مصر اليوم - لا تنسوا البدايات

لا تنسوا البدايات ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لا تنسوا البدايات

حسن البطل

تقريباً، "طالع ديني" من موجة انفلونزا هي شيء من قنوط وحبوط وهبوط تسود صفوفنا. مثلاً، منذ سنة وشوية شهور والقيادة تدرس خطوات طلب العضوية. لا بأس أن نتردّد ونتأنّى، لكن ليس أن نسأل: ما قيمة هذه الخطوة! إسرائيل، منذ قرابة العقدين، وهي تدرس توجيه ضربة إجهاض للمشروع النووي الإيراني، وهي تتردّد وتتأنّى، أيضاً. وهناك، يتساءلون: ما جدوى الضربة في تأخير المشروع أو حثه عملياً. من القنوط والحبوط والهبوط أن يتساءل البعض منا عن جدوى السلطة وحتى الدولة، بل والمشروع الوطني، مع السخرية من شعار "لا وصاية، ولا احتواء ولا تبعية" والذهاب إلى خيار الذوبان الفلسطيني بإسرائيل تحت عباءة الدولة الواحدة. لا تنازل عن عودة اسم "فلسطين"! التقطت، أمس، تغريدة على "الفيسبوك" من الصديق المشاكس زكريا محمد. يقول: أنا شخصياً بدي أعيد الساعة إلى الوراء، إلى ما قبل وجود إسرائيل.. حدّ عنده مانع (..) بدنا نعيد الساعة إلى الوراء. هذا هو هدفنا. مش عاجبكم؟! ارحلوا". لا تعود الساعة إلى الوراء، ولا الجنين إلى رحم أمه، ولا حركة التاريخ طبعاً. مع ذلك، يمكن العودة إلى البدايات الأولى لانطلاقة العمل الفدائي، التي اصطدمت بعنف بهزيمة حزيران.. ثم لم تنتكس بعدها. السؤال: بأية شجاعة ونبل وحلم عريض حمل الفدائيون البنادق لتحرير فلسطين، بعدما هزمت إسرائيل جيوش الأمة، وهم يحلمون بتحرير حيفا ويافا وعكا؟ السؤال: بأية حكمة بعد قصور حرب أكتوبر 1973 وضعنا مشروعاً بدا واقعياً لتأسيس سلطة وطنية.. ثم بأية حكمة وحلم أعلنا الاستقلال في العام 1988. حسناً، نحن لسنا أميركا حيث في العام 1969 أعلن القس الأسود مارتن لوثر كنغ "لَدَيّ حلم" وتحقق حلمه مع رئاسة الأسود باراك أوباما للولايات المتحدة العام 2008. حسناً، نحن لسنا أقوياء عسكرياً كإسرائيل، التي أعلنت بعد حزيران 1967 "ولا شبر يعاد" ووصل المشروع الصهيوني نهر الأردن، كتتمة لحلم بن ـ غوريون بعد قيام إسرائيل بـ "أرض ـ إسرائيل الكاملة"! بأية مفاجأة لإسرائيل، أكبر حتى من مفاجأة العرب لها في أكتوبر 1973، هبّ الشعب في انتفاضة قال عنها الفرنسي ليونيل جوسبان إنها: قادمة من البعيد وذاهبة إلى البعيد؟ يمكن أن تبدو الانتفاضة الثانية انتكاسة للانتفاضة الأولى، خطوة إلى الوراء من أجل خطوتين إلى الأمام (كما يقول الماركسيون). لكن، ماذا حقق الفلسطينيون من ثورة الفدائيين إلى تأسيس أول سلطة فلسطينية في التاريخ؟ كنا، أمام أنفسنا فقط، شعباً فلسطينياً، وصرنا أمام العالم كله وأمام إسرائيل شعباً فلسطينياً. كانوا يقولون: الصراع العربي ـ الصهيوني، وصاروا يقولون: الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، ويعترف العالم بحق تقرير المصير الفلسطيني، أكثر من اعترافه باقتراحات للسلام تضم فيها إسرائيل "الكتل الاستيطانية" كأمر واقع. لقد خضنا حروباً سياسية ودموية مع جميع دول الجوار العربي لفلسطين، وها نحن نخوض الحرب على أرض فلسطين ذاتها سياسياً وشعبياً من أجل تجسيد حق تقرير المصير. السلطة الوطنية الفلسطينية ليست جنيناً يعود إلى الرحم العربي، وليست خطأ في التاريخ والجغرافيا ليتم إلغاؤه، ولا تستطيع إسرائيل أن تحتلنا بأكثر مما تحتلنا، ولا أن تلغينا عاملاً في الصراع كما ألغتنا من النكبة حتى انطلاقة الفدائيين الشجعان، ولا أن تضمّ أرضنا وسكانها دون أن تتغير إلى إسرائيل أخرى لا علاقة لها بإسرائيل اليهودية. سنذهب إلى نيويورك هذا الشهر أو الشهر والشهور التي تليه. هذا العام أو الأعوام التي تليه، والعجيب أن إسرائيل تحسب كل الحساب لتغيير إطار الصراع السياسي وجوهره إلى صراع بين دولتين: معلنة دولياً هي فلسطين، وواقعية دولياً هي إسرائيل، لكن البعض منا أصابه الحبوط والقنوط والهبوط. ما بدأ العام 1965 لا رجوع عنه، وما بدأ بعد حزيران 1967 لا رجوع عنه، وما بدأ بعد معركة الكرامة 1968 لا رجوع عنه.. وما بدأ في حصار بيروت، وفي الانتفاضتين، وفي تأسيس السلطة، وفي طلب العضوية لا رجوع عنه. "لم تذهب منافينا سدى" ولا تذهب إنجازات نضالنا سدى. استلهموا روح الفدائيين الأوائل! نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لا تنسوا البدايات   مصر اليوم - لا تنسوا البدايات



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon