مصر اليوم - مـشـوار الـقـطـاف والـعـصـر

مـشـوار الـقـطـاف والـعـصـر!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مـشـوار الـقـطـاف والـعـصـر

حسن البطل

هنّ تضاحكن. العمة والكنّة وصبية الصف الحادي عشر. لست قريباً لهن ولا هن من أقربائي .. لكن ها هي عائلة فلاحية فلسطينية أنا ضيفها على المائدة يومين وعلى معصرتها نهارين. هن ابتسمن في الواقع، لسؤال هذا "المدني" من رام الله، الذي أخرج من جيبه حبة زيتون عملاقة خضراء تماماً، وسأل؛ فأتاه جواب الفلاحات: هاي حبّة زيتون شامية. منيحة في الكبس، لا رصرصة بل تشطيب. زيتها خفيف. كنتُ أظن أنها "طفرة" حبّة في شجرة، أو حتى انها كما "ملكة النمل" او "ملكة النحل" جسيمة الحجم. شهية بعد الكبس بالتشطيب، وأنا أرصرص واشطب او اكبس بلا هذا وذاك مؤونة عام او حتى عامين، وأسأل باعة الزيتون في شارع القدس - رام الله: هل هذا حبّ من نوع ألف - ألف نيبالي. لا بد أن هناك زيتون ألف - ألف غير نيبالي في بلاد الشام، وفي تونس الخضراء، وفي لبنان ايضاً، وهذه بلاد، مع ايطاليا واليونان واسبانيا وحتى فرنسا تحصد وتعصر.. وتصدر اكثر منا، لكن ربما لا بلد فيها ناسه مثل ناسنا في أكل الزيتون والتغميس بالزيت، لكن اللبنانيين اشطر منا في اعداد منقوشة الزيت والزعتر (يضيفون لرغيف الخبز والزعتر بعض حبات الزيتون، وقليلا من مخلل الخيار، وبعض شرائح البندورة .. ووريقات من النعنع). آخر اكتشاف أن كنيسة الجثمانية بالقدس تحوي أقدم أشجار الزيتون في العالم؟! معصرة "حجر البد" تراها في ساحات المدن الفلسطينية تراث الاجداد، ومعها هذه الحكمة "من الشجر الى الحجر"، لكن المعصرة في قرية رمانة، شمال غربي جنين، مثل أختها الأخرى، معصرة ايطالية ثمنها ٢٠ الف دولار. هنا يفرغون شوالات حبّ الزيتون في ما يشبه القمع الى الغسل، وبعد خطوات يملأون الاوعية بعصير دم الزيتون الاخضر. خيّل إليّ أن القمع المليء بالحب يشبه في انخسافه حفرة من الرمال المتحركة، او دوامة بحرية صغيرة. خيّل اليّ أن دفق الصنبور يشبه دفق الدم في الشرايين الرئيسية. متقطع قليلاً ومتواصل. فهمت لماذا لا يأبه فلاحو الزيتون هنا بنصائح خبراء الزيتون من الاتحاد الاوروبي، ويجمعون الحب في شوالات من خيوط البلاستيك، لا في سحاحير مهواة من البلاستيك. الشباب يفرغون الشوالات في القمع، والاولاد يجمعون الاكياس اولاً بأول في كيس واحد، سيركنونه في مكان صغير من البيت لموسم الزيتون التالي، لكن السحاحير تأخذ حجماً ومساحة. هنا، في شارع المنطقة الصناعية - رام الله ارى العمال يفتحون العلب ويأكلون، وهناك في المعصرة يفطرون جماعة على مائدة عشوائية من الزيت الطازج جداً والخبز الساخن، والخيار والبندورة والبصل الناشف ايضاً. الجرارات ذات العربات تروح وتجيء من المعصرة واليها، تدخل حاملة شوالات الحبّ من باب، وتخرج محملة بتنكات الزيتون من باب آخر، ولكن بعد الوزن ١٦كغم لكل عبوة، وبعد محاسبة على الكالكوليتر، حيث للمعصرة حصة ٢١٪ من الزيت، او مبلغ نقدي. برشاقة الهر والنمر يقفز الاولاد الصغار ١٥ - ١٦ سنة بوثبتين رشيقتين الى عجلة القيادة. شوالات الزيتون تأتي الدور للعصر اولا بأول وتخرج اوعية الزيت بالدور اولاً بأول، وايضاً هذا "الجفت" الى معامل الكبس كوقود للتدفئة. معصرتان حديثتان لأربع قرى شمال غربي جنين، واحدة لآل الأحمد، وأنا ضيف عليهم في البيت والمعصرة، والأخرى لآل غيرهم، والقرية تتقاسمها ثلاث عائلات - حمولات - عشائر يحتل فيها آل الأحمد المرتبة الثالثة عدداً، وربما الاولى معنويا، لأن عزام الأحمد هو "الوجه السياسي"، وأما الجد "محمد" ٨٥ سنة فهو آخر الحفدة الاحياء. رشيق ويدخن "عربي" منذ ٧٠ سنة، وكان محارباً في حيفا، كما كان والد مضيفي أمجد محارباً هناك، فقد نصف مشط قدمه بانفجار لغم. جاء آل الأحمد من بلدة يعبد مهاجرين بعد مشكلة عشائرية مع آل عبد الهادي قبل ٢٠٠ سنة، وذهب رجالهم الى القتال في حيفا، ثم استقبلت القرية بعض اهل حيفا، واقطعتهم مجاناً بعض الاراضي. رمانة كلها اشجار زيتون تقريباً. أين الرمان؟ سألت. قيل لي أن الاسم نسبة للرومان لا لأشجار الرمّان. كم خسرت القرية من الجدار؟ حوالي ١٥٠٠ دونم، رفض الفلاحون أي تعويض نقدي او بالايجار. متعة أن تمد أصبعك وتأخذ "لحسة" قبل أن يصب الزيت في الأوعية. متعة أن تملأ ربع كأس من الزيت وتكرعه. متعة أن تلعب مع رجال آل الأحمد دق طاولة مساء، او تكون على الفطور والغداء والعشاء مع العائلة، ربما مع العشيرة، ربما مع الفخذ، لأن صديقي يقدم الناس لي: هذا ابن عم .. ولو؟ كم ابن عم لك؟ بعض اعمامهم اخوة لأعمامي. واحد فقط قدموه لي: هذا ابن خالي. أنا فضولي (اسم مركبة المريخ "فضول") ولعلني اشبعت بعض فضولي في قرية رمانة واخواتها الثلاث، ومنها أن "الأرض تفرق بالشبر" فعلاً .. أو بنسبة الزيت الى حبّ الزيتون في كل شوال. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مـشـوار الـقـطـاف والـعـصـر   مصر اليوم - مـشـوار الـقـطـاف والـعـصـر



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon