وقبل أو بعد الاستلام والتسليم، حسب الرئيس الفائز. الشعب الفلسطيني في "شارد" وسلطته في "وارد". نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الثلاثاء الكبرى؛ نوفمبر الكبير   مصر اليوم - الثلاثاء الكبرى؛ نوفمبر الكبير



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon